الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

علا السنجري تكتب : « علوية زكي » .. المرأة الحديدية

2019-08-08 11:47:39
علوية زكي
علوية زكي
علا السنجري

مخرجة حرصت على تقديم أعمال جادة للمشاهد ليستفيد منها و تعبر عن واقعنا ، اهتمامها بقضايا المرأة فى بعض الأعمال هدف أساسي ، مثل سهرة «القانون لا يعرف عائشة» .

أول مخرجة سينمائية بالتليفزيون المصري ، قام الراحل ممدوح الليثى بتشجيعها على ذلك ، أخرجت فيلم «طيور الشمال» عام ١٩٧٢ ، وفيلم «الشبكة» من تأليف محفوظ عبدالرحمن وبطولة سهير المرشدي ، تصوير هذا الفيلم صعبا ، فمعظم المشاهد فى الجبال و بالأهرامات ، ثم فيلم «رجل اسمه عباس» وفكرته رجل خرج على المعاش وعمل فى محل أحذية، من تأليف إحسان كمال ، وفيلم «حل يرضى جميع الأطراف» من تأليف إحسان كمال، وفيلم «ترويض الرجل» من تأليف سكينة فؤاد.

اثناء ٦٧ كانت المخرجة الوحيدة التى سمح لها بالعمل ، قدمت عدة تمثيليات قصيرة تخص المعركة تدور كلها فى المجال الاجتماعى ، تعطيك الإحساس بالمسئولية للفرد والأسرة المصرية تجاه الوطن فى كل مجالات الحياة ، منها سهرة «افتح» و«عندما غاب القمر» من تأليف محفوظ عبدالرحمن وأيضاً «رسالة إلى أب فى المعركة» من تأليف نبيل علام و«كلمات للتاريخ» من تأليف نعيمة وصفى.

أطلق عليها لقب المرأة الحديدية بسبب الإصرار على العمل، إثبات أن المخرجات ناجحات ويستطعن تقديم أعمال جادة وهادفة ويستفيد منها المشاهد والمجتمع. حصلت على جائزة الدولة التشجيعية ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام ١٩٧٥ ، وحصلت على شهادة تقدير عن مجمل أعمالها الدرامية من جمعية الشاشة الصغيرة عام ١٩٨٢، وشهادة شكر وتقدير من رئيس التليفزيون عن سهرة «الرجل والعصا» عام ١٩٧٦، وشهادة تقدير من اتحاد الإذاعة والتليفزيون عن فيلم «رجل اسمه عباس»، وأيضاً حصلت فى عيد الإعلاميين على ميدالية التفوق عن مجموعة الأعمال الدرامية .

أنها الرائعة علوية زكي ، احدى رائدات الإخراج بالتليفزيون المصري و واحدة من أهم رموزه ، والتي رحلت اليوم عن عالمنا .

رحم الله امواتنا جميعا


إرسل لصديق