الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

علياء يسري تكتب : مناجاة

2019-09-11 11:49:13
علياء يسري
و شعرك المشيب الأبيض ذاك الذي اتي منه سماري يناطح أنوثتي يناطح رمشاي يتطاير مع الكُحل في ليلي الساري يضئ نهاري ، يتمايل كورق الاشجار مع الهواء يصير متنفسا لأنفاسي ومعها يكون عطرا تتعطر به رقصاتي ومع هزع شراع قلبي يكون ثباتي ذلك الذي يوقف اهتزازاتي ، ك مسيح حين تشير بيًمناك فتهدأ انفعلاتي فاسير مع الحنين إليك ، اتتبع مسيرك.. كالأفلاك تتبع شمسها اتبعك كشارات المرور تلحظها إشاراتي وكأن كل الألوان في عينينك صارت هنا معي تمتلكها نظراتي ابعثرها حيث تنبت أزهاري ، كساحر يرمي بأوراقه فتعود إليه و ك وردة تستغيث بساقيها ، فأسقاها بكُله حين غابت عنها مياهي ، وحين أُغلقت عنها قنواتي ، كنت انت محيطا تستحوذ ذاتي .

إرسل لصديق