الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

اقتصاد

الليثى للسيارات: الطرازات الجديدة ستساهم فى زيادة المبيعات نسبيًا.. وسوق «السكاند هاند» يعانى

2019-08-24 22:00:35
تامر عبدالسلام مدير الليثى للسيارات
تامر عبدالسلام مدير الليثى للسيارات
خالد على شعبان

أكد تامر عبدالسلام، مدير عام شركة الليثى للاستيراد والتصدير، الموزع المعتمد لسيارات هوندا، ورينو، أن السوق تعانى من ندرة الكميات المطروحة من الطرازات والموديلات الجديدة لأسباب تتعلق بتأجيل الوكلاء عمليات الاستيراد لتلك الفئات لحين انتهاء المخزون من موديلات العام الحالى.

وأشار «تامر عبدالسلام» إلى أن السوق بصدد استقبال العديد من الطرازات الجديدة وسط الموسم الصيفى حيث تشهد زيادة فى معدل الإقبال على شراء السيارات من جانب المستهلكين، موضحًا أن الشركات أقبلت على التوسع فى طرح الفئات المختلفة لجذب أكبر شريحة من المستهلكين، والحفاظ على حصتها السوقية من المبيعات.

ولفت «تامر عبدالسلام» إلى أن الطرازات الجديدة ستساهم فى زيادة المبيعات نسبيًا بسبب تأجيل شريحة من المستهلكين قراراتهم الشرائية إلا بعد طرح تلك الفئات فى السوق خلال الفترة الماضية.

فيما توقع «تامر عبدالسلام» أن تستقبل السوق طرازات جديدة على هامش الدورة السادسة والعشرين من معرض القاهرة الدولى للسيارات أوتوماك فورميلا، المقرر عقده من 18 – 22 سبتمبر المقبل.

وأضاف «تامر عبدالسلام» أن سوق السيارات شهدت العديد من التطورات بسبب ضعف المبيعات وحالة الضبابية التى يشهدها القطاع، موضحًا أن المصنعين المحليين اتجهوا إلى إعادة النظر فى خطتهم الإنتاجية عبر التوقف عن تجميع بعض الموديلات القديمة فى إطار مساعى تطوير بعض الفئات التى تقوم على سد متطلبات السوق، فضلًا عن استبدالها بفئات جديدة تمكنها من زيادة مبيعات الشركات.

وأوضح «تامر عبدالسلام» ان العامل السعرى سيكون له تأثير قوى فى فرص نجاح تقديم الطرازات الجديدة المرتقب طرحها فى السوق المحلية، خاصة وسط المنافسة الشرسة بين الشركات على خلفية الخصومات السعرية التى تقدمها كل الشركات على طرازاتها خلال الوقت الحالى.


وأشار «تامر عبدالسلام» إلى إن أسعار السيارات المستعملة من الفئات الاقتصادية التى تتراوح أسعارها بين 100 و200 ألف جنيه شهدت تراجعًا بقيمة تتراوح بين 5 و 10 آلاف جنيه؛ تزامنًا مع الخصومات السعرية التى حصلت عليها الفئات الزيرو خلال الفترة الماضية، حيث تعانى سوق «السكاند هاند» من نقص المعروض على خلفية إحجام الشريحة الأكبر من المستهلكين عن عمليات الإحلال والاستبدال فى ظل تذبذب الأسعار.

وأوضح «تامر عبدالسلام» أن الخصومات التى قدمها وكلاء السيارات على طرازاتهم دفعت شريحة كبيرة من عملاء المستعمل لتفضيل اقتناء سيارة زيرو، متوقعًا، موجة جديدة من الانخفاضات السعرية بالنسبة للسيارات المستعملة، فى ظل استمرار الوكلاء فى تخفيض أسعار طرازاتهم «الزيرو» بغرض تصريف المخزون والقدرة على تسويق موديلات 2020.

وأضاف «تامر عبدالسلام»، أن شركته كانت قد أعدت استراتيجية تعتمد على التوسع وتطوير شبكة فروعها، بمختلف المحافظات، بهدف رفع الطاقة الاستيعابية للمعارض وزيادة المبيعات؛ فى ظل الطلب المتزايد على السيارات.

وتابع «تامر عبدالسلام»، أن شركته تستهدف بيع 4 آلاف سيارة خلال العام الجارى، عن طريق التوسعات التى تجريها «الليثى»، المتعلقة بالفروع وصالات العرض فى مختلف المناطق، ووقعت بروتوكول تعاون مع بنك أبوظبى الإسلامى، لتقديم خدمات ائتمانية للعملاء تتعلق بمد فترة سداد القروض، وتخفيض إجمالى مقدمات الشراء.

وأشار «تامر عبدالسلام» إلى أن سوق السيارات يعانى من أزمة ندرة المعروض، وتراجع المخزون بنسب تتراوح بين 50 و60%، لدى أغلب العلامات التجارية منذ مطلع العام الحالى؛ اﻷمر الذى تسبب فى امتداد قوائم الانتظار، ودفع البعض من الوكلاء لوقف الحجز على بعض طرازاتها ﻷجل غير مسمى.

وبين «تامر عبدالسلام» أن شركته تخسر ما يقرب من 70 عميلًا خلال الشهر الواحد؛ لعدم توافر السيارات لدى الوكلاء، مطالبًا بضرورة سعى لرفع اﻷخيرة الكميات الاستيرادية، بنسبة 40% لسد احتياجات السوق خلال 2019.

وأكد «تامر عبدالسلام» أن السوق المحلية قادرة على استيعاب أكثر من بيع 400 ألف سيارة سنويًا، بشرط سد احتياجات السوق وإعادة النظر فى الأسعار.

تجدر الإشارة إلى أن مبيعات سيارات الركوب الملاكى شهدت تراجعًا، بنسبة 10% لتصل إلى 41 ألفًا و154 وحدة خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الحالى، مقابل 45 ألفًا و 837 مركبة خلال الفترة نفسها من العام السابق؛ وفقًا للإحصائيات الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك».


إرسل لصديق