الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

محمد خليفة يكتب: حّىِ «الأبرص والمجزوم» حَىِ الحٌب والكبرياء.. انتحرت فيه «كليوباترا» خوفاً من الأَسر

2019-08-06 13:04:34
محمد خليفة
محمد خليفة
محمد خليفة

تستقبلك بنسمات بحرها السارح، وتضمك بين أحضان شوارعها الشاهدة على التاريخ، لتأخذك في رحلة بين العصور الرومانية واليونانية والإسلامية، وفترات الحملة الفرنسية والاحتلال الإنجليزي، وتُسمعك قصص شخصيات سُميت مناطقها على ألقابهم.

انتبه فأنت فى الازاريطة ..انتحرت على ارضها الملكة "كليوباترا السابعة" آخر ملوك الأسرة المقدونية، التي حكمت مصر منذ وفاة الإسكندر الأكبر في عام 323 قبل الميلاد، بعد انتهاءأمر" أنطونيوس "بالانتحار إثر الهزيمة التي أنزلها به "أوكتافيوس" في معركة أكتيوم سنة 31 ق .م . خوفا من قيام اوكتافيوس بأسرها وإذلالها بعد أن كانت ملكة متوجه تحكم مصر .. وللأزاريطة حكايات وقصص تاريخية نشم رائحتها عبر هذه السطور.

فالمدينة يرجع تاريخها إلي فترة حكم ” محمد علي باشا ” حاكم مصر الذي أراد النهوض بمدينة الإسكندرية فأنشأ بها مجلس صحي، إلا أنّهٌ وبعد انتشار مرض الكوليرا فكَّرَ في إدخال نظام الحجر الصحي المعمول به في أوروبا فجمع قناصل الدول وشكل منهم لجنة وأصدر بعدها قرار إنشاء أول محجر صحي يقع بجانب الميناء الشرقي الذي يرسو به سفن الجاليات الأوروبية والأجنبية . وقد أطلق عليه اسم " لازاريت" "(Lazarette" نسبة ً إلى أول محجر صحي تم بناؤه في فرنسا بجزيرة ” سانت ماري دو نازاريه ” حيث كان يفد إليها القادمون من الشرق فأقاموا هذا المحجر كنوع من الرعاية الصحية . ويشغل هذا المكان حالياً مستشفى الجامعة الرئيسي .. ومن المعروف أنّ لفظ لازاريت يعنىِ الأبرص أو المجزوم ، حيث كانت الدول الرومانية تبالغ في الحجر على المجذومين فكانوا يضعوهم طوال حياتهم داخل الحجر خوفاً من انتشار المرض.

ومن ذلك اللفظ اشتقت كلمة الأزاريطة.. مكانتهِ التاريخية كانت الازاريطة الحي الملكى أثناء عصر البطالمة الذي ضم المكتبة القديمة والمجمع العلمي «الموسيون» اللذين استمرا يبثان العلم لجميع أنحاء العالم حتى عام 272م، إلى أن أحرق الإمبراطور أوريليان الحي بأكمله بما فيه من معابد ومقابر ملكية.. شهد الحى قصة حب أنطونيو وكليوباترا وانتحار كليوباترا بعد هزيمتها في معركة أكتيوم البحرية.. كان حي الازاريطة حي كوزموبوليتاني - اطلق مصطلح «الكوزموبوليتانية» على مدن وعواصم عالمية، بل وأشخاص على مر التاريخ، للتعبير عن تعدد ثقافاتهم ومدى انفتاحهم على العالم. ويعود أصل كلمة «كوزموبوليتاني»، كما جاء في كتاب «العولمة والثقافة» لأستاذ علم الاجتماع الثقافي البريطاني جون توملينسون، إلى الكلمة اليونانية «كوزموس» التي تعنى العالم، وكلمة «بوليس» التي تعني مدينة حيث عرفت الأزاريطة بسكانها من الجاليات المختلفة، وبالأخص اليونانيين الذين كانوا يمثلون غالبية السكان، واشتغلوا بالتجارة والبقالة، حيث يوجد المربع اليوناني بالحي، وهو يضم المدرسة اليونانية "سالفاجو"، والملجأ اليوناني "مانا".

