جريدة الديار
الإثنين 17 يونيو 2024 12:36 مـ 11 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

أشعة قوية من الشمس تضرب الأرض وتتسبب في قطع الإنترنت

توهج شمسي قوي ضرب الأرض وحدث في منطقة المحيط الهادئ هذا الأسبوع، مما تسبب في انقطاع موجات الراديو على نطاق واسع في المنطقة. استمر الثوران الشمسي لمدة 12 دقيقة في 30 أبريل، وكان من فئة X، وهي الفئة الأقوى من التوهجات الشمسية.

توهج شمسي يضرب الأرض

وفقًا لوكالة ناسا، يحدث التوهج الشمسي عندما يتم إعادة الاتصال بالمجالات المغناطيسية القوية داخل الشمس وحولها. يتم توليد هذه التوهجات عندما تتراكم الطاقة المغناطيسية في الغلاف الجوي للشمس وتطلق. وتصنف التوهجات الشمسية وفقًا لقوتها، حيث تكون الفئة X الأقوى، تليها الفئة M التي تكون أقل قوة بعشر مرات، ثم الفئة C، وأخيرًا الفئة B.

تم تسجيل التوهج الذي حدث في 30 أبريل بتصنيف M9.53، وتم قياسه بواسطة القمر الصناعي GOES-16 التابع لناسا. وعلى الرغم من أنه يعتبر ضمن الفئة M وأقل بقليل من التوهج الشمسي من الفئة X، إلا أنه لا يزال يعتبر توهجًا شمسيًا قويًا.

تأثير التوهج الشمسي

تأثير هذا التوهج الشمسي القوي على المحطات الراديو في المنطقة قد يكون واضحًا، حيث يمكن أن يسبب تشويشًا وانقطاعًا في الإشارات الراديوية. وتعتبر دراسة التوهجات الشمسية وظواهر الشمس الأخرى جزءًا هامًا من البحث الفلكي وعلوم الفضاء.

وأدى إلى تأين الغلاف الجوي العلوي أثناء اصطدامه بالأرض في 30 أبريل، وتابعوا: ""ربما لاحظ البحارة ومشغلو الراديو فقدان الإشارة أقل من 20 ميجاهرتز لمدة تصل إلى 30 دقيقة بعد ذروة التوهج".

اندلع التوهج الشمسي القوي من منطقة البقع الشمسية AR3654، وهو أقوى ثوران من هذه المنطقة حتى الآن. ويقول الخبراء: "من المثير دائمًا أن ترقى منطقة البقع الشمسية إلى مستوى إمكاناتها. لقد فعل AR3654 ذلك".

نشر عالم الطاقة الشمسية Alex Young على موقع X، رأيه وقال أنه زاد معدل اندلاع التوهجات في السنوات القليلة الماضية منذ أن اقتربت الشمس من الحد الأقصى للطاقة الشمسية، وهي ذروة النشاط الشمسي خلال دورتها الشمسية التي تبلغ 11 عامًا تقريبًا.

سرعة التوهجات الشمسية

تنتقل التوهجات الشمسية بسرعة الضوء ويمكن أن تؤثر على المركبات الفضائية والأقمار الصناعية وبعض المحطات الأرضية والإنترنت. لكن بعض الوكالات مثل NASA وNOAA ووكالة الطقس الجوية الأمريكية (AFWA) تراقب الشمس.

ومع ذلك، أوضح خبراء ناسا أن ما يسمى بـ "التوهجات القاتلة" غير موجودة. يمكن أن تسبب التوهجات أضرارًا كبيرة على الأرض وتعطل العالم التكنولوجي، فهي لا تحتوي على طاقة كافية لإحداث أي ضرر دائم للأرض نفسها.