الأربعاء 7 ديسمبر 2022 01:08 مـ 14 جمادى أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

ما حكم صيام يوم مولد النبي ﷺ منفردًا؟

يحتفل المسلمون في كل أنحاء العالم بذكرى المولد النبوي، ومع حلول هذه الذكرى يسأل البعض عن حكم صيام هذا اليوم، وهو ما أجابت عليه دار الإفتاء المصرية.

قال الدكتور أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم يوم الاثنين وورد ذلك في الأحاديث فيما معناه أنه كان يصوم يوم الإثنين، وحينما سئل صلى الله عليه وسلم عن سبب ذلك قال "هذا يوم ولدت فيه".

وأضاف وسام خلال بث مباشر لدار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "نقول ذلك لمن يسأل هل صيام يوم ذكرى المولد النبوي الشريف بدعة؟، قائلًا: "إن النبي صلى الله عليه وسلم صام يوم مولده شكرا لله على نعمة الإيجاد وكان يحب يحتفل بالطاعة".

حكم صيام مولد النبي يوم السبت منفردا

كشف الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، حكم صيام يومي الجمعة والسبت منفردين.

وقال علام، خلال برنامج «كتب عليكم الصيام» على قناة «صدى البلد»: «يكره صيام يوم الجمعة أو السبت منفردًا إلا إذا كان لسبب».

وتابع: «من بين الأسباب التي يحل بها صيام يوم الجمعة أو السبت منفردا، كأن وافق عادةً له؛ كمن يصوم يومًا ويفطر يومًا، أو إذا وافق يوم عرفة أو يوم عاشوراء وغير ذلك من صوم النافلة، أو نذر صيام يوم يقدم فيه غائبه أو يشفى فيه مريضه، أو كان الصوم لقضاء ما على المسلم من رمضان».

وحول حكم من بدأ صيام التطوع ولم يكمله وأفطر قبل المغرب، قال «لا حرج عليه ولكن يستحب ألا يفطر إلا لمبرر؛ احترامًا للصيام كشعوره بالتعب الشديد أو ظروف اضطرته للإفطار لحضور ضيف»، مشيرا إلى أنه من الأفضل أن تعقد نية صيام التطوع مبيتة ليلا.

حكم صيام السبت منفردا

صيام يوم السبت بنية قضاء يوم من رمضان، أو بنية التكفير عن يمين مثلا، أو صيام نذر نذره، أو وافق يوم السبت يوم عاشوراء، أو يوم عرفة، أو الأيام البيض، أو غير ذلك من مناسبات استحباب الصيام، وكذلك لو وافق عادة كان يصومها، كمن يصوم يوما بعد يوم.. فهذا النوع من الصيام مستحب ومندوب ولو وافق يوم السبت، وذلك باتفاق أهل العلم في المذاهب المعتمدة.

الثاني: إفراد صيام يوم السبت بنية النفل والتطوع المطلق لله عز وجل، من غير مناسبة خاصة كما سبق في القسم الأول، وعلى وجه الإفراد، لا يصوم يوما قبله، ولا يوما بعده: فصيام يوم السبت حينئذ مكروه كراهة تنزيهية في مذهبنا ومذهب جمهور أهل العلم، وذلك لحديث (لاَ تَصُومُوا يَوْمَ السَّبْتِ إِلاَّ فِيمَا افْتُرِضَ عَلَيْكُمْ، وَإِنْ لَمْ يَجِدْ أَحَدُكُمْ إِلاَّ لِحَاءَ عِنَبَةٍ أَوْ عُودَ شَجَرَةٍ فَلْيَمْضُغْهُ) رواه أبو داود (رقم/2421) وقد اختلف المحدثون في هذا الحديث اختلافا كبيرا، فضعفه كثيرون، وصححه آخرون.

قال الإمام الرملي رحمه الله: "يكره إفراد السبت بالصوم... ومحله إذا لم يوافق إفراد كل يوم من الأيام الثلاثة عادة له، وإلا: كأن كان يصوم يوما ويفطر يوما، أو يصوم عاشوراء، أو عرفة، فوافق يوم صومه: فلا كراهة، كما في صوم يوم الشك. ذكره في المجموع، وهو ظاهر، وإن أفتى ابن عبد السلام بخلافه. ولا يكره إفرادها بنذر، وكفارة، وقضاء، وخرج بإفراد ما لو صام أحدهما مع يوم قبله أو يوم بعده فلا كراهة لانتفاء العلة" انتهى باختصار. "نهاية المحتاج" (3/209) والله أعلم.