الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

تحقيقات

كارثة .. مياه الصرف الصحى تدمر أراضى الدقهلية !!

2019-01-12 22:07:12
مياه الصرف الصحى تدمر أراضى الدقهلية5
مياه الصرف الصحى تدمر أراضى الدقهلية5
أحمد عوض

► خبراء رى وأطباء: تقضى على خصوبة التربة وتسبب فشل كلوى وسرطانات

► بحوث الأراضى والمياه: مياه الخلط بها عناصر ثقلية وتصيب المزراعين بالتليف الكبدى والسرطان

► عبدالحميد: مياه الخلط تعمل على تدهور التربة وتقلل من خصوبتها وتؤثر على الخضار والفاكهة

► خصوبة التربة: السمية عالية فى الخضروات والفاكهة وتصيب الأطفال بالبلادة

► طب المنصورة: تحدث نزلات معوية متكررة وشلل لدى الأطفال وأورام وسرطانات كبد

من ينقذ فلاحينا ومزراعينا من الأمراض التى تنهش فى أجسادهم ليل نهار بفضل المياه الملوثة التى تروى بها المحاصيل الزراعية، مياه الرى المخلوطة بمياه الصرف الصحى الغير معالجة أصحبت ظاهرة يومية تؤرق العديد من الفلاحين والمزراعين، وتحديدًا فى محافظة الدقهلية.

الفلاحين يعانون أشد المعاناة من عدم تنقية مياه الرى الملوثة بمياه المجارى لرى محاصليهم الزراعية والتى تتنوع طبقًا لطبيعة الدورة الزراعية من فواكة وخضار وغيرها من المحاصيل الحقلية التى تحددها الجمعيات الزراعية لكل قرية من قرى المحافظة فأصحاب الأراضى فى الدقهلية يعشيون حالة من اليأس وعدم الرضا من المسئولين عن الرى فى المحافظة، متهمين إياهم بالتقاعس وعدم اتخاذ خطوات جادة وفعلية لتقنية مياه الرى من أى ملوثات قد تؤثر سلبًا على إنتاجية المحاصيل وبالتبعية على صحة المزراعين.

الفلاحين: نروى أراضينا بمياه المجارى

بدايتة يقول محمد المهدى، أحد المزراعين من دكرنس، أن الغالبية من القرى لم تكن معظهما فى الدقهلية تقوم برى محاصليها الزراعية منذ عقود بمياه الرى المختلطة بمياه الصرف الصحى الغير معالجة، مشيرًا إلى أن غالبية تلك القرى لا يوجد بها صرف صحى وتعتمد على تصريف مياه الصرف على الترع والمصارف المخصصة للرى، الأمر الذى يؤثر سلبًا على صحة المواطنين.

"الفشل الكلوى".. أبرز النتائج

ويضيف "المهدى"، أن غالبية الفلاحين الذين يرون أراضيهم بمياه الرى الملوثة بالمجارى لديهم أمراض مزمنة والبعض منهم لديه فشل كلوى بسسب مياه الخلط، مؤكدًا أن معظم قرى دكرنس والمراكز الأخرى فى الدقهلية لا يوجد بها مشاريع للصرف الصحى ومجبرين على صرف المجارى فى الترع والقنوات المخصصة للرى.

.. والكلوى فى تزايد

ويؤكد أحمد إبراهيم، مزراع، أن الفشل الكلوى فى تزايد مستمر بسبب اختلاط مياه الرى بمياه الصرف الصحى الغير معالجة بخلاف أن أهالى القرى يقومون برمى مخلفاتهم المنزلية فى قلب الترع المخصصة للرى فى غالبية قرى الدقهلية.

الأمر الذى يزيد من تلوث المياه ويسبب خطورة على صحة المزراعين، مشيرًا إلى أن المسئولين عن الرى والبيئة فى الدقهلية فى عالم والمزراعين فى عالم آخر، وأن الرقابة مفتقدة تمامًا والأمراض تنهش فى صحة وأجساد المزراعين ولا حياة لمن تنادى.

بحوث الأراضى: "التليف الكبدى والسرطان" أبرز الأمراض

من جانبه قال الدكتورعادل عبدالحميد، أستاذ تغذية النبات بمعمل خصوبة التربة والمياه التابع لمعهد بحوث الأراضى والمياه والبيئة بالجيزة، أن مياه الرى المخلوطة بمياه الصرف الصحى أو الصناعى مضرة تمامًا للنبات لأنها تحمل عناصر ثقلية كالنيكل والرصاص والكاديوم، وتركيزها عالى وتعمل على تدهور التربة وتقلل من خصوبتها وتوثر بشكل مباشر على المحاصيل (القمح، الأرز، الفول) وغيرها من المحاصيل الحقلية وكذلك الفاكهة والخضار وتقلل من إنتاجتها.

