جريدة الديار
الجمعة 21 يونيو 2024 04:27 مـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

هندسة عين شمس تدعو للتوسع في المباني الخضراء لمواجهة تغير المناخ

شهد مركز التميز في الطاقة بكلية الهندسة بجامعة عين شمس، ورشة عمل دولية حول المباني منخفضة الإنبعاثات،و ناقشت الورشة التحديات العالمية لتحقيق أهداف الطاقة والكربون الصفري، وركزت على دور المباني الخضراء في خفض الإنبعاثات.

إستضاف مركز التميز في الطاقة الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، الدكتور هارفي برايان من جامعة ولاية أريزونا لإدارة ورشة عمل حول المباني منخفضة الإنبعاثات في كلية الهندسة بجامعة عين شمس مايو 2024، وناقشت الورشة التحديات العالمية التي تواجه الحكومات والصناعات لتحقيق أهداف الطاقة والكربون الصفري، مع الاعتراف المتزايد بأهمية تحسين أداء المباني لمعالجة الإنبعاثات بموجب إتفاقية باريس حضر الورشة حوالي 100 مشارك، من بينهم أعضاء هيئة التدريس والطلاب من جامعات عين شمس، المنصورة، وأسوان، بالإضافة إلى عدد كبير من ممثلي صناعة الطاقة.

الجميل في الورشة إنها لم تكتفي بالنظريات العلمية وإنما تضمن اليوم الأخير من الورشة زيارة ميدانية للمتحف المصري الكبير (GEM)، وقد مُنح الشهادة الدولية إيدج المتطورة للمباني الخضراء EDGE Advanced والمعتمدة من مؤسسة التمويل الدولية (International Finance Corporation)، كأول متحف أخضر في إفريقيا والشرق الأوسط، وأحد المتاحف القلائل التي تحصل على هذه الشهادة على مستوى العالم.

قام المشاركون بجولة بقيادة أعضاء فريق التصميم للمتحف وتعرفوا على عناصر التصميم المُستدام وإستراتيجيات بناء كفاءة الطاقة المُطبقة بالمتحف، بما في ذلك السقف العاكس ومظلات خارجية للوقاية من الحرارة، والإضاءة الموفرة للطاقة، وصنابير مياه ذكية لعدم الهدر، بالإضافة إلى إستخدام العدادات الذكية لإستهلاك الطاقة، مما يساعد المتحف على توفير أكثر من 60% من تكاليف الطاقة.

أكد الدكتور سيفي كياعي مدير المركز وأستاذ بجامعة ولاية أريزونا، علي أن مُعالجة تحديات الطاقة في مصر يتطلب حلولًا مُبتكرة وتعليمًا حديثًا في مختلف القطاعات، بما في ذلك قطاع البناء مُضيفًا انه من خلال مشاركة المعلومات والتقنيات المُتقدمة في كفاءة الطاقة والطاقة المُتجددة، يوفر ذلك بناء قوة عاملة ماهرة يمكنها قيادة التحول الطاقي في مصر.

ودعا الدكتور هارفى برايان خبير تكنولوجيا البناء بجامعة اريزونا، إلى ضرورة التحول إلى الكهرباء بالكامل، والمُعدات عالية الكفاءة، والمباني التفاعلية مع الشبكة التي تعمل بالطاقة المُتجددة مُشيرًا إلى الدور الحاسم للمباني الخضراء ومنخفضة الكربون في مُواجهة التغير المناخي، من خلال إستراتيجيات مختلفة لخفض الطاقة وإنبعاثات الكربون في المباني.

كما ناقش الدكتور برايان إستراتيجيات خفض الإنبعاثات للمباني القائمة وكيفية تحسين أداء الطاقة للمباني لتحقيق الأهداف صفرية الطاقة.

وقالت الدكتورة منى الوزير، مديرة برنامج العمارة المُستدامة بكلية الهندسة بجامعة المنصورة، ولم تتوقف المناقشات على تنفيذ المباني الخضراء في الإنشاءات الجديدة وإنما إستفدنا من أهمية تحسين المباني القائمة لتقليل إستهلاك الطاقة وإنبعاثات الكربون.

جدير بالذكر، أن جامعة ولاية أريزونا تدير مركز التميز للطاقة منذ عام 2021 بالشراكة مع الجامعات المصرية الشريكة جامعة عين شمس، وجامعة المنصورة، وجامعة أسوان.