الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

تحقيقات

أنوثة «رانيا يوسف» تثير جدلاً بكلية آداب جامعة سوهاج

2019-01-12 22:47:31
الفنانة رانيا يوسف
الفنانة رانيا يوسف
سمر حبيب

فجرت مواقع التواصل الاجتماعي اليوم قنبلة أخري نحو الفنانة رانيا يوسف التي نالت ونال فستانها الاسمر الشفاف نصيبا واسعا من الضجة والإثارة الاعلاميه والذي أعاد لهيبها استاذ بكلية الاداب بجامعة سوهاج وهو استاذ الإعلام السياسي ورئيس وحدة بحوث الرأي العام بجامعة سوهاج حين وضع سؤالا غير متوقع لطلاب الفرقة الثالثة في مادة "الإعلام المتخصص"حول تأثر الاعلام والرأي العام المصري بواقعة فستان الفنانة رانيا يوسف في مهرجان القاهرة السينمائي.


وجه الدكتور صابر حارص، سؤالا يطلب فيه كيفية تطبيق انواع التغطية الصحفية للشؤون الفنية عن "ارتداء رانيا يوسف فستانها الشفاف الاشبه ب "الهوت شورت" في ختام مهرجان القاهرة السينمائي". مطالبا بتحديد وابراز انسب فنون وأشكال الكتابة الصحفية في ملائمتها لتغطيته.

واشاد "حارص " بأنه لم ينوي إثارة الإعلام بطرحه السؤال بورقة الامتحان وانه لم يثر القضية بحد ذاتها وانما تتضمن كيفية التعامل معها إعلاميا واعتبرها شكل من أشكال الصحافة الفنية التي تتناول مادة "الإعلام المتخصص" كجزء منها مثلها مثل الصحافة الاقتصادية والسياسية ، و الأسئلة الخامسة التي كنت ستطرحها علي الفنانة رانيا يوسف في حال أجريت معها حوارا صحفيا حول الفستان الأسود سؤالا آخر طرحه في ورقة الامتحان فماذا كانت الإجابة التي سترضي وجهة النظر الصحفية والإعلامية لدكتور حارص.

واصاف " حارص " أن المادة تتصنف ضمن مواد الإعلام التطبيقي والذي يكتسب من خلاله الطالب علي مهارات وفنون الكتابة الصحفية فضلا عن تنمية قدراته علي النقد والتعقيب مع الالتزام بأخلاقية المهنة مضيفا ولهذا فلن احد موقفا إعلاميا تابعته أعين الكاميرات والسنة الشاشات وايادي الصحفيين حول الفستان الأسود الشفاف لرانيا يوسف فإثارة الرأي العام بأكمله هو الذي فرض نفسه هذا العام ليأخذ نصيبا من الأسئلة في ورقة الامتحان وكيفية تناول الطلاب معه إعلاميا ومهنيا وأخلاقيا"

موضحا أن مثل هذه القضايا الغريبه علي حد وصفه التي تثار إعلاميا فإن اختيارها لسؤالاً بامتحان جامعي.،يهدف الي اختبار الطلاب لمهارتهم الاعلاميه من اثراء الفهم والتفكير والتطبيق والممارسه علي أرض الواقع وليس مهارة الحفظ وقوة التذكر فقط."

ومن جانبه قالت رئيسقسم الإعلام بالجامعة ووصفها للسؤال بأنه اسلوب تطبيقي" حيث أشارت الي أهميته لمواكبة الأساليب الجديدة لطرق الامتحان ويكمن في كونه تطبيقا عمليا علي قضية مثارة بالفعل لدي الإعلام والرأي العام ومواقع التواصل الاجتماعي. وبالتالي لا يوجد أحد من الطالبة يجهلها.


إرسل لصديق