الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

صحة

خاص| استشاري جراحة عامة يوضح أسباب تكوين الأورام السرطانية وطرق الوقاية منها

2019-10-28 22:56:21
موريد مكرم
موريد مكرم
مي ضاحي

انتشر في السنوات الماضية مرض السرطان " cancer"، والذي يعد من أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم الغربي، ولكن احتمالات الشفاء منه كبيرة إلى حد ما، وذلك بفضل التقدم في أساليب العلاج، كما أن الكشف الدوري والمبكر له النسبة الأكبر في الشفاء منه.

يعرف السرطان بأنه مصطلح طبّي يشمل مجموعة واسعة من الامراض التي تتميز بنموّ غير طبيعي للخلايا التي تنقسم بدون رقابة ولديها القدرة على اختراق الأنسجة وتدميرها، كما أنه قادر على الانتشار في جميع أنحاء الجسم.

من جانبه أرادت بوابة "الديار" الاقتراب اكثر من الصورة ومعرفة أسباب وأعراض المرض، وطرق الوقاية منه.

قال الدكتور موريد مكرم، استشاري الجراحة العامة والأورام، في تصريحات خاصة لـ"الديار"، إن هناك اسباب كثيرة ينتج عنها الأورام السرطانية، أهمها انتشار التلوث سواء في الهواء أو الماء أو الأكل، والتعرض لبعض المبيدات والكيماويات المسرطنة والاشعاع لفترات طويلة، بالإضافة إلى العوامل الوراثية، والتي توجد بكثرة في القولون والثدي.

أوضح استشاري الجراحة العامة أن هناك بعض الامراض التي تتسبب في حدوث الأورام، منها: "ارتجاع المريء المزمن، والالتهاب التقرحي المزمن للمعدة والقولون، والاصابة بالزواءد اللحمية العائلية للقولون"، بالإضافة إلى بعض الفيروسات، مثل: "الفيروس الكبدي ب، والفيروس الذي يصيب عنق الرحم والقناة الشرجية".

وأضاف مكرم أن هناك علاقة غير مباشرة بين الرياضة وحدوث سرطان القولون، حيث ثبت فعليًا أن الإمساك المزمن يحدث مع المرضى الذين لا يزاولون الرياضة، وذلك لأنها تحافظ على حركة ونشاط الجسم وبالتالي تقيه من أورام القولون.

أكد استشاري الجراحة العامة على عدم وجود علاقة مباشرة بين الإمساك المزمن وأدوية الهضم في حدوث سرطان القولون، ولكن في حالة حدوث الإمساك المزمن وتعرض الغشاء المخاطي للقولون للاحتكاك بالبراز لفترات طويلة قد يؤدي الي تحول الخلايا الطبيعية الي خلايا سرطانية؛ لذلك يفضل تجنب الإمساك والاهتمام بدخول الحمام بصورة منتظمة.

قال مكرم إن النزيف الشرجي الذي يحدث أثناء التبرز، أو دون ذلك، خاصة في حالات كبار السن، أو مع من لهم تاريخ مرضى للأورام، قد يكون نتيجة حدوث أورام او سرطان بالقولون.

من جانبه أوضح مكرم أن هناك بعض الأطعمة التي تعمل على محاربة السرطان، فقد أثبتت بعض الدراسات أن الطعام الغني بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، يلعب دورًا هامًا في الحفاظ على الجهاز المناعي وتقويته وتجديد خلاياه، ومن أمثلة تلك الأطعمة "الثوم، البصل، الكرنب، القرنبيط، البروكلي المطهية قليلًا"، والخضراوات ذات اللون المائل للحمرة كالطماطم، والجزر، والبنجر"، والخضراء مثل: "السبانخ، الخس" والحمضيات مثل: "البرتقال، الليمون، الاناناس".

كما أن هناك بعض الفواكه التي تحمي الجسم من الأورام السرطانية، مثل: "الفراولة، الرمان، التوت، البطيخ"، وذلك لأحتوائها على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، بالإضافة إلى بعض الأسماك، مثل: "السالمون والتونة".


إرسل لصديق