الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

تـوك شــو

هند العربي : أرفض خطوبة الأم لابنتها ورواية ان السيدة خديجة خطبت الرسول خاطئة

2018-12-28 11:29:56
الكاتبة الصحفية هند العربي
الكاتبة الصحفية هند العربي
شريف عبدالعليم

قالت الكاتبة الصحفية هند العربي، أرفض أن الام تخطب لابنتها، أو البنت تعرض نفسها علي رجل او شاب للزواج لاننا مجتمع شرقي يحكمه عادات وتقاليد فقبل أن نطرح فكرة ومبادرة علينا معرفة اولا هل يستطيع تطبيقها في الواقع الذي نعيشه ام لا، ولا نسمع قبل ذلك ان بنت عرضت نفسها للزواج من شاب سواء انها علي معرفه به وغيره ونتوقف عند كلمة " مسمعناش " لاننا مجتمع يتمسك بالعادات والتقاليد والأعراف القديمة التي تربينا عليها.

 

وأضافت «العربي »خلال لقائها ببرنامج " كلام البنات " عبر فضائية "ten " ان كرامة البنت لا تسمح لانها تقول للرجل اخطبني وتزوجني ولا اعتقد الغرب يفعلون مثل ذلك، واعترض لعدة أسباب وهي آن الله كرم المراة في القران، وأرى عندما تطلب الفتاة من الرجل الزواج هي إهانة لها وليس من السهل إقناع الشاب بهذه الفكرة، لان بعد ذلك عندما يحدث بينهما خلافات ويتم المعايرة بذلك لأنها عرضت عليه الزواج من قبل، فإذا أردنا تعميم مبادرة اخطبي ابنتك فيجب أن تغيير من فكر وسلوك وطبيعة الرجل،أقناع البنات وأهاليهم بمثل هذه الفكرة اي المجتمع كله و هذا صعب تحقيقه.


وأشارت « الكاتبة الصحفية » لدينا مفهوم خاطئ وصل لبعض الأشخاص فيما يخص آن "السيدة خديجة"رضي الله عنها طلبت الزواج من سيدنا محمد، "عليه الصلاة والسلام" وهي لن تتقدم له ولكن تكلمت مع أحدي صديقتها، وصديقتها بعد ذلك ذهبت لتسال سيدنا محمد لمعرفة رغبته في الزواج، اذا هي لا تعرض نفسها عليه.

 

وأكدت «هند العربي » كثير من الحلول للحد من ظاهرة تأخر الزواج عند الشباب والفتيات وهي لا لغلاء المهور ولا لتكاليف الزواج الباهظة او نخرج بمبادرة زواج بدون شبكة وكان في أحد المبادرات مثل ذلك وحققت قبول ونجاح كبير للغاية من الفتيات وبالفعل تزوجوا بدون الشبكة والفرح وهذه من احد الحلول التي تتوافق وتتناسب مع المجتمع، الذي نعيش فيه، والبنت ليست سلعة وبضاعة اتلفت وأرفض كلمة "عانس" وانصح الأمهات تقليل المهور وتكاليف الزواج لان بعض الشباب أصبحوا يعانون وغير قادرين علي مصاريف الزواج.


إرسل لصديق