الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

تحقيقات وتقارير

”الديار” تدق ناقوس الخطر .. الإهمال يدمر سرايا العطافي بكفر الشيخ

2019-01-12 20:10:13
سرايا العطافي
سرايا العطافي
محمد اليماني


تم بناء سرايا العطافى، بمدينة بيلا، التابعة لمحافظة كفر الشيخ، عام 1917م، على قطعة أرض زراعية مساحتها تتعدي 1000متر، وتم الانتهاء من بناء السريا فى ثمانية عشر شهرا ،سرايا العطافي تم بنائها علي دورين ،وتضم 8 غرف، وبها دورتين مياه كبيرتين، وصالة استقبال كبيرة بها اكثر من مكان للضيوف ، ويلتف السور الحديدى حول السرايا من الخارج ، ومن خارج السرايا نري حديقة جميلة صغيرة بها الكثير من الاشجار والورود ، كما يوجد بداخل السرايا سلم خشبى ليمكن ساكني السرايا من الوصول للطابق العلوي ، وقد صمم السرايا في ذلك الوقت مهندس يهودي الاصل ، ثم أشرف علي عملية تصميم وبناء القصر حتي تم تسليم السرايا.


سرايا العطافى قامت بإستضافة العديد من كبار الشخصيات السياسية كالرئيس الرحل "جمال عبد الناصر" ، والرئيس الراحل "محمد أنور السادات" ، والمشير "عبد الحكيم عامر" ، ورئيس وزراء مصر الأسبق "عزيز صدقي" ، ووزير السد العالى" محمد سليمان" ورئيس مجلس الشعب السابق " حافظ بدوي" كما قام بزيارتها العديد من الشخصيات العامة والسياسية في ذلك الوقت أمثال حسين الشافعى، وصلاح سالم، وصلاح نصر.


يروي أحد الأهالي وجار للسرايا انه شاهد،الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وهو يزور سرايا العطافي، عام 1954م، عندما قام بإفتتاح الإتحاد الإشتراكى، وتناول الرئيس بالسرايا وجبة الغداء، وجلس على مأدبة طعام كبيرة شملت العديد من أبناء الشعب المصرى وخصوصا جيران السرايا ، وكانت المأدبة بها اللحوم المشوية، والأرز، والمكرونة، والفاصوليا الخضراء، وسلطة الخضروات، والكثير من الحلويات، التي احبها الناس جميعا.


كان القائد العام للجيش والنائب الأول لرئيس الجمهورية فى ذلك الوقت ،المشير "عبد الحكيم عامر" يتردد علي السرايا كل خميس من كل اسبوع فكان يخرج من القاهرة ظهر كل خميس ليصل مع حلول العصر لسرايا العطافي ، ليأخذ قسطاً من الراحة بها ، كما كان يحب تناول الفطير الفلاحى والقشدة والعسل والجبن، مع صديقه الصدوق "البكباشى باشا" ، ومن ثم يجلسان ويلعبان الدومينو علي انغام الموسيقي التي كانت تذاع عبر موجات الراديو ،ويظلا هكذا حتي صباح اليوم الثاني، وفي الصباح يستعد للسفر الى القاهرة بسرعة ، دون أن يشعر به أحد .

تعاني "سرايا العطافي " حاليا حالة من الإهمال الشديد ، فالسرايا أصبحت جدرانها آيله للسقوط، كما أثرت بها الرطوبة خلال المائة عام الماضية ، مما جعل الرسومات الفنية، والزخارف تضيع وتطمس معالمها.


الغريب في الأمر ان وزارة الآثار لم تتدخل لإنقاذ السرايا التي تحمل تاريخ مصر القديم من الدمار.
أهالي مدينة بيلا وجهوا رسالة للمسئولين عبر جريدة "الديار" طالبوهم فيها بسرعة ترميم المبنى الفريد من نوعه، نظراً لما يمثله من قيمة تاريخية وأثري


إرسل لصديق