الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

الأدب والثقافة

جميلة العلايلي ..كل ما تريد معرفته عن حياة ”امرأة أبو اللو”

2019-03-20 03:57:12
محمد صلاح

جميلة العلايلي شاعرة مصرية ذاع صيتها صاحبة الديوان الشعى "صدى أحلامى" الذى اعتبره كثير من المؤرخين أول ديوان شعري تنشره المرأة العربية في النهضة الحديثة، يحتفل بذكرى مولدها الـ112 محرك البحث الشهير "جوجل" اليوم 30 مارس 2019.

جميلة العلايلي .. من تكون؟

جميلة العلايلي شاعرة مصرية ولدت 20 مارس 1907، في المنصورة، وانتقلت منها للقاهرة، بعدما استقبل الدكتور أحمد زكي أبو شادي رائد مدرسة أبولو الشعرية، والدكتور إبراهيم ناجي، وعلي الجندي، والدكتور زكي مبارك، والدكتور محمد مندور، وصالح جودت، وغيرهم من النقاد، شعرها بطريقة طيبة وأثنوا عليها كشاعرة.

جميلة العلايلي .. أبرز أعمالها

للشاعرة جميلة العلايلي، عدد لا بأس من الدواوين المنشورة تكتب لها منزلة فريدة في الحياة الشعرية المعاصرة

وكان لها مقالات شهرية في مجلة الأهداف للإصلاح والتذكير بالقيم والمثل وتناول قضايا الأخلاق والآداب ومنزلة الأمومة

ولها أيضًا العديد من الروايات الطويلة التي يمتزج فيها السرد القصصي مع الشعر.

جميلة العلايلي .. ومضات من حياتها

كانت تهوى الكتابة الشعرية والقصائد، حتى أصبحت صوتا من الأصوات الشعرية المؤثرة في الحركة الأدبية، فكانت أول سيدة تلتحق بجماعة أبوللو الشعرية، التي أسسها أحمد زكي أبو شادي عام 1932.

وكانت ترتاد صالون مي زيادة وهدى شعراوي، وتزور القاهرة لتحضر الندوات الثقافية، إلى أن انتقلت بصالونها إليها بمساعدة زوجها الصحفي سيد ندا.

أصدرت مجلة "الأهداف" عام 1949، ونشرت بها مقالاتها وأعمالها الأدبية والشعرية، وظلت تنشر ما بها ما يحث على القيم والمثل ويناقش قضايا الأخلاق والآداب ويهدف إلى الإصلاح حتى عام 1975.

جميلة العلايلي .. أعمال لم تنشر

وكان للشاعرة مخطوطات لم تنشر مثل "همسات عابدة" و"آخر المطاف"، لترحل جميلة بعد صراع مع أمراض الشيخوخة وآلام الروماتيزم في 11 أبريل 1991، تاركة سيرة ذاتية أغفلها كثيرون، ولم تأخذ حقها من البحث


إرسل لصديق