جريدة الديار
الجمعة 21 يونيو 2024 04:34 مـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

وزيرة البيئة مع صحفيو ملف البيئة عبر زووم: المجتمع الدولي يتجاهل حرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه البيئية

أعلنت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة عن تجاهل المجتمع الدولي لما يحدث في فلسطين من حرمان الشعب من موارد الطبيعية من مصادر الطاقة والمياه والتربة والتي تعتبر حقوق للإنسان أقرتها كافة الدساتير وذلك خلال المشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي بنيروبي الخاص بمناقشة الكوارث البيئية التي تجتاح العالم .

كما أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، أن هذا الغياب الدولي من قضية فلسطين إنسحب أيضًا إلى الشق الثاني من المأساة الفلسطينية وما يستخدم من أسلحة وما تنتج عنها من مخاطر تؤثر على كافة أشكال الحياة على أرض فلسطين.

جاء ذلك خلال لقاء الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، مع الصحفيين العاملين في مجال البيئة عبر برنامج زووم.

وأشارت وزيرة البيئة، إلى أن الدول العربية مُجتمعة طالبت بضرورة الضغط بكافة الوسائل المشروعة لإنهاء المعايير المزدوجة التي يتعامل بها المجتمع الدولي مع قضايا فلسطين والسودان وما يمارس من دمار مُتعمد وحرمان من كافة الموارد الطبيعية وهو ما جاء ببيان مصر خلال مؤتمر نيروبي والذي تم تسجيله بمضبطة مؤتمر الأمم المتحدة، مُوضحة أن وزيرة البيئة الفلسطينية نسرين التميمي طالبت خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة الذي عقد بنيروبى بعمل لجنة من الأمم المتحدة للبيئة تقوم بزيارة للأراضي الفلسطينية عند إقامة الهدنة حتى تصدر تقريرا عن ما يحدث في فلسطين من تدهور بيئي.

ويذكر أن جمعية الأمم المتحدة للبيئة هي أعلى هيئة لصنع القرار في العالم بشأن البيئة فهي تعالج التحديات البيئية الحرجة التي تواجه العالم ويعتبر فهم هذه التحديات والحفاظ على البيئة وإعادة تأهيلها في صميم خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد، أنه لا ينبغي للتعاون البيئي مُتعدد الأطراف أن يكون ذو معايير مزدوجة، بل ينبغي لها أن تثبت مصداقيتها لمجاميع البشر على كوكبنا دون إنتقاء أو إختيار، داعية الجميع إلى الإجتماع لوقف هذا الصراع لإنقاذ كوكبنا، مُضيفة أن القضية الفلسطينية وعلاقتها بالبيئة هي من القضايا الدولية الهامة المُدرجة بأجندة مجلس وزراء البيئة العرب، والتي تتضمن موضوعين هاميين وذلك تم طرحهما في إجتماع جمعية الأمم المتحدة للبيئة بنيروبي وهما القضية الفلسطينية وعلاقتها بالتدهور البيئي وتأثيرها على الموارد الطبيعية، وحق الفلسطينيين في الحصول على الإحتياجات الأساسية من الموارد الطبيعية.

جدير بالذكر، أنه تم إنشاء جمعية الأمم المتحدة للبيئة في يونيو 2012، عندما دعا قادة العالم إلى تعزيز برنامج الأمم المتحدة للبيئة وترقيته خلال مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المُستدامة، والذي يشار إليه أيضًا باسم ريو + 20، وتجسد جمعية البيئة حقبة جديدة تكون فيها البيئة محور تركيز المجتمع الدولي وتمنح نفس المستوى من الأهمية مثل قضايا مثل السلام والفقر والصحة والأمن.

وجاء إنشاء جمعية البيئة تتويجًا لعقود من الجهود الدولية، التي بدأت في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة البشرية في ستوكهولم عام 1972، والتي تهدف إلى إنشاء نظام مُتماسك للإدارة البيئية الدولية، وتجتمع جمعية الأمم المتحدة للبيئة مرة كل سنتين لتحديد أولويات السياسات البيئية العالمية وتطوير القانون البيئي الدولي ومن خلال قراراتها وما تقوم به من دعوة إلى العمل، توفر الجمعية القيادة وتحفز العمل الحكومي الدولي بشأن البيئة يتطلب صنع القرار مشاركة واسعة النطاق، وهذا هو السبب في أن الجمعية توفر فرصة لجميع الشعوب للمساعدة في تصميم حلول لصحة الكوكب.