الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

نيفين عبيد تكتب : الحب يشدو على قارعة الطريق

2019-06-20 18:28:05
نيفين عبيد

أفيق و أفيق لأجد حبك يسطو على الليل الطويل ، ينزع الوهم من أحلام الجحيم ، لأعود إليك بعبق و شبق القلوب ، لست أخاف الكلمات بقدر خوف لقاك ، فإن أترك الليل يهمس في أذني ، بلمسة الشيطان يقرضها ، انتظر السكون و الصمود في الشارع الطويل ، لأخرج و أجد حبك يشدو على قارعة الطريق ، أسمع البلابل تهمس به و كأنها أصبحت صرصارة فجأة لحكاوينا .

أتذكر صباياي و ضفائري الصغيرة و أنا أهمس لليل بأناشيدك ، أتذكر تلك المزحة التي ألقاها علي الطريق ، في جمع من الناس عن طفلة صغيرة ، أغرتها الدنيا و سرقت طفولتها ، فعادت تبحث عنها من جديد ، في حضنك الدافئ ، الصابر ،من جديد .

أتذكر تلك الموجة التي أخذتني لعرض البحر لتغرقني حتى أنقذتني يدك من جديد ، أتذكر تلك البسمة التي غابت لسنين حتى اعادتها يدك من جديد ، أني اسكن ذلك البيت الدافئ الذي بنيته لي في جنتك اليوم ، سأعود طفلة من جديد ، سأصلي حتى لا ينتهي ذلك الحلم الكبير ، وأصلي حتى لا أفيق ، فقد عادت الحياة من جديد ، تبادلني تلك الفرحة في عيني ، فإن يسرقها مني الموج ، و لن يخطفها البرق ، و لن يدمرها الرعد ، فقد أحببتها و تلذذت عيشها ، فهي لي ، و انت لي ، لن تفرقنا السنون ، سأعود تلك الطفلة من جديد ، تلعب في أرجاء الحب في رحب حبك الكبير ، لن يمنعني الليل و لا سكونه الغشيم ، و لا تبعدني عنك أوهام الجحيم ، فقد فاقت الطفلة و لن تعود .


إرسل لصديق