الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

حوارات

لبيب : الابتكارات لها دور في عودة الصناعة المصرية .. وننتظر من البرلمان اللائحة التنفيذية لتسويق المنتج .. وبشرى سارة لمرضى الأورام

2019-07-07 16:20:36
محررة الديار مع د. محمد لبيب
محررة الديار مع د. محمد لبيب
دينا السعيد

استاذ جامعي يحصل على أكبر الجوائز الدولية و يتبنى الطلاب الباحثين والمبتكرين .. أبرزهم طالبة ثانوي تمثل مصر في أمريكا

يعرف مجال الابتكار ونقل التكنولوجيا من أهم خطوات التقدم والتنمية للمجتمع وقد وافق مجلس النواب المصري على قانون حوافز العلوم والتكنولوجيا ومن المقرر وضع اللائحة التنفيذية خلال شهر المقبل .

في إطار ذلك كان ل "الديار " لقاء مع الدكتور محمد لبيب سالم ، استاذ علم المناعة بكلية علوم طنطا ، ومدير مركز مشروعات الابتكارات ونقل التكنولوجيا بجامعة طنطا ، ومدير مركز التميز لأبحاث السرطان ، والمشرف على مركز بحوث تنمية اقليم الدلتا ، الحاصل على جائزة الدولة التشجيعية عام 2004 ، ثم جائزة الدولة للتفوق عام 2010 ، ثم جائزة جامعة طنطا التقديرية عام 2015 ، وجائزة الدولة التقديرية 2019 ، كما أشرف على 90 رسالة ماجستير ودكتوراه في أبحاث السرطان وذاتية المناعة ، ويلقى محاضرات بجميع المراكز البحثية داخل وخارج مصر .

في البداية صرح الدكتور محمد لبيب سالم ، خلال دوره في ابحاث السرطان أنه يركز على العلاج المناعي للأورام وكيفية فهم آلية الهروب من الجهاز المناعي بالجسم ، بحيث مهاجمة الورم دون إصابة الخلايا العادية، وقد تم علاج سرطان البنكرياس بهذه الطريقة في أمريكا ، ونتمنى تطبيقه بمصر ، مضيفا إلى تدريبه للشباب الباحثين في أبحاث السرطان ، واهتمامه بالورش والمؤتمرات لتبادل الخبرات بين علماء مصر من الداخل والخارج .

وأضاف لبيب ، في المرحلة القادمة سوف نتعرف على بعض البروتينات والجينات للتنبأ بمدى استجابة المرض ، وإذا تم نجاحه سيوفر على الطبيب والمريض الكثير ويصبح علاج فعلي ، مضيفا ان إرادة المريض في الشفاء عامل مهم لذلك تم اتفاقية مع المعهد العالي الصحة بالإسكندرية ، وهناك علاقة عكسية بين قوة الإرادة وقوة المرض ، فالحالة النفسية للمريض مسئول عنها الأهل والطبيب والبيئة ، ولهذا السبب يوجد علاج نفسي في الخارج . وفي الجانب الابتكار أوضح لبيب ، تطور مجال الابتكار حتى أصبح الباحث يركز على المشاريع القابلة للتطبيق كمنتج مسوق ، و هذه الشروط خلال المسابقات وتحكيمها ، أما بمركز بحوث اقليم تنمية الدلتا التابع لأكاديمية البحث العلمي ، وافق على 6 أفكار صناعية تخدم صناعة الغزل والنسيج 2018 وتم تمويلها في العام الماضي وتدريبهم لوجيستيا وفنيا ، ومن المقرر تخريج دفعة جديدة في أغسطس القادم ، فالتعاون كبير جدا ما بين البحث العلمي والجامعات وتحديدا بعد تبني رئيس الجمهورية بنك الابتكارات .

وأشار لبيب ، إلى اكتشاف عدد من الإبتكارات خلال مؤتمر مصر تخترع بجامعة طنطا ، وتم اختيار 4 ابتكارات بدعم الجامعة، أما تسويق الابتكار يحتاج إلى نموذج أولي صناعي ثم نموذج تسويقي ثم وضع الميزانية ، مشيرا إلى أبرز الابتكارات منها ابتكار صيدلي تركيبة لعلاج مرض الصدفية، وطبيب آخر يبتكر جهاز استنشاق جديد ، وابتكار أسورة لتقليل آلام الدورة الشهرية ،و طبيب تغذية يبتكر مشروب يشبه القهوة بديلا لها للحد من إدمان الكافيين ، كل هذه الإبتكارات له دور في الصناعة المصرية ، إضافة إلى انصاف قانون ( حوافز العلوم والتكنولوجيا ) ، هذا القانون يعمل على نقل نوعية في الابتكار و التكنولوجيا.

واختم لبيب ، بأن حصوله على جوائز الدولة يلقي على كاهله مسئولية وعطاء أكبر ، ويشارك بإستمرار فى تبسيط المعلومة خلال مجلات علمية ومقالات مرئية أو مصورة أو مقروءة لتوصيل الكلمة بأكثر من صورة، مضيفا اهتمامه بتدريب الطلاب بمركز البحوث وتحديدا طلاب المدارس منهم ، الطالبة ندى زين العابدين الحاصلة على المركز الأول جمهورية وسوف تمثل مصر في أمريكا في أبحاث السرطان ، والطالبة دينا شرويدا الحاصلة على المركز الثاني جمهورية ، وآخرون يعملوا حاليا في مستشفى 57 وزويل وإيطاليا .


إرسل لصديق