الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

أخبار

«أحمد زارع» ل «الديار»: لنا علاقات بأكثر من ٦٠ جامعة غير إسلامية

2019-07-11 18:58:20
د.أحمد زارع، المتحدث باسم جامعة الأزهر
د.أحمد زارع، المتحدث باسم جامعة الأزهر
محمد الزهيري

أكد الدكتور أحمد زارع، المتحدث الإعلامي باسم جامعة الأزهر، أن مؤتمر قادة التعليم العالي في أفريقيا، جاء في وقت يتزامن مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، وبالتالي هو يصب في نفس الهدف الذي تنشده مصر للارتقاء بإفريقيا علميا وثقافيا .. وغير ذلك، مضيفا: فضلا عن عودة مصر لأفريقيا بعد فترة من الزمن لقيادتها ثقافيا، وعلميا، وسياسيا، وذلك يؤكد أن مصر دولة رائدة في محيطها العربي، والإسلامي، والإفريقي .

وأوضح "زارع"، في تصريحات خاصة ل"الديار" على هامش مؤتمر "دور مؤسسات التعليم العالي في تعزيز استراتيجية التعليم العالي بالقارة الأفريقية»، الذي عقدت نسخته ال ٢٠ بالتعاون بين جامعة الأزهر واتحاد الجامعات الأفريقية، أن هذا التجمع العلمي الذي احتضنه الأزهر وما يمثله الأزهر من قوة وعراقة وحضور على الساحة الدولية، يؤكد أن البداية العلمية وميثاق العلم بين الدول والشعوب هو أوثق العلاقات، ويؤكد أن العلاقات التاريخية المتتدة من مصر عبر التاريخ الطويل في أفريقيا وغير أفريقيا قوتها العلمية الناعمة هي أداة مهمة لتأكيد التعاون وأواصر المحبة والسلام بين دول أفريقيا وبين إفريقيا وقارات العالم.

ولفت إلى ان التعليم العالي يحتاج لنهضة قوية جدا، ويبدأ ذلك بالتكاتف، والتعاون، وتبادل الخبرات، موضحا أننا نحتاج لتكافؤ البحث العلمي سواء بين دول القارة السمراء أو مع دول قارات العالم، فيؤدي ذلك إلى تعاظم الدور العلمي في مصر وغيرها من دول القارة، مضيفا: الأزهر لم يغب عن قارات العالم فالأزهر في الفترة الأخيرة كثف وجوده بقارات العالم سواء ببعثات أو قوافل، ولنا علاقات بأكثر من ٦٠ جامعة غير إسلامية بالسربون، وكندا، وكوريا، والصين، وغيرها من جامعات العالم .

وعن توصيات المؤتمر، قال المتحدث الإعلامي باسم جامعة الأزهر، سيخرج المؤتمر بتوصيات تصب جميعها في علاقة التعاون العلمي بين جامعات القارة، والنظرة المستقبلية في تطوير التعليم العالي بالقارة الإفريقية، وربطها بمجال التقدم الذي يحدث في كل دول العالم .

الجدير بالذكر، شهد المؤتمر مشاركة 300 شخصية من رؤساء الجامعات وممثلي الهيئات الدولية، وأكثر من 40 دولة من كل قارات العالم، و180 جامعة، و43 مؤسسة دولية.


إرسل لصديق