الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

كلام في كلام

2019-05-19 23:53:07
أحمد صابر
أحمد صابر
أحمد صابر

سخيف من يردد مصطلحات بديهية لا هدف منها إلا إثارة الجدل وصناعة الغوغاء ، علي سبيل المثال من يطالب ليل نهار بالوحدة الوطنية ! ليس هناك مشكلة في الوحدة أصلًا لتشغل هذا الحيز المستفز من الإعلام ، هي شعارات مختلقة نتيجة مشاكل مفتعلة ، والحقيقة أن الوحدة بين أبناء الوطن قوية علي مدار الأزمان دون اعتبار لعرق ولا لون ولا دين ، والإحترام موجود بين الناس في بلادنا ، لولا وجود أصحاب المصالح ممن يفتعلون هذه الفتن ثم يخمدونها بشعاراتهم المفتعلة ومبادراتهم السخيفة ..

و المصطلح الثاني : " الدين صالح لكل زمان ومكان" ! في الحقيقة هو حق يراد به غير ذلك ، هذا الوصف بديهي كما تشرق الشمس وتغرب ، ولا أفهم ماذا يقصدون به ؟ هل نتوقف عن التفكير ودعم من يستحق ونترك زمام الأمور لأشخاصٍ لا فكر لها فقط لأنهم يرفعون شعار الدين ! هل نردد نصوصًا ونختلق خلافًا وقد قال الدين : أنتم أعلم بشئون دنياكم !! لقد كان الإمبراطور الحبشي منليك الثاني إذا أحس بآلام في بطنه فتح الكتاب المقدس وابتلع صفحاته لاعتقاده أن هذا هو الدواء الشافي ! وهذا بالتحديد ما أعتبره في من يردد هذا المصطلح ، شخص يسعي لرسم الشعارات ومزج الخيالات أكثر مما يسعي للعمل والتطبيق الواقعي ، إن الدين ثابت والزمان متغير ، ولابد من وجود المفكرين والعلماء ليوجدوا لنا حلولًا تناسب واقعنا بما لا يخالف حدود الدين ، نريد رجال سياسة وعباقرة اقتصاد لنتحرر من الجهل والتخلف ، نريد مثقفين يهتمون بنشر الوعي أكثر مما يهتمون بإثارة الضوضاء وتسفيه العامة وتعنيف الناس ، أما ترديد هذا الشعار دون ترجمة واقعية له هو هباء لا فائدة منه ، وحينها يصبح استخدامه بغرض تمكين من ليس أهلًا وتصدر من لا يستحق ...


إرسل لصديق