الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

صحة

برعاية الجامعة العربية | بروتوكول عربي موحد لمحاربة مرض «السرطان» ودعم المرضى

2019-02-06 04:12:48
المؤتمر العربى الثانى  لدعم مرضى السرطان
المؤتمر العربى الثانى لدعم مرضى السرطان
هناء السيد

نظمت جامعة الدول العربية ومنظمة الصحة العالمية وزارة الصحة والسكان المصرية، المؤتمر العربى الثانى لرابطة جمعيات ودعم مرض السرطان فى الوطن العربى تحت رعاية، بالقاهرة.

وقال الدكتور محمد عادل السايس المدير الطبى لجمعية السرطان السعودية أنه سوف يتم تشكيل لجنة من المتخصصين والخبراء المعنيين بمرض السرطان من أجل وضع برتوكول علاج موحد للمرض داخل الوطن العربى.

وقالت الدكتورة سعاد بن عامر ممثل "زهرة بالمملكة السعودية"، يشرفنى وجودى هذا المؤتمر العربى الضخم حيث اسسنا حملة لمحاربة مرض سرطان الثدى بالسعودية والآن بدء حملة التوعية والدعم لمشاركة مرض السرطان لأنهم يحتاجون عمل جماعى وليس فردى مستكملة المصاب بالسرطان ويحتاج إلى دعم مادى ونفسى ولدينا الآن سفيرات منا شراء بمستشفيات وجمعيات علاج السرطان.

وقال الدكتور محسن مختار، استاذ الأورام بكلية طب جامعة القاهرة ورئيس المؤتمر وسكرتير عام الاتحاد العربى لجمعيات السرطان العربية، من 11 دولة عربية لكى تسلط الضوء على أن الأورام يمكن الشفاء منها متوافرة جديدة لمرض الأورام، وأضاف أن الكشف المبكر عن السرطان هو السبب الرئيسى للارتفاع نسبة الشفاء.

هذا بالإضافة إلى أن 26 جمعية أهلية مشاركة فى المؤتمر الدولى وسوف يصدر توصيات سوف تمد الدولة العربية بها وكدعم نفسى ومعنوى مصرى بها تتعاون مع وزارة الصحة المصرية لإعداد تلك التوصيات فى إطار توحيد الجهود لعلاج مرض السرطان.

وقالت الشيخة عزة بن على الصباح، رئيس مجلس إدارة جمعية سدرة بالكويت الرئيس الشرفى لاتحاد العربى للجمعيات العاملة فى مجال السرطان.

وأضافت بأن التحديات العربية التى تواجه مرض السرطان متشابهة وأن جمعيتها تعمل فى توعية السيدات تجاه المرض وكذا تلاميذ وطلاب المدارس والجامعات، حيث تلقى على عاتق المؤسسات ومسئولية مجتمعية لأن مواجهة المرض يحتاج لعمل جماعى وليس فردى ومن أجل ترسيخ مفهوم الاكتشاف المبكر للمرض والعلاج يحتاج لدعم نفسى ومادى متواصل ولذلك خلال مراحل المرض المتخلفة الصعبة.

وقال الدكتور جون جبور ممثل الصحة العالمية أن هذا المؤتمر يأتى فى إطار احتفالات العالم باليوم العالمى للسرطان واجتماعنا يأتى من أجل تصحيح بعض المفاهيم المغلوطة عن سرطان فى مصر والوطن العربى وأن هذا المرض يعتبر من أكثر أمراض العالم التى تسبب الوفاة وتسبب فى وفاة 8.8 مليون حالة فى عام 2017 .

وتابع خلال المؤتمر الثانى لدعم السرطان برعاية جامعة الدول والجمعيات العربية العاملة فى مكافحة السرطان والتى حضرت من أجل مساندة مريض السرطان ومساعدة المواطن فى تكاليف الرعاية الصحية له.

بالإضافة إلى هذا قال الدكتور طارق، هاشم مستشارة وزيرة الصحة للأورام، أن الوزارة تعد سجل موحد لمرض السرطان وبرتوكول علاج موحد أيضا داخل الوطن العربى، كما تعمل الوزارة على توحيد المجموعة من منظمات المجتمع العربى.

فلقد ركزنا على تجربة علاج فيروس سى فى مصر ونعمل على تصدير التجربة للدول العربية ومن الجهات المشاركة فى الحدث جمعيات زهرة وطب وجراحة الصدر بالسعودية والمجموعة السعودية لسرطان الرئة وجمعية سدرة لمرض السرطان والجمعية الليبنانية لمكافحة سرطان الثدى وجمعية دعم الأطفال المصاييبن بالسرطان وجمعية أصدقاء ومرض السرطان واتحاد أطباء العرب والمجلس القومى لحقوق المرأة ومستشفى بهية وجمعية مرض السرطان التونسية.

