الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

محمد خليفة يكتب: وحوش قيام الساعة فى أرمينيا و وأذربيجان فهل استعد المسلمون لمواجهتهم؟!”2”

2019-08-24 13:19:11
محمد خليفة


- الشر المسجون، يشربون مياه بحيرة طبريا حتى تَجٌف


وتهبط الطائرة لليوم الثانى على أرض مطار الوحوش الجوعى، وقبل أنْ نٌسرد حلقتنا الثانية حول قبائل"يأجوج ومأجوج" حاولنا جاهدين أن نجاوب على أسئلة كثيرة تتردد فى عقولنا وعقول العامة من الناس خاصة المهتمين بشأن الآخرة وقيام الساعة، والسؤال الذى طرح نفسه ولم نجاوب عنّهٌ بالتفصيل فى الحلقة الأولى هو: هل نستطيع تحديد مكان الردم أوالسد الذى بناه العبد الصالح ذو القرنين بين يأجوج ومأجوج وبين المؤمنين الموحدين الآن؟ سؤال اجابت عليه الخرائط التى إلتقطتها وكالة "ناسا" الأمريكية بالتعاون مع "جوجل إيرث" وسبقهما إليه الأدلة الصحيحة للرحالة والجغرافيين المسلمين التي توضح مكان ذلك السد، وقبلهم جميعاً القرآن الكريم، قال تعالى :" حتى إذا بلغ مطلع الشمس "، وهذا يدل على أن مكان الردم يقع في جهة المشرق لأن الشمس تشرق من الشرق،وهذا ما أكدته تقارير أعمال البحث للوكالة الأمريكية؛ فالجبلين المكتشفان عبر الأقمار الصناعية والتى يقع فيهما مكان يأجوج ومأجوج هما: أرمينية وأذربيجان، فى جهة المشرق من تركيا ومما يلى جمهورية أرمينيا وجمهورية أذربيجان، تقع الجمهورية الأرمينيّة في منطقة القوقاز في أوراسيا، وتحديداً عند نقطة تلاقى الغرب الأوروبى مع الشرق الآسيوى، حيث تقع إلى الجنوب من شرق تركيا وإلى الجنوب من جورجيا وإلى الغرب من جمهورية ناغورتى كاراباخ وأذربيجان، وإلى الشمال من إيران. وكانت أرمينيا سابقاً تَتبع للاتحاد السوفيتي.

