الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

اقتصاد

ميرفت سلطان : افريقيا مستقبلنا.. «الشمول المالي» محور أساسى لكل البنوك.. ونستهدف تخطى المليار جنيه بقطاع التجزئة المصرفية

2019-10-09 02:27:40
ميرفت سلطان رئيس البنك المصري لتنمية الصادرات
ميرفت سلطان رئيس البنك المصري لتنمية الصادرات
خالد على شعبان

أكدت ميرفت سلطان، رئيس مجلس إدارة البنك المصري لتنمية الصادرات، أن أفريقيا هي المستقبل، لذا يجب علينا أن ننظر لإلى دول الجنوب وليس دول الشمال فقط، لافته إلى أن الأفضل التركيز على من 3 إلى 5 دول في أفريقيا في الاستثمار، وبعد ذلك الانطلاق لباقي الدول، موضحة أن البنك لديه إدارة خاصة للتجارة الدولية، وتقدم النصائح والدعم للمستثمر الراغب بالاستثمار في أفريقيا.

قالت «ميرفت سلطان»، أن البنك يسير بخطى ثابتة نحو مسيرة التحول التكنولوجى والبنية الأساسية التكنولوجية، والتجزئة المصرفية، وخلق قاعدة كبيرة من العملاء لجذب الودائع والمدخرات.

وتابعت «ميرفت سلطان» أن البنك حاليا يستكمل الإستراتيجية التى وضعها خلال خمس سنوات من العام المالى ٢٠١٧ حتى ٢٠٢٢، وأهمها المضى قدما في مسيرة التحول التكنولوجى والبنية الأساسية التكنولوجية، وفيما يخص التجزئة المصرفية بدأنا بالفعل في بناء إدارة التجزئة المصرفية وإدارة المخاطر الخاصة بالتجزئة المصرفية، خاصة أنها تحتاج إلى استثمار فيما يخص رأسمال أو النظم، وبالفعل بدأنا العمل على ذلك ونستهدف أن نتخطى حاجز المليار جنيه في قطاع التجزئة المصرفية، بالإضافة إلى خلق قاعدة كبيرة من العملاء لجذب الودائع والمدخرات، مما سيساعد في تخفيض تكلفة الأموال التى تنعكس إيجابيا للمصدر المصري.

كما يعمل البنك على إعادة هيكلة وتقسيم قطاع الشركات المتوسطة عن الشركات الصغيرة، وأيضا يعمل على نمو تلك القطاعات، ومن ثم حقق البنك نسبة تتراوح بين ١٨ و٢٠% وسنستمر بالعمل للوصول لأكبر النتائج.

وأضافت «ميرفت سلطان» إن البنك المركزى نجح نجاحا مبهرا في إدارة السياسة النقدية وخطة الإصلاح الاقتصادى والالتزام التام بها، وهو ما كان له تأثير إيجابى في نمو الاقتصادي، وانخفاض معدلات البطالة وارتفاع معدلات نمو الناتج القومى وانخفاض معدلات التضخم وأسعار الفائدة، وهناك توقعات أنه سيحدث انخفاض آخر لأسعار الفائدة قبل نهاية عام ٢٠١٩، وهذا سينعكس إيجابيا على القطاع المصرفى، لأنه سيساعد على خفض الأسعار الاقتراض، والتوسع في المشروعات الرأسمالية، مما يزيد من الثقة للاقتصاد المصرى من قبل مؤسسات التصنيف الدولي، وهذا سيساهم في ضخ استثمارات كبيرة في مصر.

وأوضحت «ميرفت سلطان» أن مبادرة الشمول المالى التى اطلقها البنك المركزى من أهم المبادرات، والغرض الرئيسى منها إدراج كل من هو قابل للتعامل مع البنوك سواء من الأفراد والشركات والمصانع الصغيرة، وتشجيع كل من يعمل في القطاع غير الرسمى للدخول للقطاع الرسمي، مما سيحدث طفرة كبيرة في النمو الاقتصادي.

وأشارت «ميرفت سلطان» إلى أن الشمول المالى هو محور أساسى لكل البنوك، والبنك حريص على المشاركة من خلال إعفاء بعض الشرائح من دفع رسوم الحسابات، وقمنا بطرح المحفظة الإلكترونية لاستقطاب الكثير من العملاء وضم القطاع غير الرسمى بالقطاع الرسمى من خلال تمويل المشروعات الصغيرة والصغيرة جدا، وضمن إعادة هيكلة البنك عملنا على خلق إدارة مختصة بالشركات الصغيرة والصغيرة جدا، وفصل الشركات المتوسطة عن الشركات الكبيرة.


إرسل لصديق