الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

ميَّادة مهنَّا سليمان تكتب.. مُتْعَبَةٌ مِنْ أسْرَارِنَا

2019-03-19 21:21:45
ميَّادة مهنَّا سليمان

مُتْعَبَةٌ أنَا

مِن حُبِّيَ الجَريءِ لكَ

ومِن حُبِّكَ المهْدورِ دَمُهُ

بَينَ قبائلِ الأعرافِ

مُتعَبَةٌ أنا

مِن قَصَائِدِ عِشقِكَ الَّتي

زَيَّنَتْ مِعصَمَ الحَياةِ

مُتعبَةٌ مِن خوفٍ

يَلوحُ في حَرفِكَ

يُعَشِّشُ في أحناءِ صَدْرِكَ

وَيَختَبي في الضُّلُوعِ والمُقَلْ

مُتعَبَةٌ مِن الوَفاءِ

مِن حَنيني

مِن لَهفتي وَجُنونِ عِشقِي

مِن لِقاءاتِنا..

مِن نِداءاتِنا..

مِن أُغنياتِنا..

فهَلَّا أعطَيتَنِي

نَفَسَ ارتِياحٍ صَغيرًا

عَلامَ كُلّما طلبتُ

مِن حُبّكَ إجَازةً

كَتبْتَ لِي:

" مَع الرَّفضِ "

بِلا كَلَلْ؟

مُتعبَةٌ أنا

مِن حكَايَانا

مِن وَشْوَشاتِنا

مِن كلِماتِكَ المَعسُولةِ

كيفمَا رُحتُ تُلاحِقُ ظِلِّي

مُتعَبةٌ مِن اختِبائِكَ بين أحرُفِي

مُتعَبَةٌ مِن أحْلامي المَمنوعَةِ فِيكَ

فَكُلَّما هززتُ جَذعَ نَخلةِ الأمنِيَاتِ

تَسَاقطَ عَلَيَّ رُطَبُ الأمَلْ

مُتعبَةٌ

وَمُتعَبٌ كاهِلُ صَبرِي

مِن ثِقلِ أسرَارِنا:

أخافُ أن أبوحَ بها

فأصلِبَ سَعادتَكَ

ويؤلِمُني الكِتمانُ

فَقدْ طفحَ كَيْلُ الشَّوقُ في قَلبي

وأنينُ روحِكَ

يَقُضُّ مضْجعَ سَكِينَتِي

حتَّامَ تُنادي عَلَيَّ

في صَمتِ الصَّمتِ

أمَا تَعِبتَ منَ الوَجَلْ؟

مُتعبَةٌ أنا

من زَقزقاتِ نبضِكَ

عندَ نافذةِ قَلبي

في كُلَّ صَباحٍ

مُتعبَةٌ من لهفةِ اليَاسَمينِ عَلَيكَ

مُتعبَةٌ أنا إذا اهتَمَمتُ

إذا سَامَحْتُ

إذا تجَاهَلْتُ

أو قَسَوتُ

أو سَئِمتُ مِنَ الرَّتابةِ والمَلَلْ

مُتعبَةٌ أنا

مِن أُمنَِياتِنا..

مِن ضَحِكاتِنا..

مِن عِناقِ رُوحَينَا فِي خَفَاءٍ

مُتعبةٌ أنا

مِنكَ وَمِنِّي

أرجُوكَ يَاحَبيبِي

أعطِنِي إجازةَ حُبٍّ قَصِيرةٍ

وقّعْ هُنا عَلى خَفقي

ثُمَّ عَاقِبني إذَا غَضِبتَ

واخصُمْ ماشِئتَ

مَنَ القُبَلْ


إرسل لصديق