الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

أخبار

جلسة مُباحثات مُوسعة برئاسة رئيسي وُزراء مصر وفلسطين

2019-10-09 20:10:24
مجلس الوزراء
مجلس الوزراء
دينا السعيد

عُقدت اليوم بمقر مجلس الوزراء، جلسة المُباحثات الموسعة برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد اشتية، رئيس وزراء فلسطين، بمشاركة وزراء الكهرباء والطاقة المتجددة، والإستثمار والتعاون الدولي، والهجرة وشئون المصريين بالخارج، والتعليم العالي والبحث العلمي، والتنمية المحلية، والزراعة وإستصلاح الأراضي، والإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، وممثلي عدد من الجهات المعنية من الجانب المصري، بينما ضم الوفد الوزاري الفلسطيني وزراء المالية، والإقتصاد، والتعليم العالي والبحث العلمي، والاشغال العامة والإسكان، والصحة، والزراعة، والحكم المحلي، والنقل والمواصلات، والإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وسلطة الطاقة والموارد الطبيعية، وسفير دولة فلسطين بالقاهرة.

وفي مستهل المباحثات، رحب رئيس الوزراء المصري بنظيره الفلسطيني والوفد المرافق له في أول زيارة رسمية له إلى مصر منذ توليه مهام منصبه، مُؤكداً علي عمق ومتانة العلاقات المصرية الفلسطينية، مُشيراً إلي أن تاريخ البلدين لطالما كان خير دليل علي قوة العلاقات، لاسيما وأن إستقرار الاشقاء الفلسطينين في مصر منذ سنوات عديدة وتمتعهم بذات المزايا التي يتمتع بها المصريون يؤكد إيماننا بإعتبارهم في وطنهم.

وأكد رئيس الوزراء على أن القضية الفلسطينية تأتي على رأس أولويات السياسة الخارجية المصرية، مُشيراً إلى حرص مصر الدائم على التنسيق مع الأشقاء الفلسطينيين في كافة المسائل المرتبطة بالقضية الفلسطينية، وإلى مساندة مصر الكاملة للشعب الفلسطيني، ودعمها المتواصل للحقوق الفلسطينية في كافة المحافل الدولية.

ومن جانبه، نقل الدكتور محمد اشتية، رئيس وزراء فلسطين، تحيات الرئيس محمود عباس أبو مازن إلي الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، معرباً عن سعادته كونه أول رئيس وزراء فلسطيني يزور مصر خلال فترة تولي الدكتور مصطفي مدبولي لمهام منصبه، مُتقدماً بالشكر لنظيره المصري علي ما لمسه من حسن ضيافة وحفاوة إستقبال، فضلاً عن تعاون المسئولين المصريين لإنجاح هذه الزيارة وتعظيم الإستفادة منها بما يحقق المصلحة المشتركة لشعبي البلدين الشقيقين.

وأكد رئيس الوزراء الفلسطيني علي أن ضم الوفد الوزاري المرافق له لهذا العدد من الوزراء، يأتي إيماناً بعمق العلاقات بين فلسطين ومصر سواء في بعدها التاريخي والمستقبلي والقومي حيث لطالما كانت مصر داعمة لفلسطين في العديد من المناسبات، مشدداً علي أن الحكومة الفلسطينية تدعم الحكومة المصرية في معاركها المختلفة وفي مقدمتها الحرب علي الإرهاب وفي سعيها لتحقيق التقدم في شتي المجالات لتحقيق مستقبل أكثر إزدهاراً ورفاهية لشعبها، مُشيداً في هذا الصدد بما لمسه من تقدم ملموس تم تحقيقه في فترة زمنية وجيزة، موجهاً التهنئة للدكتور مصطفي مدبولي علي ما حققته حكومته من إنجازات تخدم الاشقاء المصريين.

وأعرب رئيس الوزراء الفلسطيني عن رغبتهم في تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين وذلك في إطار توجهات الحكومة الفلسطينية نحو دفع العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الدول العربية ومن بينها مصر والأردن والعراق، على ضوء ما أعلنته السلطة الفلسطينية مؤخراً بشأن تبنيها لسياسة "الانفكاك الاقتصادي" عن إسرائيل.


إرسل لصديق