جريدة الديار
الأحد 23 يونيو 2024 03:21 مـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

ارتفاع حصيلة العدوان.. أبرز تطورات الوضع اليوم في غزة

دخلت حرب غزة يومها الـ 214، وسط مخاوف إقليمية ودولية من تصاعد القتال في المرحلة المقبلة، حيث استشهد 21 مواطنا فلسطينيا، اليوم الثلاثاء، بينهم أطفال ونساء، منذ فجر اليوم الثلاثاء، نتيجة قصف الاحتلال الغاشم لمناطق متفرقة في قطاع غزة، غالبيتهم من مدينة رفح.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 34789 شهيدا و78204 مصابين منذ 7 أكتوبر الماضي.

تطورات الوضع اليوم في غزة

وقالت الصحة في غزة، ان الاحتلال ارتكب 6 مجازر خلال 24 ساعة وصل منها إلى المستشفيات 54 شهيدا و96 مصابا.

وذكرت ‏مصادر طبية فلسطينية أن الغارات الإسرائيلية التي استهدفت منازل في ‎رفح جنوب قطاع غزة فجر اليوم أسفرت عن استشهاد 20 فلسطينيا حتى الآن.

وقالت مصادر طبية، إن 20 شهيدا وعشرات الإصابات وصلت مستشفى الكويت التخصصي في رفح، وانتشلت طواقم الإنقاذ والإسعاف والمواطنين جثامين 4 شهداء، بينهم امرأتان، وأصيب 18 آخرين، في قصف الاحتلال منزلا لعائلة الدربي في حي تل السلطان غرب رفح، وجثامين 3 شهداء من تحت أنقاض منزل عائلة أبو عمرة، و4 شهداء من عائلة الهمص في حي الجنينة شرقا، وأربعة شهداء آخرين في قصف منزل لعائلتي الشمالي وعبد العال.

استهداف منازل اليوم في تل السلطان

وأوضحت المصادر ذاتها، أن عددا من الإصابات وصلت إلى المستشفى الكويتي التخصصي، جراء استهداف طائرات حربية اسرائيلية منزل لعائلة العفيفي في حي تل السلطان، غرب مدينة رفح.

ومن جانبها، أعلنت قيادة العمليات المشتركة في وزارة الدفاع الإماراتية ، تنفيذ عملية "طيور الخير" الإسقاط الجوي الـ 49 للمساعدات الإنسانية والإغاثية على شمال قطاع غزة.

ووفق البيان الإماراتي؛ فقد شملت عملية الإسقاط مشاركة طائرتي "C17" تابعتين للقوات الجوية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وطائرتي "C295" تتبعان للقوات الجوية لجمهورية مصر العربية.

وجرت عمليات الإسقاط فوق المناطق المعزولة التي يتعذر الوصول إليها شمال قطاع غزة عبر الطائرات الأربع التي حملت 82 طناً من المساعدات الغذائية والإغاثية.

وقالت الدفاع الإماراتية " بذلك يرتفع إجمالي المساعدات التي تم إسقاطها منذ إنطلاق عملية "طيور الخير" إلى 3344 طناً من المساعدات الغذائية والإغاثية وبذلك يتجاوز حجم المساعدات الإغاثية التي أرسلتها دولة الإمارات إلى شمال قطاع غزة براً عبر معبر كرم أبوسالم و جواً عبر عملية طيور الخير حوالي 3714 طن من المساعدات.

اقتحام دبابات الاحتلال معبر رفح

وأدانت وزارة الداخلية والأمن الوطني الفلسطينية اقتحام دبابات الاحتلال الإسرائيلي معبر رفح البري جنوب قطاع غزة فجر اليوم؛ والسيطرة عليه بشكل كامل وإخراجه عن الخدمة وإغلاقه، ما أدى إلى وقف حركة سفر المواطنين ومنع دخول شاحنات المساعدات إلى قطاع غزة؛ لتلبية احتياجات المواطنين في ظل الظروف الإنسانية الكارثية التي يعيشونها نتيجة تواصل عدوان الاحتلال على الشعب الفلسطيني للشهر السابع على التوالي.

وقالت الوزارة في بيان لها؛ إن إغلاق معبر رفح في ظل الظروف الكارثية في قطاع غزة يفاقم الأزمة الإنسانية ويعزل القطاع عن العالم الخارجي بشكل كامل؛ ويمثل سياسة عقاب جماعي بحق أكثر من 2 مليون إنسان، ويهدد حياة آلاف الجرحى والمرضى بعد وقف سفرهم.

