الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

تحقيقات

«عمر بن عبد العزيز» افتُتِح في عهد «الشعراوي» وانطلقت منه بني سويف بلد السلام

2019-02-09 20:38:33
عمر بن عبد العزيز
عمر بن عبد العزيز
جمال عبدالمنعم

يعتبر أكبر مساجد محافظة بني سويف ويشهد الاحتفالات الدينية والقومية، فضلاً عن اللقاءات والندوات الثقافية والتوعوية، خلال أيام السنة، بالإضافة إلى أنه شهد ابان ثورة 25 يناير تشييع جنازات شهداء الجيش والشرطة وحتى ذلك الحين، "الديار" تصوب عدسة كاميرتها نحو مسجد عمر بن عبد العزيز، لتتعرف على من أنشأه ومتى أفتتح.


"مسجد عمر بن عبد العزيز"، والذي يتوسط مدينة بني سويف، وتحديداً في وسط ميدان مديرية الأمن القديم وحالياً "ميدان الشهداء"، بني هذا المسجد في عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات، في عام 1978، وكان وقتها فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي وزيرًا للأوقاف وعبد المنصف حزين محافظاً لبني سويف.

يعد مسجد عمر بن عبد العزيز وسط، شاهد عيان على أحداث ثورة 25 يناير 2011، حتى فض رابعة في 14 من أغسطس من العام 2014، حيث سطا عليه جماعة الإخوان الإرهابية، واتخذوا منه مكان لاعتصامهم حتى تم تحريره من أيديهم عقب فض رابعه.

وفي تلك الأثناء وبعدها يشهد المسجد جميع الأحداث التي مرت بها البلاد من مظاهرات وإحتفالات على مدار الثورة و حتى الآن يقوم المسجد بدور هام في إقامة كافة الاحتفالات الدينية والمناسبات العامة والقومية بحضور القيادات التنفيذية والمواطنين، حيث يقوم بإطلاق مبادرات تفيد المجتمع، ويترأس مجلس إداراته المستشار أحمد عبد الجواد.

كذلك يتم تشييع جميع جنازات شهداء الجيش والشرطة من المسجد بحضور المحافظ والقيادات الأمنية والقوات المسلحة والمواطنين، ويؤمهم إمام وخطيب المسجد الشيخ أحمد عبد العال.

لجنة للزكاة وصناديق للتبرعات في مختلف المجالات، يتم توزيعها على مستحقيها وتجهيز العشرات من العرائس من الفتيات اليتيمات والغير قادرات، كل هذه الأنشطة، التي من شأنها إثراء المشاركة المجتمعية، تتواجد داخل مسجد عمر بن عبد العزيز، الذي أطلق من جنباته أيضاً، مبادرة بني سويف بلد السلام، في نهاية، عام 2016، بمشاركة الأوقاف والكنيسه، والتي لقت قبول واسع النطاق، من أجل إرثاء مبادئ المواطنة، وتضمنت النبادرة زراعة أحياء المدينة بشجر الزيتون المثمر كرمزا للسلام، لتعميمها على مستوى مراكز وقري المحافظة.


إرسل لصديق