وفى النهاية تم تكريم الدكتورة الفقيدة الدكتورة "هبه خفاجى" استشارى سرطان الثدى، وتسلمت الدرع والدتها ووقف الجميع دقيقة حداد عليه، كما تم تكريم لاعب التنس "محمد الكمونى" بعد شفاء من مرض السرطان بمناسبة اليوم العالمى لمحاربة السرطان.

قال الدكتور محمد عادل السايس، المدير الطبى لجمعية السرطان السعودية، أنه سوف يتم تشكيل لجنة من المتخصصين والخبراء المعنيين بمرض السرطان، من أجل وضع بروتوكول علاج موحد للمرض داخل الوطن العربي.

وأوضحت الدكتورة سعاد بن عامر، ممثل جمعية زهرة بالمملكة العربية السعودية، يشرفني وجودي اليوم في هذا المؤتمر العربي الضخم، حيث أسسنا حملة لمحاربة مرض سرطان الثدي بالسعودية، والآن بدأت حملة التوعية والدعم لمشاركة مرضى السرطان، لأنهم يحتاجون عمل جماعي وليس فردي، مستكملة المصاب بالسرطان يحتاج إلى دعم مادي ونفسي، ولدينا الآن سفيرات منتشرات بمستشفيات وجمعيات وعلاج السرطان.

الدكتور محسن مختار، أستاذ الأورام بكلية الطب جامعة القاهرة، رئيس المؤتمر، سكرتير عام الاتحاد العربي لجمعيات السرطان العربية، ورئيس الجمعيه المصريه لدعم مرضي السرطان كانسرفيف ، أن جمعيات من ١١ دولة عربية، لكي نسلط الضوء علي أن الأورام يمكن الشفاء منها، فالعلاجات متوافرة تماما، ولكن هناك أبحاثا جديدة توصلت لعلاجات جديدة لمرض الأورام، وأضاف أن الكشف المبكر عن السرطان هو السبب الرئيسي لارتفاع نسبة الشفاء.

مشيرا إلى أن ٢٦ جمعية أهلية، مشاركة في المؤتمر الدولي، وسوف يصدر توصيات سوف تمد الدول العربية بها، كدعم نفسي ومعنوي مصري لها.

وأشار إلى أن منظمة الصحة العالمية سوف تتعاون مع وزارة الصحة المصرية، لإعداد تلك التوصيات، في إطار توحيد الجهود لعلاج مرضى السرطان.

الشيخة عزة بن علي الصباح، رئيس مجلس إدارة جمعية سدرة بالكويت، الرئيس الشرفي للاتحاد العربي للجمعيات العاملة في مجال السرطان، قالت بأن التحديات العربية التي تواجه مرضى السرطان متشابهة، وأن جمعيتها تعمل في توعية السيدات تجاه المرض، وكذا تلاميذ وطلاب المدارس والجامعات، حيث تلقى على عاتق المؤسسات مسئولية مجتمعية، لأن مواجهة المرض يحتاج لعمل جماعي وليس فردي، من أجل ترسيخ مفهوم الاكتشاف المبكر للمرض، والعلاج يحتاج لدعم نفسي ومادي متواصل، وذلك خلال مراحل المرض المختلفة الصعبة.

قال الدكتور جون جبور، ممثل منظمة الصحة العالمية، أن هذا المؤتمر يأتى فى إطار احتفالات العالم باليوم العالمي للسرطان، واجتماعنا اليوم يأتى من أجل تصحيح بعض المفاهيم المغلوطة عن السرطان في مصر والوطن العربي.

وأن هذا المرض يعتبر من أكثر أمراض العالم التى تسبب الوفاة، وتسبب فى وفاة 8.8 مليون حالة فى عام ٢٠١٧.

وتابع خلال المؤتمر الثاني لدعم السرطان برعاية جامعة الدول العربية، وذلك بحضور ممثلي جامعة الدول العربية، والجمعيات العربية العاملة في مجال مكافحة السرطان، والتي حضرت من أجل مساندة مريض السرطان والحد منه، ومساعدة المواطن فى تكاليف الرعاية الصحية له.

أما الدكتور طارق هاشم، مستشار وزيرة الصحة للأورام، فأكد على سعي الوزارة لإعداد سجل موحد لمرضى السرطان، وبروتوكول علاج موحد أيضا داخل الوطن العربي، كما تعمل الوزارة على توحيد الجهود من منظمات المجتمع العربي،

ركزنا علي تجربة علاج فيروس سي في مصر، ونعمل على تصدير التجربة للدول العربية.

ومن الجهات المشاركة في الحدث جمعيات زهرة، وطب وجراحة الصدر بالسعودية، والمجموعة السعودية لسرطان الرئة، وجمعية سدرة لمرضى السرطان، والجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي، وجمعية دعم الأطفال المصابين بالسرطان، وجمعية أصدقاء مرضى السرطان، واتحاد أطباء العرب، والمجلس القومى لحقوق المرأة، مستشفي بهية، وجمعية مرضى السرطان التونسية وبتنظيم اورجانيز علي مدار يومين وحضره نخبه من كبار الأطباء .


إرسل لصديق