.. وتحديزات من استخدامها

وأكد "عبدالحميد"، أن رى النبات بمياه الرى المختلطة بالصرف الصحى أو الصناعى يوثر سلبًا على صحة الفلاحين ويصيب معظمهم بأمراض التليف الكبدى والسرطان، مؤكدًا أن الغالبية من المزراعين فى الدقهلية يعانون من تلك الأمراض بسبب مياه الرى المختلطة بمياه الصرف الغير معالجة، محذرًا من استخدامها أى المياه المختلطة فى رى المحاصيل سواء كانت فاكهة أو محاصيل حقلية، مبينًا أنه يمكن الاستفادة من مياه الخلط فى رى الأشجار والمسطحات الخضراء فى الحدائق العامة وغيرها من المنتزهات.

علوم الأراضى: السمية عالية فى الخضروات

من جهته قال الدكتور طارق الزهيرى، أستاذ مساعد علوم الأراضى ورئيس قسم الأراضى بزراعة المنصورة أن الرى بمياه الصرف الصحى الغير معالج موجود فعليًا فى العديد من القنوات المائية الموجودة فى غالبية الريف المصرى وبعض الأماكن العشوائية والمخالفة التى لا توجد لديها شبكات صرف صحى، حيث تقوم بتصريف المجارى فى الترع والمصارف الزراعية الأمر الذى يمثل درجة عالية من السمية فى الجزء الخضرى للنبات مثل الخضروات كالسبانخ والفجل والجرجير وغيرها من الخضروات وتصيب الإنسان بأمراض مثل التلبك المعوى وغيرها وقد تفقد الكبد مهامه الوظيفية ويصبح عضو خامل فى الجسم وقد يصل الأمر إلى فشل كلوى حاد.

باحث متخصص: تصيب الأطفال بـ"البلادة" ونقص التنفس

من جهتها رفضت إيمان رشوان، باحث متخصص فى خصوبة التربة وتغذية النبات بمعهد بحوث الأراضى والمياه، رى النباتات الزراعية بمياه الرى المخلوطة بمياه الصرف الصحى، مشيرة إلى أنها تشكل خطورة على صحة الإنسان إذا ما تناول أى من النباتات التى تروى بمياه الصرف، مبينة أن مياه الصرف الصحى الغير معالج بها عناصر ثقلية كالرصاص والكاديوم والنترات وتمثل خطورة بشكل عام على الإنسان وخاصة على الأطفال، حيث تصبيهم بنقص فى التنفس والتبلد.

طب المنصورة: تحدث أورام وسرطانات

وفيما يتعلق بتأثيراتها الطبية على الصحة العامة للإنسان، أكد الدكتور محمود عبدالعزيز، رئيس قسم الأمراض المتوطنة وأمراض الكبد بجامعة المنصورة، أن الرى بمياه الصرف الغير معالج يحدث أورام وسرطانات فى الكبد وقد يؤدى ذلك إلى الوفاة لا قدر الله، محذرًا من استخدامات مياه المجارى فى رى الأراضى الزراعية واختلاطها بمياه الشرب أحيانًا نتيجة تسربيات فى بعض المواسير الخاصة بمياه الشرب الأمر الذى يؤدى إلى شلل ونزلات معوية متكررة لدى الأطفال.

بحوث الأراضى: مياه صالحة وأخرى غير صالحة

بدورها قامت "الديار" بأخذ عينات متنوعة من عدد من الترع والقنوات المائية الموجودة فى قرى مراكز الدقهلية وقامت بتحلليها فى "معهد بحوث الأراضى والمياه والبيئة" بالمنصورة للتأكد من سلامة مياه الرى فى الدقهلية، وبعد الانتهاء من فحصها بواسطة متخصصين خلصت النتائج إلى وجود صرف صحى فعليًا فى غالبية الترع والقنوات المائية فى قرى محافظة الدقهلية.

وجاءت نتائج التحاليل مختلفة، حيث تباينت ما بين قرية وأخرى وبدرجات متفاوتة من حيث درجة الصلاحية، ففى قرى تصلح وأخرى لا تصلح وبها مياه خلط كثفية ولا تصلح للرى ومثبتة بالتحاليل، لكن فى الأغلب والأعم تبقى التأثيرات الطبية هى الهاجس الأول والمرعب فى نفوس كل المزراعين وإن اختلفت التأثيرات والتركيزات فى المياه فتأثيرها على الفلاح أصبح أمر جدى وخطير ويأتى بالتراكم وبالتزامن.

وهنا تكمن الخطورة وتتطور الحالة إلى الأسوأ بالفعل ويصاب الفلاحين والمزراعين بأمراض قد تسبب عجزًا كاملًا، كما أكد لنا أطباء متخصصون بل قد تسبب العديد من حالات الوفاة لا قدرالله.


إرسل لصديق