الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

أخبار

وائل رضا : سيدى الرئيس هؤلاء هم إتحاد الفاشلين

2019-07-22 12:13:50
أمير أبورفاعي


في رسالة جديدة موجهة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، تنشرها الديار لأمين عام مؤسسة العمل التطوعي من أجل مصر الدكتور وائل رضا، و الذي فتح خلالها قضية هامة و هي ذات المشهد المتجسد في إتحاد الكرة المصري الذي يعد نموذجاً لما يحدث في مواقع عدة قال وائل رضا مخاطباً الرئيس، شهدت مصر والعالم أجمع خروج منتخب مصر المهين من بطولة كأس الأمم الأفريقية التي تقام علي أرض جمهورية مصر العربية ويتابعها العالم أجمع شرقه وغربه شماله وجنوبه .


هذه البطولة التي لم تدخر الدولة المصرية جهداً ولا وقتاً ولا مالاً لتخرج بصورة تبهر العالم أجمع من حيث المستوي العالمي للملاعب التي تقام عليها البطولة أو التنظيم أو حفل الإفتتاح المبهر الذي أشاد به العالم أجمع أو حفل الختام الذي خرج بمستوي أكثر من رائع يمثل حاضر وقوة مصر في الوقت الراهن .


أما سيادة الرئيس ، عن أسباب هزيمة المنتخب المصري المروعة فترجع إلي عدة أسباب هامة نوجزها في الآتي :


1. سوء إختيار المدرب .
2. سوء إختيار الجهاز المعاون له .
3. سوء إختيار أفراد فريق المنتخب .


وترجع كل تلك الأسباب السابقة إلي فشل أعضاء الإتحاد المصري لكرة القدم في الإستفادة من كل تلك التسهيلات التي قدمتها لها الدولة المصرية ممثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية والحكومة المصرية ممثلة في المهندس مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء .


كل تلك التسهيلات لم يحسن إستغلالها الإتحاد المصري لكرة القدم لإسعاد شعب مصر العظيم وإنما كان هناك سوء إدارة وسوء إختيار وغلبت المصالح الشخصية علي المصلحة العامة وهي إسم مصر بصفة عامة وإدخال السعادة والسرور علي الشعب المصري بصفة خاصة .

سيادة الرئيس، إن ما حدث في الإتحاد المصري لكرة القدم ( إتحاد الفاشلين ) يحدث في بعض المواقع والجهات والمصالح والمؤسسات والشركات من سوء إختيار للكفاءات والإعتماد علي أهل الثقة دون أهل الخبرة ونجد العديد والعديد من المستشارين كما نجد في بعض الأماكن تحطيم الشباب الكفئ والنشط الذي يحب جهة عمله ويريد الخير لها كما يتم تعيين أهل الثقة في المناصب التي لا يستحقونها ويقوم القائمين علي الأمر في هذه الأماكن بالسماح بسفر هؤلاء المحاسيب والأقارب وهذا إهدار للمال العام يجب تقنينه .

أخيرا وليس آخرا يجب محاسبة كل من تسول له نفسه الإعتداء علي المال العام وإهداره في غير الموضع الذي خصص من أجله ويكون هذا الحساب عسير حتي يكونوا عبره لغيرهم ولا يكتفي بتقديم الإستقالة فقط وإنما يجب إقالة كل من يفسد في مصر ويقدم للمحاكمة الجنائية ويجب إعلاء مصلحة الوطن العامة علي المصالح الشخصية لنرتقي بين مصاف الدول المتقدمة والراقية لأن هذا ما يستحقه الشعب المصري .
مع خالص تحياتي لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية وحامي الشعب المصري العظيم.


إرسل لصديق