وأضاف أن معبر رفح منشأة مدنية خدماتية ويشكل شريان الحياة الرئيسي للمواطنين في قطاع غزة؛ وإن المعبر لا يمثل أي تهديد للاحتلال الإسرائيلي.

وحذرت الداخلية الفلسطينية من الآثار الإنسانية الكارثية لاستمرار إغلاق المعبر؛ مناشدة المجتمع الدولي بالتحرك العاجل والضغط على الاحتلال للانسحاب من معبر رفح لاستئناف العمل فيه، وتمكين المواطنين من السفر، وإنقاذ حياة آلاف الجرحى، وإعادة دخول شاحنات المساعدات.

تنفيذ هجوم بري على رفح

وفي السياق نفسه، أكد جوديت يلماز ، نائب الرئيس التركي، اليوم الثلاثاء، إن العملية الإسرائيلية في مدينة رفح في غزة تمثل جريمة حرب أخرى من قبل إسرائيل.

ووفقا لوكالة "رويترز"، قال يلماز على منصة التواصل الاجتماعي "اكس X"، إنه: "من خلال تنفيذ هجوم بري على رفح، بعد يوم واحد فقط من موافقة حماس على اقتراح مصر وقطر لاتفاق وقف إطلاق النار، ارتكبت إسرائيل جريمة أخرى من جرائم الحرب التي ارتكبتها في الأراضي الفلسطينية منذ 7 أكتوبر"، وأضاف أن "أنقرة ستواصل العمل من أجل معاقبة القيادة الإسرائيلية بشكل قانوني".

وقال الجيش الإسرائيلي، في وقت سابق من اليوم، إن معبر كرم أبو سالم مغلق لأسباب أمنية وسيعاد فتحه بمجرد أن يسمح الوضع الأمني بذلك، وأشار إلى أن قواته سيطرت على العمليات في قطاع غزة من جانب معبر رفح من الجانب الفلسطيني.

وأعلنت هيئة المعابر في غزة توقف حركة المسافرين ودخول المساعدات بشكل كامل إلى قطاع غزة.

مصر حريصة على حل القضية الفلسطينية

وفي وقت سابق؛ أفادت هيئة المعابر في غزة بأن الجيش الإسرائيلي اقتحم معبر رفح من الجانب الفلسطيني، فيما أفاد إعلام إسرائيلي بأنه تم إطلاق قذائف هاون على معبر كرم أبو سالم، وكان إعلام فلسطيني أفاد بأن هناك قصفا مدفعيا عنيفا يستهدف محيط معبري رفح وكرم أبو سالم.

ومن ناحية أخرى، منعت إسرائيل وفد الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، من الوصول إلى معبر رفح في قطاع غزة، وفق ما أفاد ناطق باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية اليوم.

وقال ينس لايركه، في مؤتمر صحفي دوري في جنيف: "لسنا موجودين حاليا عند معبر رفح لأن مكتب كوجات (مكتب تنسيق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية) رفض السماح لنا بالوصول إلى هذه المنطقة" وهي نقطة العبور الرئيسية للمساعدات الإنسانية.

وجدير بالذكر، أن مصر حريصة على حل القضية الفلسطينية ووقف الحرب الغاشمة من قبل جيش الاحتلال على قطاع غزة، ومنع انزلاق المنطقة فى حرب وصراع مستمر.

والدبلوماسية المصرية لم ولن تتوقف لدعم القضية والتحذير من احتياح رفح الفلسطينية وعواقب ذلك على كافة الأطراف والمنطقة بالكامل ، ومن ثم لا مفر سوى حل الدولتين ووقف الممارسات التى تنتهك المواثيق والقوانين الدولية وكافة الأعراف فى حالة صمت رهيب من قبل المجتمع الدولى.

ويمارس جيش الاحتلال كل أنواع الانتهاكات حيال الشعب الفلسطينى الأعزل، واستمرار الأوضاع هكذا يعنى استمرار حالة الصراع في المنطقة بالكامل، وتأثير ذلك على كل الدول المحيطة، وهذا يعنى ضرورة اعلاء صوت العقل وحل الدولتين ووقف الحرب في الحال.