الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

تحقيقات وتقارير

خلوصي يتفقد سفينة بحرية علي سواحل ليبيا وتكميم الأفواه في الداخل

2020-07-04 16:35:02
أرشيفية
أرشيفية
محمود أبو بكر


يظل الكذب سمة النظام التركي المعادي للأمة العربية والتعامل بمباديء الغاية تبرر الوسيلة التي أتبعته قوي الاستعمار قديما وحديث وها نحن أمام وجه جديد أطل علي بلادنا العربية ومزق سوريا والعراق واليمن والآن مع مسلسل تمزيق الأمة العربية بالأزرع الصهيوتركية ومن أجل الرعب الذي يملأ جنود الاحتلال التركي لليبيا العربية قام وزير الدفاع التركي الذي يزور ليبيا بتفقد سفينة "TCG Giresun" الحربية قبالة السواحل الليبية والتقى جنود بلاده في ليبيا.


وفي رسالة إستعمارية ومضللة للرأي العام العالمي وعدم الافصاح عن سرقة ثروات الشعب الليبي مناصفة مع الذئاب الكبري أمريكا وإسرائيل لنجد التصفيق والمباركة لهؤلاء المستعمرين قال وزير الدفاع التركي خلوصي آكار مخاطبا الجنود: نقف مع إخواننا الليبيين وفق ما ينص عليه القانون الدولي والعدل ولن نتراجع عن هذا الموقف.


وفي رسالة رفض من الشعب العربي الليبي جديدة وتأييد للجيش الليبيي ورفض الاستعمار التركي ومؤيديه نظم عدد من المواطنين في موسكو وقفة تضامنية مع الوفد الليبي برئاسة رئيس مجلس النواب الليبى عقيلة صالح الذي زار العاصمة الروسية.


ووقف المشاركون في الفعالية عند مدخل الفندق الذي نزل فيه الوفد، وبدأوا بالتصفيق وهتاف "ليبيا روسيا" لدى رؤيتهم صالح وأعضاء الوفد يغادرون الفندق.


وفي سياق أخر وردا علي ما يروجه بعض المدعيين للحريات وأنهم أتوا ومزقوا بلادنا العربية تحت مسميات عدة أبرزها الظلم والحرية وأنهم أتوا ليخلصوا الشعوب العربية من الاستبداد فها نحن أمام نوع أخر من الكذب التركي علي الرأي العام العالمي وتضليل الشعوب
لتتعالى في تركيا الأصوات المطالبة بحرية التعبير، في ظل تشديد نظام الرئيس رجب طيب أردوغان قبضته على المواقع الإلكترونية، حيث تم حظر الوصول إلى حوالي نصف مليون موقع، حتى نهاية العام الماضي.

وبحسب تقرير نشرته "جمعية حرية التعبير" في تركيا، فقد جرى حظر أكثر من 408 آلاف موقع في البلاد حتى نهاية العام الماضي ونقل موقع "أحوال" عن التقرير، إنه "تحت ذريعة القانون رقم 5651، الذي تم تمريره عام 2007 لتنظيم الاتصالات عبر الإنترنت والبث عبر الإنترنت، فقد جرى حظر الوصول إلى 130 ألف عنوان موقع إلكتروني، و7 آلاف حساب على تويتر، و40 ألف تغريدة فردية، وألف مقطع فيديو على يوتيوب، و 6200 مشاركة على فيسبوك.

كما تم حظر ما لا يقل عن 5599 مقالة إخبارية في عام 2019، واضطرت شبكات الأخبار إلى إزالة 3.528 منها، لتجنب حظر أوسع على خدماتها، وفق ما أكدته الجمعية.

كما قامت صحيفة "حرييت" بحذف 336 مقالا من موقعها على الإنترنت، في حين أزال موقع "ميليت 187 مقالة بينما أزال موقع "تي24 " 171 مادة إخبارية.

وفي السياق، ذاته أزال موقع" أودا تي في" المعارض نحو 126 مقالا، وأظهر الامتثال بنسبة 98 بالمئة، في حين أزال موقع "سول" 69 مقالا محظورا، ليبدي امتثالا بنسبة 100 بالمئة، وعلى نفس المنوال حذف موقع "إيفرينسل" 46 مادة فعن أي حرية تتدعي وعن ظلم تتحدث تركيا الاستعمارية .

في المقابل، رفض موقع نقابة العمال حذف أي مقالات، رغم أنه جرى حجب نطاق موقعه 63 مرة حتى الآن.

خبراء يكتشفون عشبة تعالج فيروس كورونا

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن في وقت سابق، أن الحكومة ستمضي قدما في التشريع المخطط له، لجعل منصات وسائل التواصل الاجتماعي تحت سيطرة أكثر صرامة، بعد أن قال إن عائلته قد جرى "إهانتها" عبر مواقع التواصل الاجتماعي.


إرسل لصديق