الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

حق الشهيد

2019-10-09 12:21:30
د/محمد عرفة

أن الحياة صراع بين الحق والباطل منذو بداية الكون الي قيام الساعة ونزاع موصول بين اهل الخير وأهل الشر فقال تعالي في أصحاب الخير "ان اللذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة الا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التي كنتم توعدون".

وقال تعالي في أصحاب الشر "ساصرف عن اياتي اللذين يتكبرون في الأرض بغير الحق وان يروا كل آية لا يؤمنوا بها وان يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا وان يروا سبيل الغي يتخذوه سبيلا ذالك بانهم كذبوا باياتنا وكانوا عنها غافلين" فالامه التي تريد أن تحيا حياة كريمه لابد أن يوجد في أبناءها من يدافعون عنهاويضحون بارواحهم واموالهم في سبيل الله فيدافعون عن الدين والمال والعرض والوطن فقال الله فيهم" من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا".

وقال الله تعالى فيهم "يا أيها اللذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم" وامرنا ربنا عز وجل أن نقبل على القتال ولانرجع فيه ما دمنا ندافع عن الدين والمال والعرض والوطن وامرنا الإسلام الا نفرط في حقوقنا ولا اوطاننا فقال تعالي" يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم اللذين كفروا زحفا فلا تولوهم الادبار ومن يولهم يومئذ دبره إلا متحرفا لقتال او متحيزا الي فئة فقد باء بغضب من الله وماوئه جهنم وبئس المصير" كما أمرنا ربنا الا نفرط في ديننا واوطاننا أمرنا الا نعتدي فالاسلام ليس دين تعدي على الغير واغتصاب حق أحد أو ظلم لأحد فقال تعالي" وقاتلوا في سبيل الله اللذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين" فالشهيد هو من جاهد من أجل اعلاء كلمة الله ومن اجل الدفاع عن دينه ووطنه وعرضه وماله.

من مات يدافع عن ماله فهو شهيد من مات وهويدافع عن عرضه فهو شهيد من مات وهو يدافع عن وطنه فهو شهيد وكفى الشهيد فخراً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تمنى أن يموت شهيدا تمنى أن يقتل في سبيل من أجل اعلاء كلمة الله ومن اجل نصرة المظلومين وتاديب المعتدين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "والذي نفسي بيده لوددت أن اقتل في سبيل الله فاحيا ثم اقتل في سبيل الله فاحيا ثم اقتل في سبيل الله فاحيا ثم اقتل" فهنيئا لشهدائنا الأبرار بجنة الخلد وملك لا يبلى فارواحهم تنعم في السماء الجسد يفنى لكن أرواحهم تنعم في الجنان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "مامن جرح يجرح في سبيل الله إلا جاء يوم القيامه كهيئته حين جرح لونه لون الدم ورائحته كريح المسك "وبين لنا النبي صلى الله عليه وسلم أن الشهداء درجات واعلاهم منزله ودرجه اللذين قتلوا في ساحة القتال وهم يدافعون عن دينهم وارضهم.

روي الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما تعدون الشهيد فيكم قالوا من قتل في سبيل الله. قال إن شهداء امتى إذا لقليل قالوا فمن هم يا رسول الله قال من قتل في سبيل الله فهو شهيدمن مات في سبيل الله فهو شهيد اي في خدمة المجاهدين من مات بالطاعون فهو شهيد من مات مبطونا فهو شهيد من مات غريقا فهو شهيد". من صبر على مرضه او هلك وهو في عمله وهو يبحث عن لقمة العيش لأولاده نال منزلة الشهداء.


إرسل لصديق