الجمعة 3 فبراير 2023 09:21 صـ 13 رجب 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

لعنة خروج البطل من دور المجموعات في كأس العالم

يشارك منتخب فرنسا لكرة القدم في مونديال كأس العالم 2022، وهو بطل النسخة الأخيرة من كأس العالم حيث استطاع الفوز باللقب في مونديال روسيا 2018 على حساب كرواتيا في المباراة النهائية. هذه النسخة التي تُقام في قطر كأول دولة عربية في التاريخ. تبدأ بطولة كأس العالم يوم الأحد الموافق 20 نوفمبر وتستمر حتى 18 ديسمبر. لذا، يسعى منتخب الديوك الفرنسية نحو تحقيق إنجاز تاريخي بالفوز بالمونديال هذه المرة حيث يصبح المنتخب الثالث في التاريخ يحقق لقب كأس العالم مرتين على التوالي.

منتخب إيطاليا نجح من قبل في تحقيق هذا الإنجاز حيث فاز باللقب عامي 1934 وفي نسخة 1938. كرر المنتخب البرازيلي نفس الإنجاز حيث حقق لقب كأس العالم في عام 1958 وعام 1962. فهل سينجح منتخب فرنسا في تحقيق هذا الإنجاز الكبير؟ أم ستصيبه لعنة خروج البطل من دور المجموعات في كأس العالم كما رأينا في النسخ الأخيرة من البطولة؟

مجموعة منتخب فرنسا في كأس العالم قطر 2022

يقع منتخب فرنسا في المجموعة الرابعة في مونديال قطر لكأس العالم. هذه المجموعة تضم منتخبات الدنمارك، تونس وأستراليا. في الواقع، تعتبر هذه المجموعة من المجموعات متوسطة القوة بالنسبة للمنتخب الفرنسي. تشير التوقعات إلى أن الديوك الفرنسية ستحقق الفوز في أولى مبارياتها أمام أستراليا على ملعب ستاد الجنوب يوم 22 نوفمبر. المباراة الثانية ستكون أمام الدنمارك على ملعب ستاد 974 يوم 26 نوفمبر، والأخيرة أمام تونس على ملعب ستاد المدينة التعليمية يوم 30 نوفمبر.

قد يجد البعض أنه من السهل على منتخب فرنسا تخطي دور المجموعات، وأنه على الأقل سيأتي فر المركز الثاني مع نهاية دور المجموعات. على الرغم من ذلك، هناك الكثير من المفاجآت التي نشاهدها في هذا الدور من البطولة وخاصة بالنسبة للمنتخب حامل لقب كأس العالم النسخة الماضية. فقد نشاهد هزيمة فرنسا أمام الدنمارك وتعادل أمام أستراليا وتونس مع جودة نتائج الدنمارك وتونس وأستراليا. هذا يعني أن فرنسا خرجت تمامًا من دور المجموعات في كأس العالم قطر 2022.

كل هذه مجرد توقعات يضعها محبي ومشجعي مونديال العالم لكرة القدم في قطر. يأتي ذلك من خلال ما شاهدناه في الثلاثة نسخ الماضية في كأس العالم حيث يخرج حامل اللقب من دور المجموعات. بالفعل، بدأ المشجعين ومحبي كرة القدم في وضع توقعاتهم الخاصة بنتائج المباريات من خلال أفضل مواقع مراهنات كأس العالم في قطر. المميز في هذه المواقع هو أنها ترحب بالمشجعين العرب وتوفر لهم أفضل الخدمات بداية من سهولة الوصول والتسجيل وحتى ضمان الخصوصية وسحب الجوائز المالية التي يحصلون عليها. فعندما تضع رهان على نتيجة مباراة معينة، سواء في كأس العالم أو غير ذلك، تحصل على جوائز نقدية عندما تتحقق هذه التوقعات وهو ما يرفع من مستوى الإثارة والتشويق في مشاهدة مباريات كأس العالم 2022.

إيطاليا أول ضحايا دور المجموعات

في كأس العالم 2006 في ألمانيا، نجح المنتخب الإيطالي بالفوز باللقب على حساب فرنسا. المباراة النهائية كانت مثيرة للغاية حيث سجل انتهى الوقت الأصلي والإضافي بنتيجة هدف لكل فريق. مع اللجوء لضربات الحظ الترجيحية، نجح منتخب إيطاليا من تحقيق اللقب.

