الإثنين 26 فبراير 2024 07:32 صـ 16 شعبان 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

وزيرة الهجرة تصل إلى روما لحث المصريين بالخارج على المشاركة في الانتخابات الرئاسية

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

وصلت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، إلى العاصمة الإيطالية روما رابع محطات جولتها الخارجية والتي تتضمن عددا من المدن العربية والأوروبية لتحفيز المصريين بالخارج على المشاركة في الانتخابات الرئاسية 2024، حيث استقبلها السفير بسام راضي سفير مصر في روما، والسفير محمود طلعت سفير مصر لدى الفاتيكان.

وفي مستهل اللقاء، أعربت السفيرة سها جندي عن سعادتها بلقاء سفيري مصر في روما والفاتيكان، مؤكدة حرص القيادة السياسية على اختيار أفضل السفراء لتمثيل مصر بالخارج، ومشيدة بجهودهم سفراء مصر بالخارج حول العالم، وبالتعاون بين وزارتي الخارجية والهجرة لتلبية رغبات ومطالب المصريين في الخارج ومناقشة مقترحاتهم.

كما أوضحت وزيرة الهجرة أن الجالية المصرية في إيطاليا جالية مهمة ومؤثرة في المجتمع الإيطالي، وقالت: "هُم أهلنا ودورنا رعايتهم وتحقيق مطالبهم بالتواصل مع مختلف الجهات"، مثمنة العلاقات القوية الضاربة بجذورها في عمق التاريخ التي تجمع مصر وإيطاليا، ومؤكدة أن من أهم سمات وتوجهات الجمهورية الجديدة هو تعزيز العلاقات مع الدول الصديقة وتوثيق الروابط معها.

وتعتزم وزيرة الهجرة عقد لقاء مع أقطاب وأبناء الجالية المصرية في روما، والحديث معهم عن المكتسبات التي تحققت للمصريين بالخارج من حقوق متنوعة والتي يجب استمرارها وزيادتها، مما سينعكس على تمثيل مناسب لهم في كل خطط الدولة المستقبلية، مشيرة إلى أنه من المقرر إجراء انتخابات المصريين بالخارج أيام الجمعة والسبت والأحد 1 و2 و3 ديسمبر ‏المقبل.

كما تستعرض الوزيرة أيضًا آخر التطورات الجارية لتأسيس الشركة الاستثمارية للمصريين بالخارج، فضلا عن أبرز المحفزات الاستثمارية التي أتاحتها الدولة المصرية لتشجيع المستثمرين وجذب رؤوس الأموال.

هذا وتؤكد وزيرة الهجرة على أهمية الحفاظ على المكتسبات الدستورية لأبناء مصر بالخارج في عهد الجمهورية الجديدة، وفي مقدمتها حق المشاركة في الانتخابات والاستحقاقات الدستورية، مضيفة أن اللقاءات المباشرة بالمصريين في الخارج تأتي استكمالا لجهود التوعية التي قامت بها الوزارة ضمن مبادرة "شارك بصوتك" التي التقت خلالها العديد من الجاليات المصرية بالخارج، افتراضيا عبر "فيديوكونفرانس" قبيل الانتخابات الرئاسية المصرية، هذا إلى جانب الترويج للفرص الاستثمارية المتاحة في مصر.