الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

حوارات

البوهى ل « الديار »:نحن شعب يتدمر كل يوم ونحلم أن نتعايش مع محيطنا الأقليمى

2020-02-17 00:09:38
نهى البوهي
نهى البوهي
حوار سها البغدادي

نهتم بدور المناضلات العرب فى تحرير الوطن ، فالمرأة لا تقل اهمية عن الرجل فى ساحات النضال فلها القدرة على التعامل مع مجريات الاحداث بكل حنكة وشجاعة ولولا صمود المرأة وتقبلها التحدى فى الأوقات العصيبة التى كادت أن تعصف الدول العربية لكانت بلادنا ضاعت بلا أمل فى الرجوع ويشرفنا أن نتحاور مع واحدة من مناضلات العرب الباسلات والتى تتصف بالشجاعة بالمطالبة بحق بلدها وشعبها فى الاستقلال أنها المرأة التى تتسم بالشجاعة نهى محمد صالح البوهي قيادية في الحراك الجنوبي وناشطه حقوقية.

ماذا عن قضيتكم الجنوبية ومتى بدأت المعاناة ؟

مرت الحركة الجنوبية السياسية بعدة مراحل بعد اجتياح الجنوب 1994/7/7م من قبل نظام علي عبدالله صالح الذي اطاح به شركائه من الحكم وتم تصفيته جسديا من قبل الحوثه وجماعة الحوثى آخر مجموعة تحالف معها في صيغه تآمريه أدت إلى حدفه.

بدأ نشاط الحراك الجنوبي السلمي منذو عام انطلاقه يوم 2007/7/7م .

وبفضل قيادته التي برزت في تلك المرحلة والتفاف الجماهير الجنوبية حول قضيتهم العادلة شكل عمل نوعي وتم تحريك ملف القضية بعد ان حاول نظام عفاش وأدها بمختلف الوسائل ومنها إستخدام القوة المسلحة.. تجاوزها الحراك في أصعب الظروف... ولكن من المؤسف حقا أن تأتي بعض القوى وتركب الموجه وتحرف مسار سفينة الحراك...ويتصدر عدد من ملاحي نظام عفاش قيادة دفة السفينة ..وبحروا بها خارج خط سير القضية الجنوبية ووجهوا لها طعنات غادره سوف يمضي زمن طويل حتى تلتأم الجروح.

تلك المعاناة بدأت عندما اختطف مكون الانتقالي جهود الحراك الجنوبي السلمي بعد تكوينه قبل ثلاثة اعوام.

من المسئول عن فساد الأوضاع وانتشار الفوضى وحالة اللا دولة بالجنوب ؟

كثير هي الأطراف المسئولة عن تردي الاوضاع في الجنوب ومن اخطر تلك الأطراف تشكيل مليشيات مناطقية خارج اطار المؤسسات العسكرية والتمنية...مما أدى إلى تغول عدد من افرادها وقيادتها وتحولوا إلى ممارسة الأعمال التخريبية والنهب وحماية العصابات التي تبسط على الاراضي في محافظة عدن

بوجهة نظرك من المسئول عن انتشار خلايا الاغتيالات التى استهدفت القيادات وأئمة المساجد ؟

بخصوص من يقوم بتنفيذ الاغتيالات هناك أطراف محليه لها مصالحها الشخصيه وشركاء مع لاعبين اقليميين استقلوا الفراق الذي حدث عن غياب الدولة وعلموا على عدم استعادة الامن ببلادنا ،لهذا لا تريد تلك الاطراف ان يكون هناك استقرار أمني في بلادنا لأن ذلك يتعارض مع مصالحهم الذاتية لهذا يخلقوا الفوضى ومصممين على زرع تلك الاخلالات وتمويل المجموعات التي تخلق الفوضى في وطننا الحبيب وهدفهم الذين يطمحون له حرب اهليه وشتات مجتمعنا لأجل ان تحقق مكاسبهم في بلادنا.

ما هى توقعاتك فى اﻻيام القادمة هل سينفجر الوضع بالجنوب فى ظل انقطاع الخدمات وتوقف المدارس وعدم وجود رقابة على الاسواق وانتشار البسط على ممتلكات الغير ؟

الوضع أساسا متفجر مندو ٢٠١٥ ونحن نعاني من الظلم الذي يمارس على المواطنين من هدم مؤسسات ومقومات الدولة الذي يبنى عليه استقرار العمله وتخفيض الأسعار وتشييد في أعمال الكهرباء والمياه وتسهيل استقرار العمله حتى تسطيع الجهات المسؤوله عن ادخال المواد النفطية والتي تعتبر أساس تشغيل الكثير من الأعمال التي ستخفف من العبىء على المواطنين ، لهذا ياختي العزيزه بلادنا كل يوم تشهد حرب جديده في ظل وضع يغيب فيه الامن والعدل والقانون الذي ينصف حق هذا الشعب ففي ظل غياب هذا كله لان تكون اي بلد مستقرة.... ولكن نسال الله ان يسلم البلاد والعباد

رسالتك للتحالف العربى ؟

رسالتي ل التحالف العربي ان ينصفوا شعبنا وان لا يربطون مصالحهم على حساب تدمير الدولة والبلد اذا كان لهم مصالح في ارضنا فهناك دولة يتفاوضوا معها ولكنهم تركونا تحت سيطرة مليشيات تعمل على الارض وتنشر الفساد ولا تحقق للشعب اي شيء مما كان يحلم به نحن نعاني من عبث الفاسدين . ونحلم أن نتعايش مع محيطنا الاقليمي ونرى ما ينطبق على بلدانهم ونتمنى ان ينطبق على بلادنا وإن كانت هناك مصالح مشتركه فعلى التحالف ان يوفر لنا الأمن والعيش الكريم ، نحن شعب يتدمر كل يوم

رسالتك لشعب الجنوب ؟

رسالتي لاهلي وشعبي في جنوب اليمن ان يتعقلوا وان يحتكموا لصوت العقل لأجل حقن الدماء فحربنا اصبحت لا تحصد الا دماء جنوبيه جنوبيه فقط، أرضنا محتاجه للبناء والعمار لكي يستفيد منه أولادنا واناشدهم بحق الوطن الغالى الذى ناضلنا من أجله أن يكفوا عن الصراع داخل الجنوب لأن الاستمرار في سفك الدماء لا يخلف الا الحقد المستمر على مدى الأعوام القادمة والتاريخ يسجل ويدون كل مايحدث لهذا أرجو من الجميع أن يعودوا الى طاولة الحوار الذي يجمع كل ابناء الجنوب على طاوله التفاوض والخروج بصوت واحد وليس عيب اذا كان هناك استحقات لكل من يريد فله حق في ارضه ولكن تحت تساويه وبرأة الذمه أن ما تبقى من الشعب يتمنى العيش الكريم تحت مبدا السلام والتعايش السلمي.


إرسل لصديق