الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

محافظات

أسيوط .. رحلة العائلة المقدسة وعودة المحافظة للسياحة العالمية | ملف خاص

2019-01-13 03:00:01
أسيوط .. رحلة العائلة المقدسة وعودة المحافظة للسيا
أسيوط .. رحلة العائلة المقدسة وعودة المحافظة للسيا
سمير رشوان الجعفرى

منذ أكثر من ألفى عام زارت العائلة المقدسة مصر فى رحلة استغرقت حوالى أربعة أعوام منها 185 يوم فى جبل قسقام بالدير المحرق بالقوصية فى أسيوط، وكانت هى الفترة الأكبر التى قضتها العائلة المقدسة فى الجنوب ما بين جبل الطير بالمنيا والقوصية بأسيوط، وذلك بحسب بردية مكتشفة فى الفيوم، ومكتوبة باللغة القبطية باللهجة الفيومية، ترجع للقرن الرابع الميلادى.

بدأ توجه محافظة أسيوط فى الفترة الأخيرة لإحياء مسار العائلة المقدسة يأخذ مسارًا عمليًا على أرض الواقع، للمرة الأولى منذ تسعيينيات القرن الماضى، حيث شهدت محافظة أسيوط فى يوليو الماضى تدشين وافتتاح مغارة ومزار مسار رحلة العائلة المقدسة بكنيسة سيدة الانتقال بدير درنكة أحد أهم محطات مسار رحلة العائلة المقدسة بحضور السفير برونو موزارو، سفير دولة الفاتيكان فى القاهرة والأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الأقباط الكاثوليك، ومع اعتماد الفاتيكان مسار العائلة المقدسة فى مصر جزءً من رحلة الحج المسيحى.

اعتمد اللواء جمال نورالدين محافظ أسيوط، ميزانية بمبلغ 55 مليون جنيه كدفعة أولى لتطويرالطرق المؤدية لدير المحرق ودير السيدة العذراء بمحطات رحلة العائلة المقدسة وإنشاء طرق جديدة وإقامة منطقة خدمية ولوجيستية لخدمة الحجاج والزائرين على مساحة 700 ألف متر، تنفيذًا لتوجيهات مباشرة من الرئيس السيسى.

وأشار "نورالدين" إلى أن أسيوط تحظى بوجود محطتين من مسار رحلة العائلة المقدسة بدير السيدة العذراء بدير درنكة ودير المحرق بالقوصية، وذلك ضمن 25 موقعًا لرحلة العائلة المقدسة بمصر بطول 3500 كيلو متر، قطعتها العائلة المقدسة ذهابًا وإيابًا.

فضلًا عن عمل سور حضارى لطريق دير السيدة العذراء مريم بالقوصية ورفع كفاءة عدد من الطرق المؤدية للدير ،منها إنشاء طريق جديد بين قريتى "كاروت" و"مير" بالظهير الصحراوى الغربى بطول 1 كيلو متر، وتبلغ تكلفته 1.5 مليون جنيه وهو يختصر المسافة من الطريق الصحراوى الغربى إلى الدير المحرق من 7 كيلو أمتار إلى 1 كيلو متر.

وأضاف المحافظ أننا نستهدف زيادة أعداد الوفود السياحية والزائرين للمحافظة، وتوفير كل سبل الراحة لهم، والتى تتجاوز أعدادهم أكثر من 4 ملايين زائر من المصريين والأجانب خلال الاحتفالات وطوال أيام العام.

من جهته قال د.أحمد عوض، مدير عام آثار أسيوط لـ"الديار" أن منطقة آثار أسيوط تولى اهتمامًا كبيرًا لعمليات الترميم والتى تجرى بالداخل، مشيرًا إلى حرص الوزارة على توفير الخدمات فى المناطق الأثرية، مؤكدًا على أهمية وقيمة مسار رحلة العائلة المقدسة الروحية والدينية عند المسيحيين فى مصر والعالم، والتى تعتبر أسيوط من أهم محطاتها فى مصر، لافتًا إلى التعاون المثمر بين الأجهزة التنفيذية والهيئة.

بينما قال أيمن سعد، عضو المكتب الفنى لوزير السياحة، أشعر بالسعادة وأنا فى طريقى لبلدتى ديروط بأسيوط عندما أرى، التطوير والإنجازات بالطرق المؤدية لدير المحرق، مضيفًا، ما نشهدة يدل على عظمة مصر بأبناءها ويعتبر دافعًا قويًا للتنمية السياحية، حيث تستهدف مصر اجتذاب الملايين من مسيحى العالم، يرغبون زيارة جميع المزارات الدينية فى رحلة الحج من الأراضى الفلسطينية إلى مصر.

الجدير بالذكر أن محافظة أسيوط، تضم آثارًا من مختلف العصور، سواء من العصر الفرعونى أو الرومانى والقبطى والإسلامى.

# 2019_مصر_قبلة_السياحة_العالمية


إرسل لصديق