الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

عربي و دولي

«الجارديان» كتاب جديد يكشف عن دور ”كوشنر وايفانكا “ في قضايا السياسة الخارجية الأمريكية وتضارب المصالح

2019-03-14 19:13:14
كوشنر وايفانكا صورة الديار من الجارديان
كوشنر وايفانكا صورة الديار من الجارديان
حسام السيسي

نشرت صحيفة "الجارديان" البريطانية تقريرا، حول كتابا جديدا يكشف عن تضارب للمصالح اتهم به صهر الرئيس دونالد ترامب، جارد كوشنر وابنته إيفانكا ترامب.

ويذكر التقرير، أن الكتاب المعنون بـ"كوشنر إنك"، الذي أعدته الصحفية ،فيكي وورد، يكشف عن أن إيفانكا وكوشنر تعرضا لمساءلة من كبار مسؤولي إدارة ترامب، واتهما بالخلط بين المصالح الشخصية وقضايا السياسة الخارجية.

وتلفت الصحيفة إلى أن الكتاب ذكر أن كلا من وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون وكبير مستشاري الرئيس الأمريكي للشؤون الاقتصادية سابقا جاري كوهين، استجوبا كوشنر حول تضارب المصالح وقضايا السياسة الخارجية.

وينوه التقرير إلى أن الكتاب يكشف أيضا تدخلا في الشؤون الخارجية من إيفانكا، مشيرا إلى أنه من المتوقع صدور هذا الكتاب الأسبوع المقبل.

ونشرت الصحيفة بعض ملامح الكتاب، الذي حمل فيه تيلرسون كوشنر مسؤولية موافقة ترامب على الحصار السعودي، الذي فرضته مع الإمارات والبحرين ومصر على قطر في يونيو 2017، رغم وجود القاعدة العسكرية الأمريكية التي يعمل فيها آلاف الجنود الأمريكيين.

وينقل التقرير عن تيلرسون، قوله لكوشنر إن تدخله عرض الولايات المتحدة للخطر، بحسب ما نقلت الكاتبة عن مساعد لم تسمه لوزير الخارجية السابق، مشيرا إلى أن كوهين عنف كوشنر في يناير 2017، بعد الكشف عن تناول كوشنر العشاء مع مدير الشركة الصينية "أنبانج"، التي كانت تفكر في الاستثمار في عقار العائلة الذي يعاني من مشكلات في فيفث أفنيو- منهاتن في نيويورك، وقال كوهين مخاطبا كوشنر أمام آخرين ،هل أنت مجنون؟.

وتقول الصحيفة إن إيفانكا تدخلت في مكالمة هاتفية بين والدها ومسؤولين أجانب، على الرغم من وجود مصالح تجارية في الخارج، وقالت لمسؤول هندي "شكرا للسي دي الذي بعثته لي"، لافتة إلى أن منظمة ترامب تملك عددا من الأبراج السكنية في الهند.

ويفيد التقرير بأن وورد تصور كوشنر وإيفانكا بالشخصين العاملين دائما وبأنهما طامحان ويمقتهما عدد كبير ممن يعمل معهما، وقالت إن العاملين في البيت الأبيض سخرا من كوشنر، ووصفوه "بوزير كل شيء"، الذي يتدخل في كل شيء، فيما وصفوا فريق إيفانكا بـ"هابي"، وهي كلمة تعني الأفكار السيئة كلها.

وتنقل الصحيفة عن مدير طاقم البيت الأبيض السابق جون كيلي، قوله إن الزوجين يتصرفان وكأنهما حكومة.

وبحسب التقرير، فإن الكتاب يكشف عن خلافهما مع مدير حملة ترامب الانتخابية ومستشاره للاستراتيجيات سابقا ستيفن بانون، الذي تصادم معهما عندما كان يحاول تحويل خطاب ترامب القومي إلى سياسات حكومية، وتذكر بانون صراخ كوشنر عليه عندما عنفه لعقد اجتماعات مع أعضاء في مجلس الشيوخ لبحث إصلاح قوانين الهجرة، قائلا"يتحول من ولد صغير إلى شيطان".

وتذكر الصحيفة أن الكتاب نقل عن بانون شتمه إيفانكا قائلا لها في حضور والدها "أنت لا شيء"، وذلك في أثناء جدال حول من يسرب الأخبار إلى وسائل الإعلام، وقالت إيفانكا إن بانون كذاب.

وتختم "الجادريان" تقريرها بالقول أن إيفانكا ركزت على تقوية عائلة ترامب لمنافسة عائلتي كيندي وبوش لتصبح رئيسة، بحسب ووردـ وقال كوهين عنها تعتقد أنها ستصبح رئيسة للولايات المتحدة.


إرسل لصديق