الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

مها وافى تكتب : «ظافر العابدين» وأداء باهت فى «عروس بيروت»

2019-09-15 23:18:07
ظافر عابدين و مها وافى
ظافر عابدين و مها وافى
مها وافى

يعد الممثل ظافر العابدين من الفنانين العرب الذين فرضوا وجودهم على الساحة الفنية المصرية من خلال أعماله التي عرضت في التلفزيون المصري.

بدءاً من مسلسل «فيرتيجو» ثم مسلسل «حلاوة روح» وغيرها من المسلسلات والأفلام التي توج فيها وحقق نجاحات كبيرة رغم اختلاف اللهجة.

أما بالنسبة لأداء «ظافر العابدين» في مسلسل «عروس بيروت» الجديد الذي يعرض حاليا علي قنوات mbc4، فقد جاء أدائه باهتا، يشعر المشاهد بأنه جسد بلا روح، طريقة كلامه ونطقه لا هو لبناني ولا سوري ردود أفعاله خاطئة وليست مناسبة لطبيعة كثير من المشاهد، حتى أدائه الحركى واللفظى بدون روح، وكأن أحدًا أجبره على الحركة أو الكلام.

يبدو أن «ظافر العابدين» وضع نفسه أمام محك واختبار قد لا يكون في مصلحته لأنه حتي الآن ومنذ عرض الحلقات الأولي من مسلسل «عروس بيروت»، غير متمكن من اللهجة البنانية ، كان يجب أن يتدرب عليها أكثر.

قدم الكثير من الفنانين العرب بعض الأعمال الفنية على مستوى السينما والمسرح والدراما وتحدثوا بلهجات غير لهجتهم ونجحوا فيها، مثل الفنانة صباح والفنان فريد الأطرش والفنانة اسمهان والمطربة سميرة سعيد وتلك الأسماء للذكر وليس للحصر.

وفي السبعينيات شارك الفنان يوسف شعبان المصرى وأبدع في تقديم شخصية بدوي في مسلسل أردني بعنوان «وضحة وعجلان» مع مجموعة من الفنانين العرب وكذلك الفنان «تيم حسن» في مسلسل الملك فاروق الذي أجاد فيه اللهجة المصرية ناهيك عن الأداء المقنع.

أما بالنسبة لأداء ظافر العابدين في مسلسل «عروس بيروت» فعلى الرغم من محاولة الماكيير لتقريبه لملامح فاروق فى المسلسل التركي "عروس إسطنبول" ، إلا أنه كان بعيداً كل البعد عن شخصيته في الأداء، ولعل أكثر ما كان سبب في فشله هو عدم إجادته لللكنة أو اللهجة اللبنانية.

مسلسل «عروس بيروت»، مقتبس من المسلسل التركي «عروس اسطنبول»، ويشارك فيه نخبة من نجوم الدراما العربية في مقدمتهم ظافر العابدين وكارمن بصيبص وتقلا شمعون وفادي إبراهيم، تم تصويره بين تركيا ولبنان.


إرسل لصديق