جريدة الديار
الأحد 21 يوليو 2024 01:24 مـ 15 محرّم 1446 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

الصحة: تقديم خدمات الكشف والعلاج لـ12 ألفا و741 حاجا مصريا

أعلنت وزارة الصحة والسكان، تقديم خدمات الكشف والعلاج لـ12 ألفا و741 حالة، حتى مساء أمس، الثلاثاء، وذلك من خلال 24 عيادة طبية تابعة للبعثة الطبية المصرية للحج في مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وقال الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إنه تم تحويل 871 حالة مرضية للمستشفيات السعودية، منهم 834 حالة في مستشفيات مكة المكرمة، و37 حالة في مستشفيات المدينة، حيث غادروا جميعا المستشفيات بعد تلقي الخدمات الطبية اللازمة، فيما عدا 24 حالة.

ومن جانبها، أكدت البعثة الطبية للحج، سلامة جميع الحجاج المصريين من أي أمراض معدية، ووجود تعاون وتنسيق تام مع كافة المستشفيات، والسلطات الصحية السعودية، مشيرا إلى المرور على المرضى بمستشفيي النور، والسعودي الألماني بمكة المكرمة، للاطمئنان على حالتهم الصحية.

وأضافت الوزارة أن فرق البعثة الطبية، تواصل مرورها الدوري على مقرات إقامة الحجاج المصريين، في مقرات إقامتهم بفنادق مكة المكرمة، والمدينة المنورة، مع تنظيم ندوات يومية لتوعية الحجاج بالإجراءات الواجب اتخاذها لحماية أنفسهم من الأمراض، للحفاظ على سلامتهم خلال أداء المناسك، وحتى عودتهم إلى الأراضي المصرية، منوها إلى أن بعثة الحجاج المصريين الحاصلين على تأشيرات للحج، لا تضم أطفالا بين أفرادها.

وأضافت الوزارة أن البعثة نظمت 1289 ندوة توعوية بفنادق إقامة الحجاج المصريين بمكة والمدينة، لافتا إلى أن الندوات استفاد منها 35 ألفا و391 حاجا، وتضمنت التعريف بكيفية التعامل مع البيئة المحيطة، من حيث الحفاظ على نظافة الغرف، وقواعد حفظ الطعام، والتأكيد على ضرورة غسل الأيدي والاهتمام بالنظافة الشخصية، وعدم تبادل الأدوات الشخصية مع الغير .

وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الوزير استمع لعرض مفصل لآخر مستجدات الأعمال الإنشائية الخاصة بمشروع تطوير معهد ناصر (مدينة النيل الطبية)، والذي يتضمن تطوير 3 مبانٍ قائمة بالفعل، وإنشاء 13 مبنى جديدا، بينها امتداد للمبنى الرئيسي، بإجمالي مساحة 72 ألفا و340 مترا مربعا، ومبنى لعلاج مرضى الأورام على مساحة 28 ألف متر مربع، ومبنى آخر للعيادات الخارجية على مساحة 22 ألفا و800 متر مربع، حيث وجه الوزير بإنشاء مبنى طوارئ مستقل، متعدد التخصصات، بأكثر من مدخل حتى يتم الفصل بين الحالات الحرجة التى تحتاج إلى تدخل جراحي، والحالات البسيطة.