الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

محافظات

العادات والتقاليد التي تقتلها كورونا في عيد الفطر بالأقصر

2020-05-22 16:23:37
أهالي الأقصر في استقبال عيد الفطر
أهالي الأقصر في استقبال عيد الفطر
مروة عبدالدايم

يختلف العيد من مكان لأخر، وتختلف الطريقة التي يحتفل بها الناس عامة في المناسبات السعيدة وهنا بمحافظة الأقصر اعتدنا أن نرصد عادات وتقاليد يقوم بها المجتمع الأقصري، يشتهر معظمها في الصعيد كافة وهي زيارة المقابر في أول أيام عيد الفطر المبارك وكذلك عيد الأضحى، فقد اعتاد أبناء المجتمع الأقصري، على التجهيز للإحتفال، بيوم عيد الفطر بالسهر ليلا في انتظار ليلة العيد والتجهيز لها من حيث الملابس الجديدة وإعداد الأكلات التي تضفي نوعا من البهجة مثل كحك العيد، والبسكويت، والفايش.

وما أن يأتي الصباح حتى تذهب نساء أهل الأقصر إلى زيارة المقابر لتوزيع ما اعتدادتا صناعته وخبزه من تلك المأكولات لتوزيعها رحمة على أقاربهم المتوفيين، ولكن في ظل جائحة كورونا، يسلب الفيروس المستجد covid 19 بعض العادات المتبعة والمتوارثة جيلا بعد جيل من أبناء الأقصر، فقد تظل فرحة العيد باقية كما هي ولكن هذه المرة تعد ناقصة، حيث لا زيارة للقبور، ولا خروج للمتنزهات والأماكن المعهودة التي لطالما حظيت بالكثير من الشباب والفتيات في هذه المناسبة.

فقد كانت تمتلئ المتنزهات وكورنيش النيل بالمحافظة ويكثر الإقبال عليها إحتفالا بالعيد، كما تزخر شوارع الأقصر في الساعات الأولى من صباح العيد بجميع أبناء المجتمع ممن يصطفون صفا واحدا لأداء صلاة العيد في ساحة سيدي أبو الحجاج وغيرها من الأماكن، فضلا عن المساجد، ولكن تشهد محافظة الأقصر، هذا العام كغيرها من المحافظات حالة من الحزن لغياب إحدى أهم مظاهر العيد وهي أداء " صلاة العيد" حيث حرمت جائحة كورونا الناس من أداء الصلاة منذ ظهورها في المساجد بقرار من وزارة الأوقاف، منعا للتجمعات وحرصا على سلامة المواطنين من عدوى تفشي الفيروس المستجد.

كما ترصد "الديار" بعض التجهيزات التي يقوم بها أبناء محافظة الأقصر هذا العام لمنع التجمعات والقضاء على أي عادات من شأنها إلحاق الأذى والضرر بالمواطنين، فقد جرى غلق مداخل ومخارج الجبانات التابعة لمجلس قروي النمسا، القرايا، والنمسا والمساوية بمركز ومدينة إسنا منعا للتجمعات وانتشار كورونا.

حيث قام أهالي وشباب وعمد ومشايخ إسنا بإجتماع مع المهندس محمد عشري رئيس مجلس قروي النمسا وبالتنسيق مع مأمور مركز شرطة إسنا الرائد أحمد العيوطي رئيس مباحث شرطة إسنا والكابتن مصطفى محروس رئيس نقطة النمسا بالمشاركة والمرور ومنع التجمعات يوم العيد بالمقابر منعا لانتشار كورونا، حيث تم غلق مدخل المعلات والشيخ عبدالجليل غرب، وغلق مدخل المساوية قبلي، غلق مدخل الجبانات شرق أول الكوبري، غلق مدخل الجبانات غرب وشرق، كما ستقوم الوحدة المحلية بالنمسا بالتنبيه بالمكبرات الصوتية بمنع التجمعات بأيام العيد.

وعلى غرار إسنا اجتمع أهالي قرية الرزيقات قبلي بمدينة أرمنت جنوب غرب محافظة الأقصر، بقيادة محمود محسوب ابن القرية البالغ من العمر 37 عام ويعمل بتجارة المفروشات والأدوات المنزلية، للإتفاق على عمل مبادرة شبابية تعمل على منع عادة زيارة القبور في مثل هذه المناسبة، حيث تم الاتفاق من قبل أبناء القرية على أن تجوب سيارة لنقل الركاب محملة بالمكبرات الصوتية جميع أرجاء قرية الرزيقات قبلي، للتنبيه على الناس بعدم الخروج وزيارة المقابر لعدم تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويقول محسوب صاحب فكرة المبادرة، والذي خصص سيارته للقيام بها أننا اعتدنا زيارة المقابر في الأعياد والمناسبات، ونظرا لما ينجم عنها من تزاحم واختلاط "حاولنا قدر الإمكان منع حدوث هذا، بإتخاذ خطوات فعلية، حيث قمنا بشراء سلاسل وأقفال حديدية لغلق أبواب المقابر، كما خصصت استخدام سيارتي، وعليها مكبرات صوت للتنبيه على القرية والقرى المجاورة لها بعدم الخروج يوم العيد، حيث تضم جبانة الرزيقات، مقابر قرى أخرى مثل الديمقراط والرزيقات بحري والمحاميد.

ويضيف "محسوب" قمنا بالإتصال برئيس مجلس القرية وبالتنسيق معه لمساعدتنا، وجهزنا خطاب للذهاب به إلى مركز شرطة أرمنت، للموافقة بإرسال سيارة شرطة والوقوف بها أمام المقابر لمنع دخول أي أشخاص إلى هناك.

وأردف صاحب المبادرة أنه سيصحب ذلك وجود أحد مشايخ القرية الدكتور محمد عطية القارئ بالإذاعة المصرية، حيث سيقوم بإلقاء الخطب ووعظ الناس وتوعيتهم بخطورة الموقف لحثهم على عدم الخروج، لمجابهة الفيروس المستجد والعمل على منع انتشاره.

اقرأ أيضا.. أمن الأقصر ينجح في ضبط 24 طربة لمخدر الحشيش بأرمنت


إرسل لصديق