الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

محافظات

تعليم أسوان يدعم المدرسة المصرية اليابانية بفرعيها العقاد والرديسية|تفاصيل

2019-05-14 13:05:08
المدارس الباب بأسوان
المدارس الباب بأسوان
خالد شاطر

تنطلق خدمة المدارس اليابانية للطلاب بأسوان فى ظل الاهتمام الخاص الذى توليه وزارة التربية والتعليم للمدارس المصرية اليابانية على مستوى الجمهورية.

وإيمانًا من مديرية التربية والتعليم بأسوان بدور هذه النوعية من المدارس فى تطوير العملية التعليمية بشكل عام، باعتبارها تقدم خدمة تعليمية على غرار النظام التعليمى اليابانى، الذى يعتمد على تطبيق أنشطة (التوكاتسو).

ومع تحويل نظام الدراسة من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية بالمدارس المصرية اليابانية ، فقد دعمت المديرية فكرة تنظيم مدرسة حى العقاد بإدارة أسوان، دورات تأهيلية للتلاميذ (كورسات)

فى اللغة الإنجليزية والباقة أيضًا، وذلك بالنسبة للتلاميذ القدامى والجدد، بالإضافة إلى سلسلة الأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية التى تقدمها المدرسة للتلاميذ وأولياء الأمور أيضًا

على أن تقدم هذه التدريبات والأنشطة بشكل مجانى فى الفترة حتى بداية العام الدراسى الجديد، بنظام المجموعات التى تناسب ظروف كل أسرة.

هذا وقد شرفت مدرسة حى العقاد بزيارة محافظ أسوان اللواء أحمد إبراهيم الذى شهد حفل ختام الأنشطة التربوية بالمدرسة، الذى لاقى اعجاب واستحسان جميع الحضور.

اما بالنسبة لفرع المدرسة بالرديسية بإدفو، فقد أشرفت المديرية على عقد سلسلة من اللقاءات والندوات للسادة أولياء الأمور بمركز إدفو، لتعريفهم بالنظام التعليمى داخل المدرسة، والمزايا التى تقدمها هذه المدرسة للطفل وولى الأمر.

وآخر هذه اللقاءات عقدها مدير إدارة إدفو التعليمية والسيدة مسئول المدارس المصرية اليابانية بإدارة إدفو بجمعية (نساء)،

بأولياء الأمور وعدد من الأهالى، وتناول اللقاء شرح تعريفى مفصل عن أنشطة (التوكاتسو) التى تقدمها المدرسة للطفل والتى تعمل على تنمية شخصية الطفل من ثلاثة جوانب هى (الأكاديمية/القيمية والأخلاقية والسلوكية/الرياضية والبدنية).

ومن جانبه أعرب الدكتور/السيد الفيومى عن سعادته بتواجد مدرستين يابانيتين على أرض أسوان، حيث تعتبر مدرستى العقاد والرديسية إضافة حقيقية للتعليم فى أسوان، وبذلك تعتبر أسوان من المحافظات القليلة التى يوجد بها مدرستين،

خاصًة أن هذه النوعية من المدارس تعمل على غرس السلوكيات الإيجابية فى نفوس الطلاب، والعمل على تكوين شخصية الطفل ليكون قيادى قادر على حل المشكلات،

بما يعمل على خلق جيل جديد قادر على التحدى والعمل والتغيير، بما يخدم أهداف المنظومة التعليمية الجديدة التى أطلقها السيد الوزير بداية العام الدراسى الجارى.


إرسل لصديق

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر