الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

أيمن بكري يكتب : «الأب الخاسر»

2019-11-19 11:32:41
أيمن بكرى
أيمن بكرى
أيمن بكرى

أتعجب دائما من بعض الاشخاص الذين تخطوا سن اليأس و لكنهم غير مسؤلون عن تصرفاتهم من أقوال و أفعال ...

أولئك الذين سوف تتبرأ منهم السنتهم يوما ً ما عن ما إقترفوه بحق الآخرين من لغط كلامي و فعل عقلي و تصرف نفسي تدنى من أخلاقيات الفرد الحر ...

في الواقع يعيش بيننا بعض الناس الذين يتمتعون بقدر كبير من المرض النفسي المزمن الراسخ بعقولهم فيحكمون على الجميع بأحكام سيئة لا تمت لأرض الواقع بأي صلة...

تلك الأحكام السيئة يعود مصدرها الحقيقي لعقل أجوف من الداخل يحمل الأفكار المسرطنة الخبيثة التي وجب علينا أن نستأصلها بجذورها من بيننا ليصبح مجتمعنا هادئ لا يضم هؤلاء ...

حقيقة ً المرض النفسي يمكن أن يتم علاجه بنجاح باهر و لكن عندما يحمل عقل بعض الناس أفكارا ً تهدف إلي قطع صلة الرحم بين الدم الواحد و أفراد الرحم الواحد لغياب عائلهم فذلك الأمر يستوجب الإستئصال من المجتمع ...

فأغلب الأمور الخبيثة تأتي من هؤلاء الناس فيتخفون خلف وجوهمم القبيحة متآمرين على أفراد الرحم الواحد ليعزلوهم عن المجتمع فماذا لو كان هؤلاء من المفترض أن يكونوا آباء لعائلاتهم ؟

هيهات هيهات هيهات فمازال بيننا رجال لا يسمحون لأولئك الكارهون لأنفسهم و زويهم أن يكون لهم رأي بالحياة لما تحمله آرائهم من خبث الفكر و زيف اللسان وحماقة المظهر ...

كل تلك الصفات السيئة أكتبها بقلمي حتى أصف مدى حماقة الجوهر الذي يحمل الأفكار المسرطنة الخبيثة التي وجب علينا أن نقوم بمحوهم من المجتمع لعدم نفعهم للعامة او لأنفسهم ...

للأسف يا سادة هذه الصفات السيئة تتجمع في الأب الخاسر و العم المفلس و الخال المستهتر ليمنعوا سعادة المجتمع أن تتسلل لأفراد المجتمع ...

تزاوروا وصِلوا رحمكم فزويكم معلقون برقابكم فأفسحوا مكانا ً بحياتكم للود و العرفان ...

إحرصوا علي صلة رحمكم فرُب رحم لم يلد الود و لكنه إمتهن النفع لزويه فيخيط بنفعه ثوبا ً يضم به شمل المجتمع ...

إستشاري علاقات نفسية وأسرية

مكتشف الموهبة الفطرية

مدرب علم الإقناع


إرسل لصديق