في نسخة 2010، شاركت إيطاليا في كأس العالم وكانت تحلم بالتتويج الثاني على التوالي. مع ذلك، جاءت النتائج مخيبة للآمال على الرغم من وقوعها في مجموعة تضم باراغواي، سلوفاكيا ونيوزيلندا وهي منتخبات ليست بتلك القوة. تعادلت إيطاليا بهدف لمثله في أولى مبارياتها أمام الباراغواي، وتعادلت مرة أخرى بنفس النتيجة أمام نيوزيلندا لتتلقى الضربة القاضية من منتخب سلوفاكيا وتخسر بثلاثة أهداف لهدفين. بهذا، احتلت إيطاليا المرتبة الأخيرة في مجموعتها وودعت البطولة من دور المجموعات في كأس العالم 2010.

إسبانيا تذوق ما مرت به إيطاليا

حصدت إسبانيا لقب كأس العالم 2010 حيث تغلب على منتخب هولندا في المباراة النهائية بهدف نظيف. مع ذلك، خرج منتخب الماتادور من النسخة التالية من البطولة من جور المجموعات ليذوق ما ذاقته إيطاليا. ففي مونديال 2014، وقعت إسبانيا في المجموعة الثانية إلى جانب منتخبات هولندا، تشيلي وأستراليا. انتقمت هولندا من إسبانيا في المباراة الأولى من دور المجموعات بخماسية مقابل هدف وحيد. تغلب منتخب تشيلي أيضًا على منتخب إسبانيا في المباراة الثانية بهدفين نظيفين، وخرجت إسبانيا من دور المجموعات بفوز وحيد لحفظ ماء الوجه على أستراليا بثلاثة أهداف نظيفة.

ألمانيا أخر ضحايا لعنة خروج البطل من دور المجموعات في كأس العالم

شارك منتخب ألمانيا في كأس العالم 2014 التي استضافتها البرازيل، ونجحت ألمانيا بالفوز بكأس العالم بعد فوزها على الأرجنتين في المباراة النهائية. في النسخة التالية من البطولة التي استضافتها روسيا عام 2018، أصيبت ألمانيا بلعنة خروج البطل من دور المجموعات. فلقد وقعت ألمانيا في المجموعة السادسة إلى جانب منتخبات السويد، المكسيك وكوريا الجنوبية. واجهت ألمانيا منتخب السويد في أولى مباريات دور المجموعات، ولكنه خسرت بهدف نظيف، ولكن تدارك منتخب ألمانيا الأمر بفوز صعب على منتخب السويد. مع ذلك، الخسارة الثانية أمام كوريا الجنوبية بهدفين نظيفين كانت كفيلة بالإقصاء من البطولة.

هل فرنسا ستعاني من لعنة خروج البطل من دور المجموعات؟

لا يوجد ما هو مؤكد في كأس العالم لكرة القدم بخصوص النتائج أو المنتخبات المرشحة للفوز أو حتى المنتخبات التي تخرج من دور المجموعات. مع ذلك، هناك أمر مؤكد وحيد وهو أن تنسى فرنسا الماضي بأمجاده وكبواته وتركز على السير في البطولة حتى المباراة النهائية. قد يكون السبب الذي أصاب إيطاليا وإسبانيا وألمانيا في النسخ الماضية بعد فوزها باللقب يعود إلى جانب نفسي. فهذه المنتخبات رأت نفسها بطلة العالم ولمن الصعب خروجها على الأقل من دور المجموعات في كأس العالم. هذا الغرور كفيل بأن يأخذك لخارج المونديال تمامًا.

مواجهات فرنسا في دور المجموعات في كأس العالم قطر 2022 ستكون متوسطة المستوى. الأمر تكرر أيضًا بالنسبة للمنتخبات التي أصابتها اللعنة. لذا، على فرنسا أن تضع تركيزها بالكامل في كل مباراة، وأن تنسى لقب كأس العالم 2018 تمامًا. يجب أن يضع المدير الفني لمنتخب فرنسا في أذهان اللاعبين هو أن كل مباراة في البطولة هي بمثابة مباراة نهائية وغير مسموح بالتهاون على الإطلاق. بهذا، قد تتجنب فرنسا لعنة خروج البطل من دور المجموعات في كأس العالم!