الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

إيناس الشناوي تكتب: عن التعلق بغير الله

2019-08-13 20:30:29

من تعلق بشيء وكل اليه والتعلق مرض منتشر في كثير من العلاقات العاطفيه ويوجد التعلق بالاشياء كذلك كالتعلق بالاموال واللهث الدائم وراءها.

وكل ما تعلق بغير الله فهو زائل.

بعض الناس تتساءل؟ ما هو التعلق وما الفرق بينهما وبين الحب وكيفيه التخلص منه.؟

التعلق هو ربط حياتك وسعادتك بشخص معين او شيء معين وبدونه لا تحصل علي السعاده .

قد يكون التعلق هذا تعلق بزوج أو خطيب أو صديق اوابن اواموال.

معني ذلك تعطي لعقلك اشاره انك لا تكون سعيد بغبر هذا التعلق .

فنجد كثير ممن يعانوا من التعلق العاطفي

ودائما الشخص المتعلق عاطفيا يعاني من الاكتئاب والحزن والشك والغيره. والأهم من ذلك عدم اللذه في عبوديه الله. ناس كتيره تصلي لكنها غير سعيده لان قلبها متعلق بشخص ثاني فمن الضروري فك هذا التعلق الشخصي .

يقول نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من تعلق بشيء فهو وكيله فكيف يقول حسبنا الله ونعم الوكيل.

ربنا قال ولا تسرفوا الاسراف في المشاعر مرفوض تماما مثل الاسراف في الأكل والشرب .

فاي شخص تتعلق به يكون ند لله ومن المصيبه أن يكون تعلقك بالطرف الاخر اكبر من تعلقك بالله

قال الله سبحانه وتعالى.{قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}.

ربنا لم يقل لنا نكره الاشياء والاموال والاشخاص لكن نحبهم لكن تحت مركزيه الله وان نجاهد نفسنا في الارض بشيئ من العلم

فمن يطبق الايه الكريمه ؟ان يكون حبه اقوي من حبه لاهله وزوجته وأبناءه وحب امواله التي تستحوذ علي كل تفكيرنا وتكون سبب للقتل والسرقه.

يقول طبيب نفسي أن كثير من مترددي العيادات النفسيه نجد المريضه تتحدث انها تصليز وتصوم لكنها مخنوقه نعم لانها علقت حياتها بشيئ بشخص اكثر من تعلقها بالله.

فنجد حالات الاكتئاب والانتحار .

لذلك حب الله ضروري أن يكون في المقام الاول واي مشكله ستراها صغيره أمام حب الله.

واذا لم تحب الله كما يحب لن تتذوق اي حلاوه واي فرحه ستكون مؤقته ووراها ألم وعذاب. لكن عند حبك لله ستحب كل شئ واي مشكله ستكون صغيره امام حبك لله وستشعر بالطمانينه والسكينه .

فما الفرق بين الحب والتعلق؟

اول فرق الانانيه فالشخص المتعلق يكون متمركزا حول نفسه بمشاعر من الانانيه.

يعني مشاعر غير متبادله اما الحب يكون اعمق واقوي تشعر معه بالسعاده الحقيقيه للطرفين.

الفرق الثاني هو السيطره أن الشخص المتعلق يحسب عليك أنفاسك وهو احساس بعدم الحريه ويحسب عليك خطواتك ويدقق في اغلب التفاصيل.

لذلك الشخص المتعلق به نجده نافر منك فمثلا يراكي غير جميله حتي لو كنتي ملكه جمال

وانكي كذا وكذا.

فمن تعلق بشيء غير الله وكل اليه .

والله يغير علي قلب من تعلق بغيره لذلك تذوقي مر عذاب تعلقك بهذا الشخص

لأن التعلق بالأشخاص يبدد طاقتك ويغذيها وأعظم الناس خذلانا من تعلق بغير الله وكل ما تعلق قلبه بغير الله يجعل من تعلق به سبب في عذابه وذله

فهذا فرعون تعلق بملكه فكان سبب شقاؤه

وهذا هامان تعلق بوزارته فكانت سبب تعاسته

وهذا قارون تعلق بماله فكان سبب هلاكه

وهذا أبو لهب تعلق بنسبه فكان سبب هلاكه .

أما الحب فهو المبني علي المشاعر والثقه والتصرف الطبيعي المتبادل بين الطرفين.

ورسولنا قدوتنا قال. لقد رزقت حبها. وليس تعلقها عن ام المؤمنين خديجه وكان درس نتعلم منه الحب الذي يرضي الله.

علمه ربه أن الحب رزق من الله لا يشقي به القلب .

قال نبينا صلى الله عليه وسلم أخاف علي أمتي من الشرك الخفي.

وهو التعلق فكل الحزن والخنقه وعدم الخشوع في الصلاه من اسبابها التعلق

فيجب شكرالله علي كل عطياه من عقل وروح. هل تعلم ان الروح تتغذي بالشكر والعباده والعقل بالقراءه والعلم.

فكم من أناس وهما يصلون ويقفوا أمام الله يفكرون في شخص معين كزوج حبيب او ابن مشغولين به حتي في صلاتهم .

يا تري مع من يتكلم وهل جعان أم شبعان ؟ فكيف لو انك تقق مع شخص وكنت مشغول عنه؟

سيمشي بالطبع فما بالك بالله ملك الملوك فتقوم من الصلاه غير سعيد لانك انشغلت عن الله فتخرج من الصلاه بلا شئ.

يقول الله سبحانه(. وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ ۖ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِّلَّهِ ۗ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ .)

يقول الامام الشافعي كلما تعلقت بشخص تعلقا اذاقك الله مر التعق لتعلم أن الله يغار علي قلب تعلق بغيره فيصدك عن ذلك ليردك اليه .

فكيف تبدل حب الله بحب ابنه لسيدنا يعقوب عندما كان متعلق بابنه فأذاقه الله مر التعلق اربعون عام. وكذلك عندما تعلق سيدنا ابراهيم بابنه فأذاقه الله مر التعلق وامره بذبح ابنه. والسيده ذوليخه عندما كانت متعلقه بسيدنا يوسف اذاقها الله مر التعلق وبعده عنها وعندما اتجهت الي الله في بعض الروايات تزوجته. وسيدنا ابراهيم عندما امتثل لأمر الله وذهب ليذبح ابنه فداه ربه بكبش عظيم وكذلك. سيدنا يعقوب لما قال افوض امري لله رجع له ابنه يوسف.

فكل ذلك اشارات ورسائل لترڜدنا للطريق الصحيح.

فالمصيبه رساله وحي من الله لينبهك .

فمن أخطر الأشياء التعلق الشديد بشخص آخر ويجعله يمتلك زمام حياته إن رضي عنه يصبح بقمه السعاده وان غضب منه أصبحت الارض لا تتسع لحزنه ويصبح هو محوره ينام ويصحي عليه. ويصل الامر للسيطره عليه ويصبح مشتت ويفقد طاقته وسعادته كثير الخوف كثير الالم في هذه العلاقه ههنا الشرك الخفي بالله.

التعلق من اخطر المشاعر علي التوازن النفسي والشخصي والروحي والجسدي قديعمل خلل يوصل الي الاكتئاب والامراض النفسيه

فكيفيه علاج التعلق؟

اول خطوه أن تؤمني بذاتك وتتيقني انك غني


إرسل لصديق