،أمّا جمهورية أذربيجان فتقع فى الطرف الجنوبى من جبال القوقاز، يحدها من الشرق بحر قزوين، ومن الغرب أرمينيا، ومن الشمال روسيا، ومن الجنوب إيران، ومن الشمال الغربى جورجيا، مع حدود قصيرة مع تركيا .ومن هنا نجد أنّ الردم أو السد يوجد فى العتبة الواقعة بين بحر الخزر- وبحر قزوين وهوبحر محاط بدول روسيا من الشمال والشمال الغربى وأذربيجان من الغرب وإيران من الجنوب وتركمانستان وكازاخستان من الشرق وموصول ببحر آزوف عن طريق قناة مانيتش من المدن المطلة على مدينة أستراخان فى روسيا وباكو عاصمة الجمهورية الأذرية وآستارا و بندرأنزلى فى إيران وأكاتو من كازاخستان والبحر الأسود، و بما أن السد تم بنائه بين جبلين، فلا يوجد فى تلك المنطقة جبال غير سلسلة جبال توقان، ولكن السد يظهر وكأنه جدار طبيعى، لذلك فإنَّ سكان الدولة المجاورة له لم ينتبهوا كثيراً لهذا السد الذى يقيم ورائه أشرس خلق الله وهم يأجوج ومأجوج. قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين أنّ الردم الذى أصبح سداً بين الجبارين من أبناء يأجوج ومأجوج وبين المؤمنين يقع في العتبة الواقعة بين بحر الخزروهو بحر قزوين، والبحر الأسود، عند سلسلة جبال توقان، وكأنها جدار طبيعى، وقد سد هذا الجدارُ الجبلى، الطريقَ الموصلة بين الشمال والجنوب، إلا طريقًا واحدًا بقى مفتوحًا، هو مضيق داربال، بين ولايتى كيوكز وتفليس، حيث يوجد الآن جدار حديدى من قديم الأزمان وقد أكدت صور جوجل إيرث هذا الرأى أيضاً، ومن هنا فقد تم تحديد مكان السد والردم بشكل قاطع، والذى يدل على أنَّ هذا السد موجود لم ينهار ما روى عن أبي هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال " يحفرونه كل يوم حتى إذا كادوا يخرقونه، قال الذى عليهم: ارجعوا فستخرقونه غدا، قال : فيعيده الله عز وجل كأشد ما كان ، حتى إذا بلغوا مدتهم، وأراد الله تعالى أن يبعثهم على الناس ، قال الذى عليهم : ارجعوا فستخرقونه غدا إن شاء الله تعالى، قال : فيرجعون وهو كهيئته حين تركوه ، فيخرقونه ويخرجون على الناس ، فيستقون المياه ، ويفر الناس منهم " رواه الترمذى وابن ماجه والحاكم، والسؤال الذى يطرح نفسه من خلال أعمال البحث هو: هل يأجوج ومأجوج سيفسدون أرض العرب فقط أم العالم بأجمعه؟ إنّ الأدلة الواردة في شأن يأجوج ومأجوج اشتملت على بعض الإشارات التي تدعو إلى التأمل لمعرفة مَن سيخرج عليهم هؤلاء القوم المفسدون ؟ إذ لا سبيل لمعرفة ذلك سوى بالوحى المعصوم.
ولذلك يمكننا القول إن الأدلة التي أخبرت عن هذا الموضوع على قسمين، يقول الشيخ محمد صالح المنجد، أنّ القسم الأول يشتمل على أدلة ظاهرها خروج يأجوج ومأجوج على جميع الناس ، وبلوغ أذاهم إلى جميع أهل الأرض ، وهذه الأدلة وردت فى قوله تعالى:
" قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا " الكهف-94. فكلمة الأرض كلمة مطلقة ظاهرها إمكان بلوغ أذاهم إلى جميع بقاع الأرض . أمّا القسم الثانى ففى الأحاديث النبوية الصحيحة،
ظاهرها خروج يأجوج ومأجوج على المسلمين فى البلاد المباركة ، بلاد الأنبياء التى تكون فيها الملحمة الكبرى ، ويخرج فيها الدجال ، ويحشر الناس إليها يوم القيامة "بلاد الشام والجزيرة وما حولها" ، عَنْ زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ رَضِىَ اللَّهُ عَنْها أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَيْهَا فَزِعًا يَقُولُ :
لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، وَيْلٌ لِلْعَرَبِ مِنْ شَرٍّ قَدْ اقْتَرَبَ ، فُتِحَ الْيَوْمَ مِنْ رَدْمِ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مِثْلُ هَذِهِ - وَحَلَّقَ بِإِصْبَعِهِ الْإِبْهَامِ وَالَّتِي تَلِيهَا؛ قَالَتْ زَيْنَبُ بِنْتُ جَحْشٍ : فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنَهْلِكُ وَفِينَا الصَّالِحُونَ؟ قَالَ : نَعَمْ ، إِذَا كَثُرَ الْخَبَثُ " رواه البخارى تحت رقم 3346- ومسلم "2880" أمّا ما يقال عن بحيرة طبريا ورداً على سؤال الباحث الإسلامى والكاتب الصحفى اسلام الشافعى الذى أرسلهٌ لى حول بحيرة طبريا وعلاقتها بالجبارين اقول : أنّ البحيرة هى التى سوف يمر عليها قوم يأجوج ومأجوج ويشربونها كاملة وهذا ما يؤكده حديث النواس بن سمعان رضى الله ، وهو حديث طويل يصف فتنة الدجال ونزول المسيح ابن مريم عليه السلام وقتله له ، وجاء فيه :
"فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ – يعني الدجال - إِذْ بَعَثَ اللَّهُ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ ، فَيَنْزِلُ عِنْدَ الْمَنَارَةِ الْبَيْضَاءِ شَرْقِيَّ دِمَشْقَ...فَلَا يَحِلُّ لِكَافِرٍ يَجِدُ رِيحَ نَفَسِهِ إِلَّا مَاتَ ، وَنَفَسُهُ يَنْتَهِى حَيْثُ يَنْتَهِى طَرْفُهُ ، فَيَطْلُبُهُ حَتَّى يُدْرِكَهُ بِبَابِ لُدٍّ فَيَقْتُلُهُ ...فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ إِذْ أَوْحَى اللَّهُ إِلَى عِيسَى : إِنِّي قَدْ أَخْرَجْتُ عِبَادًا لِي لَا يَدَانِ لِأَحَدٍ بِقِتَالِهِمْ ، فَحَرِّزْ عِبَادِى إِلَى الطُّورِ ، وَيَبْعَثُ اللَّهُ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ ، فَيَمُرُّ أَوَائِلُهُمْ عَلَى بُحَيْرَةِ طَبَرِيَّةَ فَيَشْرَبُونَ مَا فِيهَا ، وَيَمُرُّ آخِرُهُمْ فَيَقُولُونَ لَقَدْ كَانَ بِهَذِهِ مَرَّةً مَاءٌ ، وَيُحْصَرُ نَبِيُّ اللَّهِ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ حَتَّى يَكُونَ رَأْسُ الثَّوْرِ لِأَحَدِهِمْ خَيْرًا مِنْ مِائَةِ دِينَارٍ لِأَحَدِكُمْ الْيَوْمَ ، فَيَرْغَبُ نَبِيٌ اللَّهِ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ فَيُرْسِلُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ النَّغَفَ فِى رِقَابِهِمْ فَيُصْبِحُونَ فَرْسَى كَمَوْتِ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ، ثُمَّ يَهْبِطُ نَبِىُ اللَّهِ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ إِلَى الْأَرْضِ فَلَا يَجِدُونَ فِي الْأَرْضِ مَوْضِعَ شِبْرٍ إِلَّا مَلَأَهُ زَهَمُهُمْ وَنَتْنُهُمْ ، فَيَرْغَبُ نَبِيُّ اللَّهِ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ إِلَى اللَّهِ فَيُرْسِلُ اللَّهُ طَيْرًا كَأَعْنَاقِ الْبُخْتِ فَتَحْمِلُهُمْ فَتَطْرَحُهُمْ حَيْثُ شَاءَ اللَّهُ ، ثُمَّ يُرْسِلُ اللَّهُ مَطَرًا لَا يَكُنُّ مِنْهُ بَيْتُ مَدَرٍ وَلَا وَبَرٍ ، فَيَغْسِلُ الْأَرْضَ حَتَّى يَتْرُكَهَا كَالزَّلَفَةِ ، ثُمَّ يُقَالُ لِلْأَرْضِ أَنْبِتِى ثَمَرَتَكِ وَرُدِّى بَرَكَتَكِ .. فَبَيْنَمَا هُمْ كَذَلِكَ إِذْ بَعَثَ اللَّهُ رِيحًا طَيِّبَةً فَتَأْخُذُهُمْ تَحْتَ آبَاطِهِمْ ، فَتَقْبِضُ رُوحَ كُلِّ مُؤْمِنٍ وَكُلِّ مُسْلِمٍ ، وَيَبْقَى شِرَارُ النَّاسِ يَتَهَارَجُونَ فِيهَا تَهَارُجَ الْحُمُرِ ، فَعَلَيْهِمْ تَقُومُ السَّاعَةُ"
رواه مسلم -2937" من المعروف أنّ البحيرة تقع في شمال فلسطين على الحدود السورية الفلسطينية.. وللحديث بقية
المراجع:1- جوجل إيرث
2- وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"
3- سورة الكهف
4-صحيحى البخارى ومسلم
5- خرائط من الف سنة رسمها الشريف الادريسى وابن حوقل والقزوينى والمستوفى.
mohammedahmedkhalifa58@gmail.com


إرسل لصديق