الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

صحة

جمعية النيل تطلق المؤتمر السنوى السابع للأمراض الصدرية تحت عنوان ”أمراض الرئة وعلاقتها بالمرأة”

2019-02-01 01:53:47
جانب من المؤتمر السنوى السابع للأمراض الصدرية
جانب من المؤتمر السنوى السابع للأمراض الصدرية
هناء السيد

أطلقت جمعية النيل المؤتمر السنوى السابع للأمراض الصدرية تحت عنوان "أمراض الرئة وعلاقتها بالمرأة"، تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى والدكتور عادل مبارك رئيس جامعة المنوفية.

يناقش المؤتمر على مدار يومين 31-1 فبراير 2019، وخلال 10 جلسات خمسين بحثا تعرض لأول مرة تتناول كل ماهو جديد فى تشخيص امراض الرئة فى السيدات وأحدث الأبحاث العلمية فى علاج الأمراض الصدرية بالإضافة إلى إقامة 5 ورش عمل عن كيفية تشخيص المرض سواء عن طريق استخدام المناظير أو الأشعة المقطعية والعادية والأيكو وغيرها، وتدريب الأطباء على هو جديد فى علم الأمراض الصدرية.

قال الدكتور إبراهيم المحلاوى، رئيس المؤتمر ورئيس جمعية النيل، أننا نختار كل عام موضوع متميز لمناقشته خلال المؤتمر وهذا العام موضوعنا عن "الالتهاب الرئوي وعلاقة المرأة به" لأنه من أهم الأمراض ويجب التشخيص السليم خصوصا لو المرأة حامل ونحن نسلط ونلقى الضوء لكى نحدد تشخيص المرض ويستطيع الطيب معرفة المرض وتشخيص الحالة وعلاجها بالذات فى أنواع مختلفة فى جهاز المناعى وأيضا فى أورام الرئة مثل الزيبة الحمراء والروماتويد.

الجدير بالذكر أن التدخين عند السيدات من الممكن أن يصيب المرأة بجلطة فى الرئة بالإضافة إلى أنه يحدث تليف عند السيدات، ونحن اليوم من خلال المؤتمر نطلق مبادرة لمكافحة المرأة ضد التدخين على مدار عام تهدف إلى مقاطعة السيدات للتدخين.

وعن أهم الأبحاث فى أمراض الرئة هناك 4 ورش على مدار يومين لتأهيل وتدريب شباب الجامعة والأطباء لخروج بأحسن تشخيص الأمراض الصدرية وأيضا هناك دارسة على مدار يومين بالأشعة العادية والتفوق العادى الأشعة فوق الموجات الصوتية والمناظير وهناك مشاركة فى ورش العمل لأطباء من التأمين الصحى والقوات المسلحة.

واضاف الدكتور أحمد جمال، عميد كلية طب المنوفية، أن الهدف من المؤتمر هو التركيز الوظيفى والتأهيل بما يخص النساء، موضحا، أن المؤتمر هدفه تعليمى ويضم اطباء جمهورية مصر العربية فى كل الجامعات من أصغر طيب إلى أكبر طيب لتبادل الخبرات ونقلها بين الناس، ويقيم المؤتمر ورش عمل للتدريب على كل شىء معين وتوصيل المعلومة الصحيحة.

كما أن من أهداف المؤتمر عرض أهم الأبحاث التى وصلنا إليها عمليا لأن المؤتمر إلى حد كبير يعطى معلومة نظرية عن طريق الأبحاث لكل الناس ومحاوله تطبيقها وبالإضافة إلى أنه يكون تعليم طبى مستمر حتى يكون شىء مبهر ومفيد علميا، وأيضا إلقاء الضوء على التركيب الوظيفى عند السيدات والرجال والخروج من المؤتمر بعمل تكتيكي ومعلومات جديدة تفيد الجميع.

وأوضح الدكتور محمد قنديل، استشارى امراض النساء والتوليد، أن المؤتمر هو التحديث عن أمراض مهاجرة باطنية الرحم، حيث أن تشخيص مهاجرة الرحم يأخذ سنوات ويجب عمل مناظر للرحم عن طريق عملية ويكون فى تشخيصها الألم فى الدورة الشهرية أو أثناء اجتماع العلاقة الزوجية وفى ورش العمل يكون تدريب للأطباء لتشخيص المرض.

ويجب أن يكون دائما هناك توعية بالمرض فى اطباء الأسرة لأن هناك اطباء يشخصون الحالة غلط على أن أسال هل هى التهاب فى القولون العصبى أو وجع فى حوض المرأة فيجب توعية شديدة لأطباء امراض الباطنية واطباء الأسرة لعدم تدهور الحالة وما نسبة نجاح الحقن المهاجرة عند السيدات وما هو تكليفه دى حسب اعمال السيدات وحسب البويضات لو هى 40 عاما يكون أرخص بكثير والعقاقير أقل حسب ما بتروح عمر السيدة وهذا ما يميز المؤتمر الخبرات والتبادل المعلومات والدراسة الشديدة للخروج بتشخيص سليم ونتيجة ممتازة وتعتمد أيضا نسبة النجاح حسب سن المرأة فليس هناك معادل ثابت.

وقال الدكتور محمد مبارك، استاذ الجهاز التنفسى، أن أكثر مشاكل الالتهاب الرئوى تكون فى الشتاء فيجب الحرص الشديد ويجب الابتعاد عن الأتربة وعن الحيوانات الأليفة فى حالة الالتهاب بالإضافة إلى الناس الذين يعلمون فى المصانع يتأثرون بعادم المصانع والتدخين عند السيدات وممارسة شراب الشيشة على القهاوى وهى عادة سيئة جدا وخطيرة.

الجدير بالذكر أن المؤتمر ويتميز هذا العام بحضور أكبر عدد من الخبراء الأجانب بإلقاء الضوء على نتائج الأبحاث المهمة فى أورام الرئة بالجهاز التنفسي والحساسية والتليف الرئوية وارتفاع ضغط الدم فى الشريان الرئوى، وأيضا التعرف على احداث الطرق فى تشخيص أورام الجهاز التنفسى.


إرسل لصديق