الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

أحمد سلام يكتب: صدمة أول إبريل !

2020-04-01 23:20:03
أحمد سلام
أحمد سلام
أحمد سلام

لأول مرة منذ العصور الوسطى يحل أول أبريل ولاتنتشر كذبة إبريل التي انطلقت من أوروبا للعالم وقد تعددت تفاسير إختيار اليوم الأول من أبريل في كل عام لنشر الدعابات والأخبار الطريفة المقترنة بالسخرية واستحالة التصور .

إنه الوباء المدمر القاتل فيروس كورونا الذي جعل العالم في رعب في ظل تداعيات انتشار الفيروس التي اوجعت دولا عديدة وكانت أوروبا في الصدارة والمشاهد القادمة من إيطاليا واسبانيا وألمانيا وانجلترا وفرنسا تنطق بمدي تغول الوباء الذي خرج من الصين للعالم أجمع ليجتاز البحار والمحيطات حتي إلي الولايات المتحدة الأمريكية.

كذبة إبريل توارت أمام صدمة إستقبال شهر أبريل وشبح الموت يلوح في كل موضع في الأرض علي نحو استلزم العزل إن تكشف الإصابة بفيروس كورونا وعدم التنقل والاستقرار في المنازل بالأمر توقيا لانتشاره وهو ما استلزم حظرا للتنقل.

قبل عام كانت أوروبا يسايرها العالم تترقب يوم الأول من أبريل لترويج حكايات ذلك اليوم الأثير إلي قلب المترفين حيث لا أثر للمعاناة ولا عثرات ،واليوم أوروبا تستبق العالم في حفر القبور الجماعية لضحايا فيروس كورونا القاتل وتكفي المشاهد المصورة القادمة من إيطاليا لبيان كم أن الوباء قد غير صورة الحياة في مواضع كثيرة علي نحو يمكن القول معه أن فيروس كورونا يؤرخ لنظرة جديدة ورؤية جديدة للحياة والتعاملات بين الدول بل والأفراد.

عشية أول أبريل تناقلت وكالات الأنباء مشاهد مصورة من إيطاليا لحرق عام الاتحاد الأوروبي تعبيرا عن صدمة إيطاليا من خذلان الاتحاد الأوروبي لها في مواجهة كارثة طاعون كورونا حتي أن احدي القنوات التليفزيونية الإيطالية قد عرضت برنامجا مصورا عن إيطاليا وحضارتها قرين صور للشوارع والمتاحف وكيف أثرت في العالم في سرد موجع لصدمة التخلي في وقت الشدة.

عشية أول أبريل روسيا تقدم مساعدات لايطاليا لمواجهة آثار كورونا والمفاجأة تقديم مساعدات للولايات المتحدة الأمريكية لذات السبب ولو أعلن عن هذا الخبر قبل كارثة كورونا لقيل بأنها كذبة إبريل لأن مساعدة روسيا لأمريكا إنسانيا مستحيل.

كذبة إبريل تتواري إذا أمام الموت الحقيقة الوحيدة المؤكدة علي ظهر الأرض وقد نال فيروس كورونا القاتل من الآلاف والنهايات مفتوحة لا عاصم اليوم إلا رحمة الله تعالى ولهذا لزم العالم الصمت في أول أبريل لأول مرة منذ عدة قرون ولسان حاله الرجاء والدعاء بأن تعاود أيام ماقبل كورونا كي يفارق شبح الموت الذي يلازم إنتشار الفيروس القاتل.

في أيام هي الأصعب في تاريخ الإنسانية العالم في كرب ينشد رحمة الله.

في اليوم الأول من أبريل عام 2020 وداعاً لزمن كذبة الأول من أبريل فقد تغيرت صورة العالم بعد ماجري علي نحو صار معه اللهو والعبث مستحيل.


إرسل لصديق