الخميس 11 أغسطس 2022 02:37 صـ 14 محرّم 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

حمدوك يعلن استقالته من منصبه

رئيس الوزراء السوداني
رئيس الوزراء السوداني

أعلن رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، قبل قليل، استقالته من منصبه.

جاء هذا بعد انتهاء المهلة التى منحها للقوى السياسية، للتوافق لحل الأزمة السياسية والخروج بالبلاد من الكبوة الراهنة.

التعامل مع كل التحديات 

وقال حمدوك في خطاب على الهواء مباشرة على التليفزيون القومي والإذاعة القومية، إن حكومة الفترة الانتقالية تعاملت مع كل التحديات التي واجهتها، وإنها أنجزت اتفاق جوبا الذي أسهم في إسكات صوت البندقية وتوفير مأوى للنازحين.

وأمس الأحد، أوضح مصدر من “قوى الحرية والتغيير-مجموعة الميثاق” أن رئيس الوزراء قد منح مهلة السبت إلى اليوم الأحد، كي تتوصل القوى السياسية في السودان إلى اتفاق يخرج البلاد من أزمتها السياسية الحالية .

إنجازات الحكومة

وتحدث حمدوك أيضا عن إنجازات الحكومة، قائلاً: بسط الحريات ورفع اسم دولتنا من قائمة الدول الراعية للإرهاب فضلا عن تمكين حكومته من إعفاء الكثير من الديون وكان مأمولا تخفيض 90% من ديوننا الخارجية.

وأشار حمدوك إلى أن قبوله التكليف بمنصبه كانت نتيجة التوافق السياسي، مؤكداً أن الأزمة الكبرى في البلاد أزمة سياسية لكنها تشمل الجوانب الاقتصادية والاجتماعية.

معالجة الأزمة

وفي وقت سابق السبت الماضي، طالب مجلس السيادة السوداني، بمعالجة الأزمة الراهنة بالبلاد عبر “الحوار والتوافق للخروج برؤية موحدة وتسريع تشكيل حكومة التكنوقراط” حيث جاء ذلك أثناء اجتماع في القصر الجمهوري برئاسة عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس

وأصدر المجلس بيان، يشدد فيه المجلس على معالجة الأزمة الراهنة بالحوار والتوافق وتجسير الرباط بين المبادرات المطروحة (لم يذكرها) للخروج برؤية موحدة وتسريع تشكيل حكومة التكنوقراط لسد الفراغ في هياكل الحكم الانتقالي”.

بسط الحريات 

وتابع البيان : “تأكيد المجلس فى المضي قدما في بسط الحريات وحرية التظاهر والتعبير السلمي والالتزام بما هو متعارف عليه دوليا من التظاهر مع الحفاظ على سلطة القانون وهيبة الدولة وتوضيح حدود الصلاحيات والأطر بين المواطنين وسلطات الأجهزة الشرطية و الأمنية”.

ووفق البيان، قالت سلمى عبد الجبار عضو مجلس السيادة، أن الاجتماع “تطرق إلى الأوضاع الراهنة بالبلاد وفي مقدمتها التفلتات الأمنية والأحداث التي وقعت أثناء تظاهرات الخميس 30 ديسمبر 2021”.

إلى ذلك،أقر المجلس على “ضرورة كشف المرتكبين للمخالفات وحالات القتل من كافة الأطراف” حسب ماجاء بالبيان فيما أدان “الانتهاكات التي وقعت وسلوك بعض الجهات التي تسعى لإحداث الفتنة وزرع الخلافات بين مكونات الشعب السوداني”.