رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

علاء سليم يكتب: إن تحب أفريقيا من أجل مصر .. وإن تكره أفريقيا من مبارك

علاء سليم
علاء سليم

لا شك أن الرئيس عبد الفتاح السيسي طمئن الشعب المصري فيما يخص سد النهضة حينما أشاد بقدرتنا وعدم إستطاعة الطامعين المساس بحقوقنا في نهر النيل، جاء ذلك بعد الصدى الذي أحدثه اجتماع مجلس الأمن في جلسته حول السد مع وصفنا للإجتماع في عمومه إنه إخطار للمجتمع الدولي بأهمية الموضوع وإلقاء الضوء على سلامة الموقف المصري.

تبين لنا باليقين انحياز الموقف الإفريقي ضد مصر دلالة على التوغل الإثيوبي في أفريقيا وضعف الموقف المصري في القارة السمراء، مصر أهملت أفريقيا بقرار أناني منفرد من الرئيس الأسبق حسني مبارك حين تعرض للإغتيال في إثيوبيا، وهذا القرار لن يغفره الزمن ولن ينساه التاريخ خصوصاً أنه قد تسبب في حالة من الإرباك في المشهد السياسي الذي تشهده الدولة المصرية الآن.

بعض الدول الأفريقية خذلتنا ليتضح لنا نجاح إثيوبيا في تسويق وجهة نظرها الخاطئة وإخفاقنا نحن في إقناع العالم بوجهة نظرنا العادلة.

كما أن جلسة مجلس الأمن بينت لنا نفوذ إثيوبيا القوي في القارة الأفريقية حين انحازت كلمات ممثل الإتحاد الأفريقي ومندوبي دول كينيا والنيجر بالمجلس إلى إثيوبيا.

وهنا رب ضارة نافعة، ولابد أن نعترف بتقصيرنا فمواقف الدول التي كنا نظنها منحازة للحق هي في الحقيقة منحازه لإثيوبيا، ليتجدد في أذهاننا السؤال الأهم ما الذي فعلته الدولة الإثيوبية الضعيفة المهلهلة مع هذه الدول ولم تفعله مصر معهم وهي الدولة الأفريقية العربية الأكبر.

الاستعلاء على أفريقيا حين بعدنا عنها ندفع ثمنه الآن فلماذا تعاملنا بصلف طيلة السنوات السابقة من حكم مبارك في حين تقارب إسرائيل والصين وروسيا وغيرهم.

وحين عاد مبارك من إثيوبيا بعد محاولة اغتياله جاءوا له بمصر كلها تهنيه بسلامة وصوله ونجاته من الاغتيال وكان الأولى أن تقام مراسم الوداع في جنازة مهيبة على وفاة العلاقات المصرية الأفريقية.

فرق كبير أن تحب أفريقيا من أجل مصر وأن تكره أفريقيا من مبارك.

الأمين العام للاتحاد العام للمصريين في الخارج


ريال سعودي درهم إماراتي دينار كويتي دولار أمريكي
4.19 4.28 52.24 15.7

الأكثر قراءة

زاوية رأى

تابعنا على تويتر