الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

حلقات الديار

بني سويف| ”محمد ابن الشناوية” ..حفظ كتاب الله في عام ويجيد تقليد القراء

2019-10-25 16:12:49
الزميل محمود العميد اثناء لقاءة بمحمد
الزميل محمود العميد اثناء لقاءة بمحمد
محمود العميد

محمد حمد الله محمود جودة، مواليد عام 1999، بحي الشناوية مركز ناصر، محافظة بني سويف، نشأ في أسرة متوسطة، يدرس بالفرقة الثانية قسم اللغة العربية كلية التربية، جامعة بني سويف، حفظ القرآن الكريم كاملاً في سن الثاني عشرة من عمرة، وهو في الصف الأول الإعدادي، في مدة عام فقط، ومن الدوافع التى جعلتة يحرص ويصر على حفظ كتاب الله، إن القرأن هو سبب النهوض لأى مسلم.

طريقة الحفظ
يروى محمد لـ "الديار"، بداية رغبتة وطريقة حفظة للقرآن قائلاً أمتهجت طريقة القراءة الكثيرة، ثم الإستماع، وحرصت على المراجعة والقراءة ايضاً على يد الشيخ عواد أحد مشايخ حفظة القرآن، وكنت دائماً اراجع معه القرأن وأحفظة، في مقرأة بمسجد التوحيد، القريب من منزلي، وأسمع عليه ما حفظت، ثم أحفظ آيات أخرى بداية من سورة البقرة.

ويضيف محمد، حرصت على المراجعة والحفظ مع الشيخ عواد، بصفة مستمرة بالمسجد، حتى وصلت إلى ختام القرأن وحفظة كاملاً، في مدة عام فقط، مشيراً إلى انه من اسباب التيسير في الحفظ هو تنظيمة للوقت حيث كان يذهب للمدرسة في الصباح الباكر، ويعود في الظهيرة للمذاكرة، ثم بعد ذلك يذهب في المساء للمسجد لقراءة وحفظ الورد اليومي من القرآن.

الإنتهاء من الحفظ
ويتابع، عند الإنتهاء من حفظى للقرآن أنتابنى السرور والبهجة، وكنت في منتهى السعادة عندما اقرأ او اسمع جزء او جزئين، او حتى تلاوتى للقرآن في الصلاة، امامًا بالمصلين، وكنت دائماً اوجه الشكر للشيخ عواد الذي لم يقصر معى وكان له الفضل الكبير في حفظي للقرآن كاملاً، مشيراً إلى انه حرص على الإستماع للقراء المشهورين على رأسهم الشيخ ناصر القطامي ويعتبرة مثلة الأعلى من القراء، والشيخ خالد الجليل، لأنه يحرص على سماعهم بصفة مستمرة ليلاً ونهاراً.

تلاوة القرآن
وتابع، أحرص على تلاوة ورد من القرأن يومياً لكى لا انسى ما حفظت، وأختم القرأن تلاوة مرتين كل شهر، وأحرص على قراءة سورة الدخان يومياً، واستمعها بصفة مستمرة بصوت الشيخ ناصر القطامي، بالإضافة إلى سورة طه، واجيد تلاوة القرآن بثلاث روايات وهم رواية ورش عن نافع، ورواية حفص، ورواية قالون.

مسابقات
ويوضح حمد الله، أنه بعد حفظة للقرآن، حرص على المشاركة في بعض المسابقات المختلفة وحصل على جوائز، بعد حصولة على المركز الأول، مؤكداً انه يسعى في المشاركة في مسابقات على مستوى الجمهورية، لافتاً إلى انه مستاء من عدم تكريمه او فوزة برحلة عمرة او حج، ناصحاً من يريد ان يحفظ القرأن لكي يشارك في مسابقات، ان يحفظة على يد قارىء من القراء لكي يتعلم القراءة الصحيحة وأحكام التجويد.

موهبة تقليد القراء
وأفاد أستطيع أن أقلد الكثير من القراء مثل الشيخ خالد الجليل، والشيخ ياسر الدوسري، والشيخ ناصر القطامي، والشيخ محمد صديق المنشاوي، لافتاً إلى ان اى قارىء يستمع له يقوم بتقليد صوتة، وهذه موهبة لدية وأكتشفتها عندما أنتهيت من حفظ القرأن، لذلك يحرص على سماع العديد من القراء في الإذاعة وغيرهم.

أمنية
وألمح، أن أمنيتى أن أعمل بحفظى للقرآن عن طريق تحفيظة للطلبة والشباب والفتيات، كما قال النبى صل الله عليه وسلم، " خيركم من تعلم القرآن وعلمة"، وان يساهم في تحفيظة لأكبر فئة من المراحل العمرية المختلفة، ويشارك في تعليم القراءة الصحيحة كما تعلمتها، على يد المشايخ، بالإضافة إلى أن أمنيتة أن يصبح مدرساً بقسم اللغة العربية، كلية التربية، والسعى إلى الإلتحاق بمعهد القراءات لكى أساهم في تحفيظ القرأن للطلبة بعد تخرجي من الكلية.

تسجيل القرآن
ويشير حمد الله، إلى انه سوف يقوم بتسجيل القرآن الكريم على طريق الفيديو كليب او التسجيل الصوتي، لكي يتم توزيعة على المكتبات العلمية، ومحال الكتب ومعارض الكتاب، لكى يستمع اليه الجميع، مشيراً إلى انه حلمة ان يصبح قارىء مشهوراً، ويستمع له الكثير.


إرسل لصديق