الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

محافظات

الشرقية .. بين عراقة المدن الفرعونية وتشريف الرسل والعائلة المقدسة لأرضها | ملف خاص

2019-01-13 03:16:45
الشرقية .. بين عراقة المدن الفرعونية وتشريف الرسل
الشرقية .. بين عراقة المدن الفرعونية وتشريف الرسل
بسام ممدوح

حظيت الشرقية باهتمام الفراعنة وازدهرت عواصمها فى عهد الأسرتين 21،22 بصان الحجر وتل بسطة وإذا تم مسح مراكز المحافظة نجد فى الكثير منها بقايا آثار فرعونية على مر تاريخ أسر ما قبل التاريخ وبعده.

حيث ترصد "الديار" أهم المعالم الأثرية داخل محافظة الشرقية وذلك لوضعها ضمن الخريطة السياحية في مصر.

منطقة آثار صان الحجر

وكان يطلق عليها (تانيس) وهو الاسم اليونانى أما الاسم الفرعونى (جعنت) وكانت عاصمة مصر السياسية خلال حكم الأسرتين 21 و23 وقد كانت مدينة كبري خلال فترات التاريخ حتى نهاية العصر الروماني.

وتقدم آثار تانيس ملحمة لتاريخ الدلتا بصفة عامة وهى غنية بالآثار الفرعونية وأخرى من العصر اليونانى والرومانى خاصة لأنها كانت الطريق الرئيسي لغزو بلاد الحيثيين فى أسيا الصغرى والدفاع عن مصر.

المعـــابــد:

معبد الإله أمون

تزخرالمنطقـة بالعديد من المعـابـد الحجريـة الضخمـة يتزعمـها المعبـد الكبير للإلـه آمـون بتماثيله ومسـلاته وآباره، وهو من أكبرالمعابد بالوجه البحرى ومازالت أحجاره من لوحات وتماثيل مختلفة الأحجام والأشكال موجودة ويشمل المعبد بوابة جيرانيتية ضخمة يتقدمها تماثيل ضخمة لرمسيس الثانى بصحبة زوجته المحبوبة مرين آمون وزوجته الحيثية.

المسلات

تزخر منطقة آثار "صان الحجر" بكمية ضخمة من المسلات تضعها فى قائمة أغنى المناطق فى مصر فى عدد المسلات ومازال بها 20 مسلة وتتميز بالضخامة وكلها منقوشة بأسماء وألقاب رمسيس الثانى وانتصاراته وأمجاده.

الأبيـار

يوجد بالمنطقة عدد (4) أبيـار مشيدة من الحجر الجيرى الأبيض ثلاثة منها دائرية والأخير مربع الشكل وكلها تستعمل لاستخراج المياه إلى داخل المعبد الكبير للإله آمون.

مدينة بوباستيس (تل بسطة)

كانـت تل بسطه "بوبسطه" مركزًا دينيًا هامًا وإحدى عواصم مصر القديمة. ونظرًا لموقعها على مدخل مصر الشرقى فقد واجهت أفواج القادمين من الشرق عبر سيناء، وعاصرت العديد من الفاتحين والغزاة.

وقد شرفت بأنهــا كانت معبرًا ومقرًا مؤقتًا للسيدة مريم العذراء ووليدها المسيح "عليهما السلام" عند قدومهما إلى مصر.

توجد خارج مدينة الزقازيق أطلال مدينة "بوباستيس" وهى واحدة من أكبر المدن القديمة فى مصر، والمعبودة العظيمة لتلك المدينة القديمة "بوباستيس" كانت القطة الرشيقة الإلهة باستيت إلهة الحب والخصوبة.

وكان معبد الآلهه باستيت هو جوهرة بوباستيس المعمارية، أما أكثر المواقع التي تستحق الزيارة في بوباستيس اليوم فهو مقبرة أو جبانة القطط.

الشرقية والأنبياء

يقع فى محافظة الشرقية ثلاثة طرق تاريخية دينية مما يضيف الى الشرقية عراقة واصالة.

حيث وصل سيدنا يوسف عليه السلام إلى مصر بعد أن رماة إخوته فى الجب فى الصحراء مع قافلة إلى مصر فى عهد الهكسوس، وأقام فى المكان الذى كان يطلق عليه في ذلك الوقت صوعن "صان الحجر" حاليًا.

وكانت الشرقية طريقًا لسير العائلة المقدسة عند مجيئها على مصر هربًا من بطش "هيرودوس" حيث اتجهت من الفرما شمال سيناء إلى الشرقية مرورًا بوادي طميلات قرب الحسينية ومنها إلى تل المسخوطة ثم إلى قنتير حاليًا ثم إلى صفط الحنة منها إلى تل بسطة.

# 2019_مصر_قبلة_السياحة_العالمية


إرسل لصديق