الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

إرحموا أصحاب المعاشات!

2018-12-22 03:39:03
محمد بيومى
محمد بيومى
بقلم: محمد بيومى

أصحاب المعاشات فى مصر عددهم عشرة ملايين يعيشون ظروفًا معيشية غاية فى الصعوبة بسبب تدنى مبالغ المعاشات والارتفاع المتزايد فى الأسعار وتكاليف المعيشة وهناك حالات مأساوية فى هذا الإطار للآلاف، فالمعاش لا يفى باحتياجاتهم لتكاليف العلاج والآلاف تستهلك فاتورة الكهرباء والمياه والغاز أكثر من نصف معاشهم.

 

 

الآلاف يضطرون للعمل لكى يستمروا على قيد الحياه فى وقت يحتاجون فيه الراحة وحالتهم الصحية لا تساعدهم على مزيد من العمل ولكنها الحاجة التى تجبرهم على ذلك ورغم المطالبات المتكررة لهم بزيادة معاشاتهم إلا أنهم لا يجدوا أى استجابة رغم أن أموال أصحاب المعاشات تصل إلى ٨٠٠ مليار جنيه جزء منها ويبلغ ٣٦٢ مليار جنيه صكوك لخزانة الدوله بفائدة ٩% وجزء آخر ببنك الاستثمار القومى بمبلغ ٧٧ مليار جنيه بفائده ١٠%.

 

 

وتشكو الدولة من عبء توفير المعاشات نظرًا لضعف الفائدة من الأموال المستثمر مما يكلف الدولة ما يزيد عن ٦٠ مليار جنيه ليتحمل أصحاب المعاشات أخطاء عدم الإدارة الصحيحة لأموالهم.

 

 

وعندما أصدرت محكمة حكمًا يلزم الحكومة بإضافة ٨٠% على الأجر المتغير من قيمة العلاوات للمعاش وقررت تنفيذ الحكم بمسودته وبدون إعلان وجاء فى تقرير هيئة المفوضين ضرورة استعادة صاحب المعاش العلاوات دون اللجوء للقضاء طبقًا للحكم الصادر من المحكمة الدستورية العليا فى ٢٠٠٥ وجاء فى حيثيات حكم محكمة القضاء الإدارى (من الإنصاف والعدل إعطاء كل ذى حق حقه ممن اكتمل عطاؤهم فبعد أن صبروا ورابطوا من أجل إعلاء قيمة الوطن فى شتى مناحى العمل والإنتاج وقد بلغوا من العمر عتيا ووصلوا من العمر أرمله فحق على الدولة والمجتمع ككل أن يقف بجانبهم وأن يكون لهم سندًا وعضدًا وأن ييسر لهم كل عسير ويؤمن حياتهم ويصون كرامتهم ويضمن توقيرهم ورعايتهم وفاء لماضيهم وإجلالًا لحاضرهم واستشرافهم لمستقبلهم).

 

 

هذا بعض ما جاء فى حيثيات حكم محكمة القضاء الإدارى ليضيف صفحة مضيئة جديدة للقضاء المصرى العظيم وبدلًا من أن تلتزم الحكومة بالحكم وتراها فرصة لتعويض أصحاب المعاشات قدمت وزيرة التضامن الاجتماعى طعنًا وطلب دفاع الوزيرة وقف تنفيذ الحكم وعدم قبول الدعوى ورفضها موضوعيًا.

 

 

وبررت الوزيرة إجرائها للطعن بأن هناك درجات التقاضى لا يمكن التغاضى عنها وإلا سيكون هناك مراجعة من الجهاز المركزى للمحاسبات ولكن فى حالة صدور حكم نهائى سيتم الصرف فورًا وجلسة نظر الطعن فى ١٧ يناير المقبل وأصحاب المعاشات يثقون تمامًا فى القضاء المصرى.

 

 

ولكن فى النهاية قضية المعاشات تحتاج إلى نظرة مختلفة فلا يمكن استمرار معاناة عشرة ملايين مواطن ومن يعولونهم إلى ما لا نهاية.

 

 

أموال أصحاب المعاشات أموالهم ومن حقهم أن يعرفوا مصير هذه الأموال وأن يشاركوا فى إدارتها واستثمارها بشكل أفضل.

 

 

تحية للقضاء المصرى العظيم ولكل من يبذل جهد فى هذه القضية تحية مستحقة البدرى فرغلى.

 

 

- بدعوة كريمة من الأستاذ عادل عنانى رئيس نقابة المعاشات بالقناطر الخيرية شاركت فى افتتاح المنتدى الثقافى للنقابة وهو عمل يستحق الإشادة والتحية لكل من ساهم فيه وتحية للنقابة على الجهد الذى تبذله فى خدمة اعضائها.


إرسل لصديق