وكانت الجالية تجتمع بمقر النادى اليوناني الذي يقف على ناصية شارع «سوتر»، فكانت موسيقى الحفلات الصاخبة تدوى في أرجاء هذا الحي . وعندما هجروا الإسكندرية عقب ثورة يوليو عام 1952، تحولت محالهم إلى ورشات للحرفيين، وقطع غيار السيارات وخاصة في الجزء الجنوبى منها-الناحية الاخرى بعد شريط ترام الرمل اتجاه الشلالات.. معالم الحي تقف مكتبة الإسكندرية الجديدة بمبناها المتميز على حدود الحي، يجاورها مسرح "كوتة" الشهير الذي يعد أحد أهم المسارح بالإسكندرية، وتجاوره أرض المعارض التي يقام عليها سنويا معرض الإسكندرية للكتاب. ويخترق الحي العريق ترام الرمل الأزرق، ومن أهم الشوارع التي يشتهر بها حي الأزاريطة شارع "سوتر"، وهو لقب بطليموس الأول الذي تولى الحكم بعد وفاة الإسكندر الأكبر؛ وهو من أكثر الشوارع ازدحاما على مدار اليوم، لأنه يطل على مجمع الكليات بجامعة الإسكندرية.. ومن سوتر إلى شارع البطالسة الملئ بالقصور والفيلات التي تحولت إلى مراكز ثقافية أجنبية، يوجد المركز الثقافي الألماني "جوته"، وفي مواجهته المركز الثقافي الروسي.

وفي شارع الفراعنة المتاخم للبطالسة يوجد المركز الثقافي الأمريكي، الذي كان سابقا فيلا لعائلة سكندرية ثرية. يتميز حي الأزاريطة بشارع شامبليون الذى يمتد إلى ميدان الخرطوم الذى كان يطلق عليه «ميدان سعيد»، وسمي بالخرطوم بعد استرداد الخرطوم في الثاني من سبتمبر 1898م. وهو ميدان يتوسطه عمود بطلمي ضخم، وكان يوجد على جانبي العمود تمثال للإلهة" سخت" ذات رأس الأسد.

وأيضا شارع مسجد القائد إبراهيم الذى يمتد من امام مكتبة الإسكندرية إلى محطة الرمل مرورا بمسجد القائد إبراهيم وارض مسرح كوتة المطلة أيضا على شاطىء السلسلة . وتضم منطقة الأزاريطة أيضا «حدائق الشلالات» التي كانت تعرف فيما سبق بـ«حدائق البلدية»، التي صممها مونفرونت، وهي حدائق تمتد بمحاذاة خط الأسوار العربية التي شيدها أحمد بن طولون في القرن الثالث الهجرى .وينتهي حي الأزاريطة بمسجد القائد إبراهيم، الذي سمي على اسم ابن والي مصر محمد على .. وفى حى الأزاريطة عاشت كليوباترا الملكه الساحره وولدت قصة حبها مع مارك انطونيو وعلى مرمى البصر من ذلك الحي وقعت معركة اكتيوم البحرية وانهزمت كليوباترا، بعدها انتحرت بعد موت حبيبها خوفاً من وضعها فى الأسر، انه حي تميمه الاسكندرانية المٌعلّقه مابين منطقة محطة الرمل وحي الشاطبى وفى شوارعه وازقته وميادينه تتلخص اهم ملامح حلقات تاريخ عروس المتوسط فبمجرد ان تقع عيناك على تمثال الاشرعه للنحات المصرى فتحي محمود في مواجهة مكتبة الاسكندريه حتى تعلن اشرعته البيضاء عن بداية حي الازاريطة، يستوحي التمثال قصة خلق الاسكندريه من خلال اسطوره قديمة عن إله البحر الذي يتمثل احيانأ في هيئة ثور قد حكم قبضته على فتاة جميله ترمز الى الاسكندرية.

و يوجد كذلك فى الحى معبد ايزيس لوكياس ثم معبد بوسيدون إله البحار واستراحة ماركوس انطونيوس التيمونيوم.. احتضن الحى المسرح البطلمي الذي كان مقراً لاجتماعات الشعب والذي شهد ايضأ ثوره ضد اليهود! هنا الازاريطة حى العظماء ..حى الحب والكبرياء.

mohammedkhalifakhalifa@yahoo.com


إرسل لصديق