الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

اقتصاد

السفير البريطاني يشيد بتبني صناع الحياة لجائزة دوق أدنبرة في مصر ” شباب مصري يريد خدمة بلده بطريقة متفردة”

2019-05-14 15:51:40
صبرى أنور

كرمت مؤسسة صناع الحياة مصر-بحضور السفير البريطاني لدى مصر السير جيفري آدمز- 48 مشاركًا من الحاصلين على جائزة التميز دوق أدنبرة الدولية.

هذه الاحتفالية الخاصة بجائزة التميز دوق أدنبرة هي الثانية لمؤسسة صناع الحياة مصر، وحضرها المهندس عمرو حسيب رئيس مجلس أمناء المؤسسة، ودكتور محمد يحيى المؤسس والأمين العام للمؤسسة، ووزير التربية والتعليم الأسبق دكتور أحمد جمال الدين موسى، عضو مجلس الأمناء، ودكتور أحمد سعدة الرئيس التنفيذي للمؤسسة.

بدأ السفير البريطاني سير جيفري آدمز كلمته، موضحًا أن جائزة دوق أدنبرة الدولية مرتبطة باسم العائلة المالكة في بريطانيا، وأن أهميتها تكمن في تحدي الشباب للقيام بأشياء خارج حدود إمكانياتهم وعاداتهم اليومية، والحصول على خبرات يحتاجون إليها في حياتهم.

وأكد سير جيفري أن الميزة الرئيسية في الجائزة هي دعم المواطنة، قائلًا"من الملهم للغاية أن هناك جيلا من الشباب المصري يتواجد بهذه القاعة يريد خدمة بلده بطريقة متفردة".

وأثنى سفير بريطانيا لدى القاهرة على مؤسسة صناع الحياة مصر وتبنيها للجائزة، ووجه الشكر إلى أولياء الأمور الحاضرين مع أبنائهم المشاركين بالجائزة، لدعم أبنائهم في المشاركة بالجائزة والتعلم.

أما دكتور محمد يحيى الأمين العام والمؤسس لمؤسسة صناع الحياة مصر، فقال -خلال كلمته- إن تمكين الشباب من النجاح عن طريق خوض تحديات كثيرة هو واحد من أهم أهداف الجائزة، فجائزة التميز تُعد طريقة مبتكرة تساعد الشباب على التوازن والنجاح، مشيدًا بانتشارها في أكثر من 100 دولة حول العالم.

وأضاف "يحيى" أنه قرر تبني جائزة دوق أدنبرة في مصر، لتكون مكافأة صناع الحياة الثمينة لمتطوعيها، وتحقق لهم التوازن في حياتهم، مشددًا أن حياة المتطوع يجب ألا تقتصر على العمل التنموي والخيري التطوعي فقط، بل يجب أن تمتد إلى كافة المجالات الأخرى، وهذا ماتحققه الجائزة بإتاحتها ممارسة أنشطة كثيرة من بينها النشاط الرياضي.

وأكد أن العمل التطوعي لا يفيد المجتمع فقط بل المتطوعين أيضًا.

وجه المهندس عمرو حسيب، رئيس مجلس الأمناء، كلمة للشباب المشارك بالجائزة، مشيرًا إلى أن جائزة التميز دوق أدنبرة تعطيهم الفرصة للاستكشاف وأنها ليست مجرد رحلة استكشافية يخوضها المشتركين، لكنها مضمون للتحدي واتخاذ القرار في الوقت الصعب.

أضاف "حسيب" هذه الجائزة أيضًا تعطي الشباب فرص هائلة لاستكشاف أنفسهم، والعودة مرة أخرى للاستمتاع بالطبيعة والموسيقى والفنون.

بينما بدأ دكتور أحمد جمال الدين موسى وزير التربية والتعليم الأسبق وعضو مجلس أمناء مؤسسة صناع الحياة مصر، كلمته بأهمية النشاط التطوعي، الذي يعتبر أحد أهم أسباب تقدم أي مجتمع، مشددًا على ضرورة مواكبة النظام التعليمي في مصر للنظم التعليمية الحديثة.

ذكر "جمال الدين" أن جائزة التميز دوق أدنبرة تهتم بالتعلم الذاتي، ما يساعد في تطور مهارات الشباب، وهو الهدف الأساسي لمؤسسة صناع الحياة مصر منذ نشأتها والتي تعمل على خدمة المجتمع عن طريق المتطوعين من الشباب.

نوران أمجد -إحدى الحاصلات على جائزة التميز دوق أدنبرة- منذ فترة تمنت نوران أن تشارك في الجائزة فحققت صناع الحياة لها حُلمها؛ إذ دخلت نوران تحدٍ من أجل المشاركة ونجحت بالفعل فشاركت بالجائزة.

وتقول نوران "تعلمت من الجائزة تحقيق التوازن بين أهدافي في الحياة وتحديد أولوياتي وترتيبها، وتعلمت أنه لا يوجد مستحيل".

جائزة التميز دوق أدنبرة:

"دوق أدنبرة" هي جائزة الإنجاز الرائدة للشباب في العالم؛ خلال عام 2015 شارك بها أكثر من 1.1 مليون شاب حول العالم في أكثر من 140 دولة.

الجائزة تحتضنها مؤسسة صناع الحياة مصر؛ لتزويد الشباب بمهارات الحياة الأساسية ويشارك بها طلاب المدارس الأجنبية والدولية في مصر، إضافة إلى شباب الجامعات، وتُمنح لجميع الشباب من يتراوح أعمارهم بين 14 و24 عامًا.


إرسل لصديق