الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

علا السنجري تكتب إهدار مال و هدم

2019-08-05 16:17:19
علا السنجري
علا السنجري
علا السنجري

هذا هو إهدار المال العام عيني عينك و اللي ما يشتري يتفرج ، ايوه يتفرج بس على قنوات تم اثبات انها ارهابية معادية للوطن بنشر أفكار هدامة ، اعوذ بالله ان اكون من المدافعين ، او الموالين لها ، لمن يعرفني ومن لا يعرفني لا انتماء لي الا لوطني .

ما حدث بالأمس هو مزيد من الخطوات لهدم إعلام الدولة ، رحم الله شهداء حادث معهد الأورام ، و ربنا يشفي المصابين ، تضاربت التقارير من كافة وسائل الإعلام في بداية الحادث ، فما كان من الناس المتابعة للحادث سوى قنوات التليفزيون المصري لعلها تتأكد من الأخبار المتداولة ، فلم يكن السبق في نقل الأخبار ، ما المتسبب في ذلك ؟ .

هل هو الروتين ، لا تخرج كاميرات بدون تصريح ، أو قيادات مرتعشة تخاف اتخاذ قرارات جادة ، أو ليس لديهم اجهزة حديثة لا أحد يعلم ما يدور في اروقة ماسبيرو ، من ظروف العمل السيئة التي يعمل فيها أبنائه ، ينطبق عليهم المثل القائل : الشاطرة بتغزل برجل حمار و تعمل من الفسيخ شربات " ، الى جانب التخبط الشديد في الادارة .

يرجع ذلك لأسباب عديدة و قديمة منذ بدايات الثورة و إلى الآن ماتزال موجودة ، بل تزداد سوء. ليس خافيا على الجميع أن ماسبيرو يعاني منذ ثورة يناير بالعديد من المشكلات ، أولها تخبط القرارات و اختيار بعض القيادات غير الموفقة ، ربما أهم الأسباب في ضعف ماسبيرو ، هو الجدل بين تحوله من مبنى تابع لوزارة ، إلى مبنى هيئة وطنية للإعلام ، مما جعل وزارة المالية تكتفي بتوفير المرتبات فقط و القليل من المصروفات الضرورية ، فأصبحت ظروف العمل محبطة به لعدم توافر تمويل لانتاج برامج مبهرة تواكب القنوات الخاصة ، لا توجد صيانة كافية للمعدات ، ولا تمويل لشراء أحدث التقنيات ، ليكون السابق في نقل الأحداث ، لم يعد لديه نسبة إعلانات بل تكاد تكون معدومة ، توقف قطاع الإنتاج عن إنتاج مسلسلات تدر ربحا للمبنى وأصبح العاملين فيه مجرد إداريين فقط ، يأتوا من أجل الحضور والانصراف .

بكل الأسباب السابقة تقدم أكبر خدمة الإعلام عدو للوطن ، بعدم إعطاء الفرصة لإعلام الدولة أن يكون السابق و في المقدمة . ولاحول ولا قوة إلا بالله ، إنا لله وإنا إليه راجعون .


إرسل لصديق