الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

أخبار

استمراراً لمسلسل حرائق السويس للبترول... نرصد حريق جديد بمخزن شنوده

2020-08-04 00:15:48
منال عبد الوهاب

استطاعت الديار ان ترصد واقعه جديده بالسويس للبترول بطلها كالعاده الاهمال وغياب مبدأ الثواب والعقاب.

وتتلخص احداث الواقعه بنشوب حريق بمخزن شنوده خارج اسوار الشركه بعد تعرض احد براميل الخرده للاشتعال نتيجه ترسب بقايا مواد قابله للاشتعال به وتعرضها لحراره الجو وهى مواد ضاره بالبيئه بطبيعتها وكان يجب على اداره البيئه واداره السلامه والصحه المهنيه التخلص الامن من تلك المواد حسب طبيعتها واضرارها البشريه والبيئية وعدم ارسالها الى مخزن الخرده حفاظا على سلامه العاملين والبيئة المحيطه بهم .

والغريب فى هذه الواقعه ان من قام باطفاء هذا الحريق هم افراد طقم الاطفاء الخاص بشركه الطاقه والتى يقع مقرها بجوار مخزن شنوده فى غياب تام لافراد اطفاء شركه السويس للبترول ولولا تدخلهم لحدث ما لا يحمد عقباه .

والاطرف من ذلك هو عدم وجود مفاتيح البوابه الخاصه بمخزن شنوده مع افراد الامن والحراسه بالمخزن وذلك لقيام احد اعضاء مجلس الاداره بالاستحواذ على هذه المفاتيح بعلم رئيس الشركه لعلاقته الوطيده به مع العلم ان هذه مخالفه تثير الكثير من الشكوك لان الاداره المسؤله عن هذه الخرده هى الاداره العامه للمهمات وكذلك يوجد اداره خاصه بالخرده بالاداره العامه للخدمات الهندسيه .

والسؤال الذى يحتاج الى اجابه :

لماذا يتم ترك مفاتيح مخزن شنوده مع عضو مجلس اداره الشركه الذى يقوم بالتوقيع بالموافقه على بيع لوطات الخرده بالشركه بجانب وجود شكوى بالنيابه الاداريه خاصه بلوط الخرده الاخير الذى تم بيعه ب ٢٥ مليون جنيه وثمنه يتعدى اضعاف مضاعفه لهذا المبلغ بالاضافه لوجود عده اخطاء اداريه باللوط؟؟؟؟

هذا ويعد ذلك ثالث حريق على التوالي خلال شهر واحد بشركه السويس للبترول بعد حريق المستودعات وحريق المنطقه الجنوبيه منذ عده ايام .

الامر الذى يدعو السيد المهندس وزير البترول بالتدخل واتخاذ اجراءات صارمه ضد المسؤلين بشركه السويس للبترول .


إرسل لصديق