الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

اقتصاد

الموت يهدد ثروات العملات الرقمية.. منصات التداول تسعي لحلول في حالة وفاة مستخدميها

2019-02-04 15:39:33
اغنياء العملات الرقمية
اغنياء العملات الرقمية
محمد سعد

في أعقاب فعاليات المنتدى الإقتصادي العالمي بسويسرا في الأسبوع الماضي، حيث حاورت صحيفة "فورتشون" المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "KeychainX"، روبرت رودين حول الوضع الحالي لسوق العملات الرقمية. لذلك تقوم شركة "KeychainX" الناشئة بمساعدة الناس على استعادة ثرواتهم المفقودة من العملات الرقمية مثل البيتكوين، مع الأخذ في الاعتبار أن هناك حوالي 4 مليون بيتكوين قد فقدوا للأبد.

واوضح رودين أنه دخل هذا المجال عندما ساعد صديق له في استعادة محفظة رقمية مخصصة لحفظ المفاتيح الخاصة بالأفراد، وبواسطة البرمجيات التي أنشاها رودين تمكن أحد المستثمرين المبتدئين من استعادة كلمة مروره المنسية.

ويعتبر هذا النوع من الشركات التي تساعد الناس في الوصول إلى كلمات المرور، المفاتيح الخاصة، والمحافظ الرقمية في غاية الأهمية.

وعلى سبيل المثال تعاني زوجة رجل الأعمال الراحل جيري كوتون، صاحب منصة تداول العملات الرقمية الكندية "QuadrigaCX" من عدم قدرتها على الوصول إلى الممتلكات الخاصة بزوجها والتي تقدر بنحو 190 مليون دولار على هيئة عملات رقمية، وعلى الرغم من عمليات البحث المتكررة لم تتمكن الأرملة من معرفة كلمات المرور. ولا تقتصر الأزمة في عدم تمكن زوجة كوتون من الحصول على ميراثها كما كان الأمر يمتد ليشمل المتداولين الذين يمتلكون حسابات على هذه المنصة، مما جعل البعض يتشكك بأن كوتون لم يتوفى وبأن هذه خدعة لسرقة أموالهم.

وكما نشرت الأرملة شهادة خطية لها، تسعى لوقف أي إجراءات لدعاوي قضائية محتملة ضد منصة التداول لحين استعادة سجلات العمل بمساعدة المتخصصين ومستشاري الأمن. كما أكد أحد الخبراء من تحقيق نجاح محدود في استرداد بعض المبالغ الرقمية وبعض المعلومات الهامة من هواتف كوتون المحمولة وغيرها من أجهزة الكمبيوتر، ولكن يبقى جهاز الكمبيوتر الرئيسي الذي استخدمه كوتون مشفرا دون إمكانية فتحه. ومن المؤكد أن مثل هذه الحوادث المدمرة للثورة ستصبح أكثر انتشارا مع تزايد استخدام العملات الرقمية ونموها على الرغم من التراجع من فترة الكساد التي يمر بها سوق التشفير. ولعلاج هذا النوع من الأزمات تقوم بعض منصات التداول مثل "كوينباس" بنقل مليكة حسابات المستخدمين المتوفيين إلى العائلات والأقارب.


إرسل لصديق